زواج سوداناس

أوباما:لا يمكن لطرف واحد دحر”داعش”..وأوروبا مدعوة للثقة بنفسها



شارك الموضوع :

جزم الرئيس الأميركي، باراك أوباما، اليوم الاثنين، أنه لا يمكن لطرف واحد أن يتمكن من دحر تنظيم “الدولة الإسلامية” بمفرده، مؤكدا أنه “لابد من تعاون الجميع، ونحن نتواصل مع الجميع لحشد الدعم ضده”.

وشدد الرئيس الأميركي، في خطاب ألقاه في هانوفر بشمال ألمانيا، قبل اجتماع بعد الظهر مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، ورئيسي الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والإيطالي ماتيو رينزي، على أن العمل يجب أن يستمر ضد “داعش”، إذ “يجب بذل مزيد من الجهود لضمان عدم عودة داعش للمناطق التي أخرجناه منها”، منوها إلى أنه قرر إرسال 250 عسكريا أميركيا إضافيين لسورية للمساهمة في التصدي للتنظيم.

وكشف: “ننسق مع شركائنا الأوروبيين من أجل تأمين المناطق المحررة في العراق وسورية من داعش، ومن أجل المزيد من الضغط على “داعش” حتى دحره”، مبرزا أنه يمكن لأوروبا وحلف الأطلسي القيام بالمزيد لقتال الدولة الإسلامية.

بخصوص الملف السوري، أوضح أوباما أن بلاده وحلفاءها مستمرون في النهج الدبلوماسي لحل الأزمة في سورية، ومؤكدا أن العقوبات على روسيا يجب أن تستمر للضغط عليها للالتزام بالاتفاقات، وخاصة في علاقتها بأوكرانيا.

وقال أوباما إن “العالم يحتاج إلى أوروبا قوية وموحدة”، في وقت يواجه الاتحاد الأوروبي تناميا للتيار الشعبوي، وخطر خروج بريطانيا منه، وذكر أن “الولايات المتحدة والعالم أجمع يحتاجان إلى أوروبا قوية، ديمقراطية وموحدة”، مضيفا، خلال زيارة من يومين إلى ألمانيا، أن “أوروبا موحدة تبقى ضرورة لنا جميعا”.

وتابع الرئيس الأميركي: “ربما تحتاجون إلى شخص من الخارج مثلي لتذكيركم بالتقدم الذي أحرزتموه”.

وشدد أوباما، في خطابه أمام حضور أغلبه من الطلاب، على أن “ما يحصل في هذه القارة له تداعيات على العالم أجمع”، مبرزا: “إذا بدأت أوروبا موحدة، سلمية، ديمقراطية وموجهة إلى اقتصاد السوق، تشكك في نفسها، وتعيد النظر في التقدم الذي أحرز في العقود الأخيرة (…) فإن هذا الأمر سيعزز (موقع) من يقولون “هذا لا يمكن أن ينجح””.

العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *