زواج سوداناس

ادارة مكافحة التهريب بكسلا تبيد سلعا ومواد استهلاكية مهربة تقدر بــ(15) مليون جنيه


ولاية كسلا

شارك الموضوع :

أبادت إدارة مكافحة التهريب بولاية كسلا بالموقع المتقدم لشرطة مكافحة الجمارك سلعا وموادا إستهلاكية مهربة وفاسدة تقدر قيمتها بــ(15) مليون جنيه.
وخاطب والي ولاية كسلا الأستاذ آدم جماع آدم برنامج الإبادة بحضور عدد من قيادات الولاية التشريعية ، التنفيذية ، الاهلية والأجهزة الأمنية والشرطية وقطاع المرأة ، مثمنا دور الشرطة الموحدة والاجهزة الامنية الاخرى في التصدي لكافة العمليات التخريبية بالولاية .
وقال إن المخربين يعتبرون أعداء للشعب ، مشيرا الى الآثار الناجمة عن التهريب المتمثلة في تخريب الاقتصاد القومي والاضرار بصحة المواطن ، وقال ” إننا سنكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه ويكون معول هدم للإقتصاد وأن من يسير في الطريق السليم نحن معه . ” مطالبا الإدارة الاهلية خاصة في المناطق الحدودية بتكامل أدوارها مع الأجهزة الأمنية المختلفة بإعتبارها جزءً من منظومة الأمن .
وأشار الوالي الى أن الولاية قامت بتهيئة تجارة الحدود بوضع بروتكولات مع دولة أريتريا وتهيئة المنطقة الحرة والميناء الجاف لممارسة التجارة بطريقة راشدة .
ومن جانبه قال مدير شرطة ولاية كسلا اللواء شرطة يحيى الهادي سليمان أن ماتم ضبطه وابادته يحسب انجازا للجنة أمن الولاية التي تعمل في تنسيق تام وترابط وان السلع الفاسدة كانت ستكون ابادة للعقول والمجتمع وصحة المواطن واقتصاد البلاد ، مؤكد إستمراريتهم في تحقيق الانجازات وحماية السودان من ثغرة الولاية الحدودية مشيدا بمستوى الدعم اللوجستي من رئاسة الشرطة مما أسهم في تقدم العمل بالولاية .
وقال مدير شرطة مكافحة التهريب بولاية كسلا العقيد الحسن عوض الكريم اننا آلينا علي انفسنا حماية الإقتصاد من التهريب في منتوجات استراتيجية وهامة في المعاش اليومي كالقمح والسكر والدقيق وغيرها بجانب السلع المدعومة من الدولة والمستوردة عبر الموانيء.
واوضح أن السلع المبادة كانت واحدة من المخاطر التي تحدق بالمجتمع الامر الذي يتطلب من الجميع التعاون لكافحة التهريب وتوعية المستهلك والدفع بجهود القوة المشتركة التي نفذت عددا من العمليات المشتركة بالمناطق الحدودية . مشيدا بإهتمام حكومة الولاية بقتح المعابر الحدودية وتشجيع تجارة الحدود وتسهيل الإجراءات التي من شأنها أن تعين إنسان المناطق الحدودية التي شهدت إنشاء عدد من النقاط حفاظا على المناطق وتقديم الخدمات من خلالها .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *