زواج سوداناس

معاوية الجاك : الوالي.. غارزيتو وبناء شخصية المريخ


شارك الموضوع :

* في السنوات السابقة على مستوى المنافسات الأفريقية كان المريخ لا يقوى على الذهاب بعيداً ولا يقوى على تحقيق نتائج بتناسب وطموحات أنصاره.
* ومعروف أن الجمهور دوماً طموحه مفتوح وعريض وفي كثير من المرات يفوق ما يمتلكه الفريق من قدرات فنية ومالية وإدارية وهذا ما كان نعايشه مع المريخ حيث ظل الجمهور يطالب بما هو أشبه بالمستحيل على مستوى تحقيق النتائج خارجياً في بطولات الكاف.
* عقب تسلم الوالي لزمام الأمور الإدارية في العام 2003 لم تختلف الأوضاع كثيراً عن سابقها فتكرر دعم قدرة الفريق على تحقيق نتائج إيجابية ولعل هذه لها مسبباتها مثل عدم جاهزية الفريق فنياً على تحقيق نتائج متميزة بسبب الفقر الإداري زائداً ندرة المال.
* والفقر الإداري الذي نعنيه بسبب عدم توفر المال لدى كثير من المجالس وإعتمادها بصورة كاملة على مساهمات الأفراد.
* مؤخراً بدأ المريخ يتحسس خطاه على درب المنافسات الأفريقية وبدأ حلم تكرار الإنجاز الرياضي الوحيد على مستوى الأندية السودانية بفوز المريخ بكأس الكؤوس الأفريقية بدأ الحلم في مداعبة دواخل أنصار المريخ فكانت العودة الكثيفة للجماهير للمدرجات وتحقيق الأرقام القياسية في الدخول
* عام 2015 يعتبر عاماً إستثنائياً يستحق التدوين على جدار التاريخ المريخي حيث تمكن المريخ من تحقيق نتائج باهرة لم تتحقق في السنوات الأخيرة
* ويمكن القول إن الموسم السابق شهد ما يسمى ببروز (شخصية المريخ) بقوة على مستوى منافسة بطولة الأندية الأفريقية الأبطال
* ظهرت شخصية المريخ بسبب مؤثرات وتخطيط ومعينات تم توفيرها بواسطة الجهازين الفني والإداري
* ويمكن القول إن المكونات الحقيقية لظهور شخصية المريخ هو الجهد الإداري للرئيس السابق جمال الوالي وللمدير الفني غارزيتو وللاعبين والجمهور
* هذه العناصر الأربعة نعتقد أنها لعبت دوراً كبيراً ومؤثراً في ظهور شخصية المريخ
* ونعتقد أن تأثير الوالي وغارزيتو على ما حدث كان أكبر بكثير دون إهمال لبقية المعينات أو المؤثرات ولكن تبقى بصمة الوالي وغارزيتو هي كلمة السر فيما حدث من نقلة فنية كبيرة لفريق الكرة شكلت له قوة وهيبة كروية على مستوى البطولات الأفريقية
* فالوالي هو من بذل جهوداً كبيرة في تهيئة الأجواء لفريق الكرة من خلال إقامة معسكرات نموذجية خارج البلاد إضافة لإستقطاب عناصر فنية متميزة أحدثت نقلة نوعية على مستوى الفريق ككل مثل تسجيل بكري المدينة زائداً التعاقد مع الإيفواري ديديه ليبري وقبل كل ذلك التعاقد مع غارزيتو الذي يعتبر صاحب الدور الفني الكبير على مستوى فريق الكرة ويمكن القول إن فترة عمل غارزيتو بالهلال لعام كامل أسهمت كثيراً في نجاح تجربته بالمريخ لأنه خبِر الأجواء السودانية وكيفية التعامل معها
* غارزيتو أحدث نقلة فنية إتفق عليها غالبية أهل المريخ فشاهدنا فريقاً يهز الأرض تحت أقدام خصومه أياً كانت سمعتهم وقدرتهم الفنية مثل الترجي التونسي ووفاق سطيف والإتحاد من الجزائر
* تمكن غارزيتو من بناء فريق قوي ومحترم وما بذله الفرنسي من جهد كان له الدور الأكبر والأبرز في ظهور شخصية المريخ من خلال فرضه للإنضباط بدرجة عالية جداً مدعوماً بقوة شخصيته
* للفرنسي غارزيتو يرجع الفضل في ظهور شخصية الفريق ونقول إنه رغم العثرات التي أصابت فريق الكرة والهزة العنيفة بسبب إستقالة الوالي المفاجئة قبل إنتهاء الموسم الرياضي وتسلم لجنة التسيير للأمور الإدارية ومعاناتها المالية إلا أن الفريق تمكن من مفاجأة الجميع وهو يحفظ وجوده داخل البطولات الأفريقية رغم عدم تأهله لمرحلة المجموعات من البطولة الأفريقية للأبطال إلا أنه ما زال يمتلك حظوظ التواجد ضمن مجموعات الكونفيدرالية عبر تخطي دور الترضية.
* شخصية المريخ قاومت الظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها الفريق وتمكنت هذه الشخصية من مساعدة الفريق في إرهاب خصومه بشدة مثل الوفاق الذي فشل في أربع مباريات من إلحاق الخسارة بالمريخ بل تمكن المريخ الموسم السابق من فرض التعادل على الجزائري داخل ملعبه وبين أنصاره.
* هذا الموسم توقع كثيرون خروج الفريق من البطولة الأفريقية ومن بينهم من توقع خسارة كبيرة للفريق أمام وفاق سطيف في مباراة الثلاثاء الفائت بسبب الأوضاع غير المرتبة زائداً موجة الإصابات التي ضربت الفريق بقوة وعطلت حركة كبار نجومه وضعف بداية الإعداد.
* رغم كل ما ذكرناه إلا أن شخصية الفريق كانت حاضرة بقوة عند الموعد فتمكن الفريق من فرض نفسه على الوفاق بفضل شخصيته.
* وحتى الوفاق نفسه أصبح يعمل ألف حساب للمريخ بسبب ما شاهده الموسم الفائت على ملعبه من قوة للمارد الأحمر.
* ما نود الوصول إليه أن المريخ أصبح فريقاً صاحب شخصية واضحة على مستوى القارة الأفريقية وهذه الشخصية تستوجب المحافظة عليها عبر ترميم الفريق بواسطة الإدارية زائداً توفيق أوضاع اللاعبين مالياً حتى يستمر التوازن وسط الفريق.
* وحال فرطت الإدارة في المحافظة على شخصية الفريق وحمايتها فمن الصعب جداً أن تتكرر لأنه لا توجد ضمانات لتحقيقها مستقبلاً أو في الوقت القريب.
* المريخ أصبح يمتلك (عضم فريق) ولابد من المحافظة عليه بقوة حتى يتم بناء فريق بطولات.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *