زواج سوداناس

محمد سيد احمد : معالجة سدود الحدود بين بناء الجسور وإرساء الثغور في قراءة ما يجري بين الأشقاء في مصر والسعودية والسودان



شارك الموضوع :

> مواصلة لما أشرنا له أمس بشأن المقارنة بين ما يجري بين الأشقاء في جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية حول معالحة نزاعهما الحدودي، على النحو الذي أفضى لاستعادة المملكة لسادتها الوطنية على جزيرتي تيران و صنافير بالبحر الأحمر، وقبول القاهرة بالموافقة على ذلك، في سياق رؤية شاملة ومتكاملة ومنطوية على دلالة ذات مغزى بعيد المدى في تعبيرها عن الحرص على الأهمية الإستراتيجية والحضارية للمحافظة على العلاقة الأخوية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين، والعمل على المزيد من التوطيد والتطوير والتعزيز لها من جهة، وبين ما يجري من جهة أخرى في هذا الصدد وبهذا الخصوص بين الأشقاء في مصر والسودان بشأن نزاعهما الحدودي المزمن والمستعصي على تسوية ناجعة له كما ينبغي، حيث يقتضي ذلك أن تكون لديهما إرادة مشتركة وكفاءة مؤهلة للقدرة على القيام به والإقدام عليه، نعود لما شرعنا في التطرق له والطرق عليه في إطار مثل هذه المقارنة أمس، بناء على ما ورد في التغطية المتميزة الواردة في صحيفة «الشرق الاوسط» السياسية اليومية الصادرة باللغة العربية من العاصمة البريطانية لندن، والتي حرصت على أن تأتي تغطيتها لما تم بين الأشقاء في مصر والمملكة، أثناء الزيارة التاريخية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز للقاهرة، بما في ذلك ترسيم الحدود البحرية بين البلدين الشقيقين، متضمنة لكافة ما يحتوي عليه هذا الإنجاز في النظر لأبعاده، وما تشير إليه على المستوى الثنائي والصعيد الإقليمي والمحيط الخارجي، وانعكاسات ذلك كله على الوضع الحالي للأمة العربية والإسلامية، وما تتعرض له من ضغوط وتحديات بالغة الحدة وشديدة الوطأة. > وبناء على هذا الإطار للرؤية، فقد ذكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لدى مخاطبته للاحتفال والاحتفاء بما تم أثناء زيارته التاريخية للقاهرة، كما جاء في «الشرق الأوسط»: تأتي زيارتنا للقاهرة في سياق سعينا لتعزيز صرح العلاقة الوطيدة بين بلدينا الشقيقين، والتي تصب في خدمة شعبي البلدين، وتوثيق عُرى التعاون المشترك، وخدمة قضايا أمتنا العربية والإسلامية، ودعم الأمن والسلم الإقليمي والدولي، وإننا إذ نشيد بما نشهده من إبرام الكثير من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية، والتي ستعود بالخير، بحول الله، على بلدينا وشعبينا الشقيقين، نود أن نعبر عن تقديرنا لرئيسي وأعضاء الجانبين في مجلس التنسيق السعودي المصري، وامتداداً لهذه الجهود المباركة، فقد اتفقت مع أخي فخامة الرئيس السيسي على إنشاء جسر بري يربط بين بلدينا الشقيقين اللذيْن يقعان في قلب العالم، حيث أن هذه الخطوة التاريخية، المتمثلة في الربط البري بين القارتين الآسيوية والإفريقية، تعد نقلة نوعية ذات فوائد عظمى سترفع التبادل التجاري بين القارات الى مستويات غير مسبوقة، وتدعم صادرات البلدين إلى العالم، كما سيشكل الجسر منفذاً دولياً للمشاريع الواعدة في البلدين، ومعبراً للمسافرين من حجاج ومعتمرين وسياح، إضافة إلى فرص العمل التي سوفرها لأبناء المنطقة. واستطرد الملك سلمان قائلاً: إننا فخورون بما حققناه من إنجازات على كافة الصُّعد والتي جعلتنا نعيش اليوم واقعاً عربياً وإسلامياً جديداً، تشكل التحالفات أساسه، فلقد اتحدنا ضد محاولات التدخل في شؤوننا الداخلية، فرفضنا المساس بأمن اليمن واستقراره والانقلاب على الشرعية فيه، وأكدنا تضامننا من خلال تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب شمل 39 دولة هو الأقوى في تاريخ أمتنا الحديث، وبعثنا قبل أيام برسالة الى العالم عبر «رعد الشمال» نعلن فيها أن «قوتنا في توحدنا» وقد كانت مصر كعادتها من أوائل الدول المشاركة بفعالية في هذه التحالفات، وهذا التضامن الذي دشن لعصر عربي جديد يكفل لأمتنا هيبتها ومكانتها، كما نأمل أن تكلل الجهود المبذولة لانشاء القوة العربية المشتركة بالنجاح. >ومن جانبه، فقد ذكر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مخاطبته للاحتفال والاحتفاء بما تم أثناء زيارة خادم الحرمين الشريفين للقاهرة: أن التنسيق المشترك بين مصر والسعودية يمثل نقطة انطلاق حقيقية لمعالجة الكثير من أزمات المنطقة على نحو ما نشهده في القضية الفلسطينية واليمن وليبيا وسوريا وغيرها من الأزمات، ورغم ما تعانيه بعض دول المنطقة من صعوبات نتيجة احتدام الصراعات، فإن زيارتكم تدفعني إلى التفاؤل بأننا نعيد معاً الاعتبار لمفهوم الدولة الوطنية الجامعة للوقوف في مواجهة الإرهاب والتطرف اللذيْن يقوضان الاستقرار ويمثلان خطراً على مستقبل الإنسانية بأسرها. > وهكذا فقد كان منهج إنشاء الجسور وليس إرساء السدود، هو المدخل لمعالجة نزاعات الحدود بين الأشقاء في مصر والمملكة. فهل يتحقق هذا بالنسبة لنزاع حلايب الحدودي بين الخرطوم والقاهرة؟.. وربما كانت لنا عودة..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *