زواج سوداناس

ماذا قال السعوديون عمّا كشفه محمد بن سلمان؟



شارك الموضوع :

تلقّف السعوديون، الأفكار التي أثارها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مقابلته المطوّلة مع وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، بكثير من الإعجاب المُختلط بالريبة والقلق.

وقد حظيت تصريحاته، بشأن مستقبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذائعة الصيت، وتلميحه بإمكانية السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة، وجوانب أخرى من شخصيته وتصوراته لمستقبل المملكة، ردود فعل متباينة من طرف نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي.

وتفاعل السعوديون عبر موقع التدوين القصير “تويتر”، مع رؤية الأمير الشاب بشكل منقطع النظير، مؤكدين إعجابهم بمساعيه للثورة على بعض العادات التي تحكم المجمتع السعودي المحافظ.

وقال النشطاء، إن إعلان ولي ولي العهد السعودي في مقابلته مع “بلومبيرغ”، أنه سيدعم المزيد من الحرية للنساء في المملكة، حين قال “نعتقد أن المرأة لديها حقوق في الإسلام لم تحصل عليها حتى الآن”، وهو ما يستشف منه نية الأمير الشاب، كسر التابوت الاجتماعي الرافض لقيادة المرأة للسيارة، وكتبت إحدى المغردات تقول، “وربي يوم شفت كلامه واعترافه بأن المرأة ظلمت.. وبأن لا سبيل لتطور البلد من دون إنصافها كبر في عيني وتفاءلت جدًا فيه!”، فردت عليها أخرى “المرأة ماهمها السواقة.. المرأة همها وظيفة تعزها عن اللي يسوى واللي ما يسوى.. المرأة تبي حقوقها اللي أهم من السواقة.”

ومن جانبه، اعتبر مغرد سعودي، أن “محمد بن سلمان يملك توجهًا واضحًا ويريد أن ينهض بنا، أتمنى أن ينجح بتطبيق رؤيته وأن لا يقف في طريقه الحاقدون”، في حين ردت عليه المغردة “عسوله” بقولها، “يعني الحين انحلت مشاكل البطالة والعاطلات عن العمل وحوادث المعلمات والنقل وحافز وجيتو عند السسسواقة الله لا يجيبها”.

وكتبت مدونة، داعمة لتوجهات الأمير محمد بن سلمان، قائلة “افعلها واجلد القبليين عبّاد العادات، الذين يرون المرأة عارا وعورة ! واجلد المتنطعين المتشددين الذين يرونها جارية “،وعلى منواله غرد آخر “افعلها يا محمد وانهض بالوطن الى القمم، واحفظ هويتنا الإسلامية، واجعل لنا بصمة بين الدول ودع عنك رأي احقر القوم”.

تفاعل حذر

وقد تعامل كتاب وإعلاميون بارزون، بحذر شديد في تعليقاتهم القليلة على هذا الحديث غير المألوف في المملكة، وكتب الإعلامي بقناة الجزيرة “علي الظفيري”، “تعليقا سريعا على مشروع التحول الوطني وما ورد في مقابلة الأمير محمد بن سلمان، وما ينتظر في 25 أبريل، من الواضح أننا دخلنا مرحلة جديدة مختلفة”.

و ذهب محللون، إلى التأكيد على أنهم يراهنون على ولي ولي العهد في مشوار النهوض بالمملكة، من خلال كسر الكثير من القيود المجتمعية المعيقة للتطور.

“الهيئة” المثيرة

رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عبروا عن فخرهم برؤية الأمير محمد بن سلمان تجاه الرقيب الشرعي، والسلطة الدينية المثيرة للجدل في السعودية، ونقلوا عنه قوله “إن قانون تنظيم عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، يفرض تحرير المجتمع، وهو ما قد يجد مقاومة من رجال الدين”.

وقال نشطاء سعوديون، إن رؤية الأمير واضحة ومفادها أن المستثمرين الأجانب يريدون بلدًا يمنحهم الحرية الشخصية، وهو ما يتنافى معه ما يقوم به رجال الهيئة بشكل يومي من ابتزاز ومضايقات، وسجل النشطاء أهمية تحديد صلاحيات رجال الدين، مشددين على أن كل المؤشرات تدل على أن رؤية الأمير المستقبلية ستنتصر على هيئة أثارت الكثير من اللغط.
وأكد مغردون، أن حديث ولي ولي العهد، عن إمكانية السماح للمرأة بقيادة السيارة، يُفهم منه أن هيئة الأمر بالمعروف تجاوزتها الأحداث، إلا أن معارضي المساس بالهيئة كان لهم رأي آخر، وكتب أحدهم مخاطبًا الأمير “حقق رغبة الشعب بدعم الهيئة افعلها وساهم بإصدار أمر بمنع المرأة من القيادة..الله يرحم والديك”، فرد عليه آخر بأسلوب ساخر “يعني تركب مع سايق وخلوه هذا حلال؟؟ وتسوق هذا حرام.. وش كمية تناقض عادات وتقاليد متخلفه هي بتخلص مشاويرها هي بتدشر”.

وغرد “خالد”، يقول “لا نريد هيئة، نريد أمن وقوانين تحمي الافراد بدون اي وصاية، وبالنسبة لمن يعارض تنظيم عمل الهيئة، استأجر لك مطوع وفكنا”، فردت عليه مدونة سعودية تقول بتدلل “المرأه السعوديه ستبقى ملكه، وعمر الملكه ماقادت سيارة”.

أرم نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        chase instant

        تطلبون قرض عاجل ؟؟؟ اتصل بنا الآن على ما يلي: (chaseinstantcash098@outlook.com)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *