زواج سوداناس

م.طلال منيزل العنزي : إضراب “النفط” ودروس مستفادة



شارك الموضوع :

من وجهة نظري، كان إضراب “النفط” الحدث الأبرز على الساحة المحلية في الأيام القليلة الماضية، فقد كان استثنائيا في كل شيء، في عدد العمال المضربين، وفي الالتزام بالإضراب، كما كان استثنائيا أيضاً في حجم الخسائر التي تكبدتها الدولة من جراء تخفيض الإنتاج بشكل كبير، وفي النهاية كان استثنائياً في طريقة إنهائه.

لقد دار لغط كبير حول جدية المطالبات وأحقية الإضراب، وبغض النظر عمن يؤيد أو يعارض الإضراب، أعتقد أنه يجب احترام الدستور واحترام حقوق العمال في التعبير عن امتعاضهم من أي قرار يُتخذ ضدهم، ولكن في المقابل يجب أن توضع في الاعتبار المصالح العليا للبلاد، وهي ليست مجالا للمساومة ولا للمناولة.

الإضراب انتهى، وأتمنى من الجميع الاستفادة من الدروس، سواء القيادات النفطية بعدم هضم حقوق العمال ودعمهم وتحفيزهم، وكذلك العمال بسلك المسالك القانونية والدستورية في التعبير والمطالبات، والجلوس لأكثر من مرة إلى طاولة المفاوضات حتى الوصول إلى نتيجة تُرضي الجميع.

ليعلم الجميع أن النفط ملك للشعب الكويتي كافة، فهو ليس ملكا للقيادات النفطية ولا عمال “النفط”.

وفي الختام، أتمنى في المستقبل ألا تضطر أي نقابة أو اتحاد لعمل إضرابات لنيل حقوقهم، فالطرق القانونية والدستورية كفيلة بحفظ وصون هذه الحقوق والمكتسبات.. ويجب على الحكومة الاستماع والاهتمام بجدية هذه المطالب.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *