زواج سوداناس

ولاة وسياسيون بدارفور: نتيجة الاستفتاء مشرفة وتاريخية



شارك الموضوع :

قال ولاة وسياسيون بدارفور إن نتيجة الاستفتاء الإداري التي انحاز فيها سكان دارفور لخيار الولايات بنسبة 97.72% مقابل 2.28% لخيار الإقليم الواحد، تُعدُّ نتيجة مشرفة وتاريخية، وتُجسِّد مرحلة جديدة من الحرب للسلام والتنمية والسلم الاجتماعي والعودة الطوعية.

وقال والي جنوب دارفور آدم الفكي لـ (الشروق) إن الوعي السياسي لسكان دارفور أدى لإحراز هذه النتيجة الكبيرة، التي تكفلت بحسم القضايا الإدارية لدارفور.

وأضاف أن “سكان دارفور أرسلوا رسالة للعالم بأنهم عبر صنايق الاقتراع يمكن أن يديروا شأنهم بأنفسهم، وقدم التهنئة لدور المفوضية الكبير تجاه نجاح الاستفتاء وسكان دارفور”.

وأبان أن بالنتيجة المحرزة ستبدأ المرحلة المقبلة التي بشر بها الرئيس عمر البشير تجاه أعمار دارفور في محاور الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي والنزوح والعودة الطوعية والتنمية.

دمج المعسكرات

جعفر عبدالحكم أكد أن النتيجة الكبيرة جاءت معبرة لأشواق جميع سكان السودان تجاه الوطن الوحد وأشاد بالنهج والسلوك الحضاري الجيد الذي تعامل به سكان دارفور في عملية الاقتراع مما أفضى لتحقيق النتيجة

وتوقَّع والي جنوب دارفور بعد إعلان النتيجة الكبيرة، إحراز المزيد من الأمن والاستقرار وبسط هيبة الدولة وإدماج معسكرات النزوح في المجتمع والاتجاه من مرحلة الحرب للسلام.

وبشَّر الفكي سكان جنوب دارفور بأن المرحلة المقبلة للسلام والأمن والاستقرار.

من ناحيته، عبَّر والي وسط دارفور الشرتاي جعفر عبدالحكم لـ (الشروق) عن سعادته الكبيرة تجاه نتيجة الاستفتاء بدارفور. وقال إنها جاءت مشرفة وملبية لطموحات سكان دارفور، وأهل ولايته على وجه الخصوص.

وأكد تفاعل سكان ولايات دارفور نحو مختلف قضايا دارفور. وقال إن النتيحة جاءت معبرة أيضاً لأشواق جميع سكان السودان تجاه الوطن الوحد.

وأشار إلى النهج والسلوك الحضاري الجيد الذي تعامل به سكان دارفور خلال عملية الاقتراع، مما أفضى لتحقيق النتيجة المشرفة.

تفاعل المواطنين

تاج الدين نيام أعلن ترحيب التحرير والعدالة الكامل بالنتيجة وقال إنها تعد نموذجاً غير مسبوق يمكن أن يحتذى به في المستقبل القريب والبعيد في معالجة الخلافات وأكد أن عملية إخراج الاستفتاء بالصورة جاءت بتضافر الجهات المنظمة والمشاركة

من ناحيته، نوَّه والي وسط دارفور إلى أن الاستقرار الأمني الكبير بدارفور وتفاعل الناخبين باطمئنان مع مراكز الاقتراع بالقرى والفرقان دون خوف، ساهم أيضاً في تحقيق النتيجة.

وأشاد بدور القوات النظامية في عملية الاستفتاء وتعاملها بانسجام في جميع مراحل الاقتراع.

بدوره، أعلن القيادي في حزب التحرير العدالة تاج الدين نيام ترحيب حزبه الكامل بالنتيجة الطيبة. وقال إنها تُعدُّ نموذجاً غير مسبوق. يمكن أن يحتذى بها في المستقبل القريب والبعيد في معالجة الخلافات كافة.

وأكد أن عملية إخراج الاستفتاء تمت بصورة جيدة بتضافر الجهات المنظمة والمشاركة.

وأضاف “مهمها اخلتفنا في دارفور نعيد الأمر كله للمواطن ليحكم فيه”.

بدوره، قدَّم القيادي بحركة حركة العدل والمساواة بقيادة بخيت دبجو، نهار عثمان نهار، التهنئة لجميع سكان دارفور بالنتيجة الممتازة. وقال إنها فاقت تصوراته الشخصية، ودلت على استقرار الإقليم .

وأضاف لـ”الشروق” أن حرية التعبير في التصويت ظهرت في النتيجة من قبل الناخبين بدارفور.

وعدَّ النتيجة بأنها إكمال للبند الخاص حول استفتاء دارفور حسب بنود وثيقة اتفاقية الدوحة لسلام دارفور الموقعة بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *