زواج سوداناس

ماذا تفعل “كوكاكولا” لتضليل المستهلكين؟



شارك الموضوع :

كشف تحقيق نشرته مجلة “The times” عن تصاعد موجة من الغضب الشعبي في العديد من البلدان، بسبب المضار التي تتسبب بها منتجات شركة “كوكا كولا” للمشروبات الغازية، خاصة بحق الأطفال.

وذكرت المجلة أن الشركة تدفع ملايين الدولارات سنوياً في محاولة منها لتجميل صورتها ودحض ما لا يمكن ضحده، منوهاً بأن المشكلة لم تعد تتلخص في الأبحاث التي تشير إلى أن علب السكر الغازية لا تسبب البدانة، بل في ما تفعله شركة “كوكا كولا” يوماً بعد يوم، دون أن يغمض لأحدهم جفن.

ويقول كاتب مقال في صحيفة “ذا إندبندنت”: “عندما عُرضت عليّ وظيفة مناسبة عام 2009 كانت بسبب “كوارثي” التي ارتكبتها مع مؤسسة “كوكا كولا” في المملكة المتحدة، حيث كنت مندوباً إقليمياً للمبيعات ومعي شاحنة ممتلئة بكافة المشروبات التي كنت أسرف في تناولها عندما كنت صغيراً من عينة فانتا، سبرايت، كابري صن وغيرها، وانطلقت سعيداً برفقة “مجموعتي” لتأدية وظيفتي في البيع، والبيع، والبيع.

وأضاف: “كنت أقود مركبة عليها العلامة التجارية للشركة عندما وصلت إلى المحل الثالث لي، في يومي الثاني في العمل، وكانت مهمتي سهلة وهي التعرف على الزبائن، وعلى زبائن الزبائن، ومعرفة المنتج الذي يريدونه، وبيعهم كل ما يحتاجونه وما لا يحتاجونه، ولكن عند وصولي لمحطة وقود استأت جداً لرؤية ذلك الطفل البدين حاملاً قنينة سبرايت بحجم الليترين.. أصبحت أنا الداعم للبدانة، شعرت بالسوء حينها.

ثم جاء المشروب الجديد المشهور مشروب الطاقة “ريد بول”، والقطاع ينمو بمعدلات ونسب هائلة،عاماً بعد عام، ولم يُظهر أية إشارة على التباطؤ.

ويستطرد الكاتب قائلاً: “خلال الاجتماعات المتوالية كان يتم إعلامُنا بكافة أنواع “القنابل” الممتلئة بالسكر والكافيين الواجب علينا بيعها، وكان لزاماً علينا تحقيق أهدافنا في البيع، وكنا نستهدف الأطفال، وكانوا يقولون لنا: “ابحثوا عن المدارس الكبيرة في مناطقكم، واعرضوا هذه الرسوم البيانية، والجداول، والأرقام، الأطفال يعشقون هذه المنتجات”.

ولفت إلى أن المدرسين بدأوا بالتذمر من نشاط تلامذتهم المرتبط بمشروبات الطاقة فقط، لينهار الطالب مع نهاية اليوم، لذلك منعت العديد من المدارس استخدام المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة في مرافقها، لذا توجب على شركة “كوكاكولا” البدء بإزالة آلات بيع الصودا في أنحاء البلاد، فكانت ردة فعلهم بسيطة ومتمثلة ببيعها لهم خارج المرافق بدلاً من داخلها، وهكذا! جاء عهد “صفقات وجبات الطعام”.

وأشار إلى أن ما سبق كان مثابة المولود الجديد للمدراء، وتابع قائلاً: “أخبرونا أن علينا ربط منتجاتنا بكل شيء، بدءاً من الجرائد إلى رقائق البطاطا، وترويجها في كافة الأماكن”.

ولفت الكاتب إلى أن نشاط الشركة أثناء الألعاب الأولمبية كان مخيفاً، وقال: “بصفتنا الراعي الرسمي لها، استولينا على تغطية تتابع الشعلة الأولمبية”.

وقال: “كان يتوجب علينا المحاربة من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من أماكن العرض في جميع المحلات، فكلما نجحنا أكثر دُفع لنا أكثر، لأن شركة “كوكاكولا” لم تكن مهتمة بسلامة زبائنها بل بوجود زبائن لها”.

وأكمل الكاتب موضحاً أن المضحك المبكي كان أننا نسمح للشركات مثل “كوكا كولا” برعاية الألعاب الأولمبية وربط الرياضات بالمشروبات الغازية، ولا أحد يتصدى لها، فتسويقهم يضرب عرض الحائط بلياقتنا وصحتنا، من أجل سعيهم للمزيد من الأرباح.

إرم نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *