زواج سوداناس

صلاح الدين مصطفى : منظمة «كفاية» الأمريكية تقول إن العقوبات المفروضة آذت حكومة السودان وأضعفتها



شارك الموضوع :

قال عمر اسماعيل قمر الدين، كبير منسقي السياسات في منظمة (كفاية) الأمريكية، إن العقوبات المفروضة على السودان منذ عام حققت أغراضها بصورة مذهلة وأثّرت بشكل كبير على النظام الحاكم وأذته، فأصبح يصرخ مطالبا بإلغائها، بعد أن كان يكابر بعدم تأثيرها عليه.
وأضاف قمر الدين في مؤتمر صحافي (عبر الواتساب) أن المنظمة «تسعى لرفع العقوبات العامة، خاصة في مجالي التعليم والصحة، وذلك لأثرها المباشر على المواطنين، مع الإبقاء على العقوبات المحددة على الأفراد أو المؤسسات التابعة للنظام الحاكم في السودان».
وأشار إلى أن السودان رغم تقديمه لتنازلات كثيرة، لم يلتزم حتى الآن بالشروط اللازمة لرفع العقوبات، والمتمثلة في»عدم تركيز العنف في مناطق النزاعات، وإيقاف القصف العشوائي، واحترام حقوق الإنسان «.
وأوضح قمر الدين أن «الجميع يعلم بمعاناة الشعب السوداني بسبب هذه العقوبات»، وأضاف:» لكن معاناة الحكومة أكبر، فهي الآن لا تستطيع الاستفادة من نقدها الأجنبي بالتعامل في الأسواق العالمية، ولا تستفيد من الاستثمار الخارجي، وتظهر معاناتها في الإنهيارالاقتصادي الشامل وفشل سياساتها، والارتفاع غير المسبوق لسعر الدولار مقابل العملة الوطنية، وهذه المعاناة قادت الشعب لرفض سياسات الحكومة».
ورغم تنفيذ هذه العقوبات، يقول إن أمريكا ظلت تقدم مساعدات كبيرة للسودان». فهي تدفع أكثر من نصف فاتورة اليوناميد، وتدفع 2.6 مليون دولار لإطعام ثلاثة ملايين نازح وتقدم مساعدات إنسانية بقيمة 150 مليون دولار طوال فترة العقوبات، إضافة إلى استثناء الصمغ العربي من قائمة العقوبات وهو مصدر دخل جيد إذا أحسنت الحكومة استغلاله».
وقال قمر الدين إن منظمة «كفاية» طالبت الحكومات، بما فيها الحكومة الأمريكية، بالنظر إلى أمر الذهب السوداني الذي ينتج في جبل عامر بدارفور وتصنيفه، ثم حظره إذا ثبت أن عائده يساعد الحكومة في شراء الأسلحة وأن إنتاجه يوثر سلبيا في مناطق النزاع.
وفي مجال مكافحة الإرهاب، أوضح كبير منسقي السياسات في «كفاية» أن السودان «أبدى تعاونا كبيرا في هذا الملف، لكن المؤسسات والحكومة الأمريكية ترى أن السودان لا تزال لديه أياد تعبث في هذا الملف». ويرى أن هذا هو سبب إبقاء السودان في قائمة الدول المساندة للإرهاب رغم تعاونه الكثيف مع أمريكا.
وأقر باختلاف الأجواء السياسية التي بدأت فيها العقوبات الأمريكية على السودان عن الوضع الموجود الآن. لكنّه رأى أيضا أن «المخالفات لا تزال موجودة، ودائرة العنف في مناطق النزاعات امتدت لدائرة أوسع في النيل الأزرق وجبال النوبة، إضافة لقمع المواطنين وطلاب الجامعات في التظاهرات السلمية. أي أن الوجه الحقيقي للنظام لم يتغيّر».
ونفى وجود أي تأثير للوفود الشعبية التي تبعثها الحكومة لأمريكا من حين لآخر لإقناع صنّاع القرار هناك بإلغاء العقوبات، ووصف الأمر بالكاركتيري، ضاربا المثل بوفد زعماء الإدارة الأهلية .
ووصف هذه الخطوات بالعبث، مضيفا أن الحكومة السودانية يجب أن تنظر للأمر بالجدية المطلوبة وتبعث وفودا من الفنيين يستصحبون معهم المعلومات والأرقام، وقبل ذلك أن تبيّن لصانعي القرار في أمريكا أنها امتثلت لشروط رفع العقوبات بالمعلومات المباشرة والمؤكدة وليس الشعارات.
وخلُص قمر الدين إلى أن حكومة الولايات المتحدة أكّدت أكثر من مرة أنها جاهزة للجلوس مع الحكومة السودانية لمناقشة أمر رفع العقوبات متى ما توفرت الشروط. وأضاف أن حكومة السودان كانت لا تعبأ في السابق بأمر هذه العقوبات وظلت تتعامل بتحدٍ مع هذا الملف، وضللت الشعب والرأي العام المحلي طويلا. لكنها الآن لا هم لها سوى المطالبة برفع هذه العقوبات بعد ثبت لها عمليا أنها أذت النظام بشكل كبير وواضح.
صلاح الدين مصطفى

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكاهلي

        وانت مالك فرحان كدة بمعاناة الشعب السوداني …

        الرد
      2. 2
        الشريف

        وامريكا هي اكبر راعي للارهب ودعم للحروبات في العالم تروع الامنين وتشرد المستقرين وتدعم الحركات المسلحة والعصابات والمليشيات لزعزعة الدولة وتعبث باقتصاديات الدول وتذل الشعوب امريكا اكبر كذبة للديمقراطية والتحرر وهي ام العنصرية والشمولية يكفي انها تدار من اللوبي الصهيوني … وتجي انت تتحدث عن قمع وضرب وتشريد يا عميل.

        الرد
      3. 3
        أبو محمد

        فرحان يا أخونا الكاهلي هذا الكور عشان بيقبض بالدولار .. ما تفرق معاه.. أمريكا أكبر راعي للإرهاب شوف اي صعلوك من الحركات المسلحة ضد أي دولة تجده موجود هناك شغالة حضانة ..

        الرد
      4. 4
        Abuahmed

        حقنة واحدة لزول عيان مااتلقت توزنك انت وامريكا اللمتك .انت مفتكر امريكا دايرة السلام في السودان ولا حتي في أي بلد عربي ؟ تكون عيان وخسارة الكرافتة حقتك دي . فعلا العلم مابشيل بلم . استغفر الله العظيم

        الرد
      5. 5
        Ali

        كل من يدافع عن نظام الرقاص وينتقد الحظر الامريكي،فهو ماجور ومنتفع من هؤلاء المنافقين المتشبهين بالاسلام،آكلي اموال الشعب واليتامي،ان شاء الله العقوبات تبقي حتي يزول هذا النظام الفاسد،ومنتفعيه القذرين.

        الرد
      6. 6
        احمد

        ياجماعه دا يقولوا عليه شنو بيتشفي بمعانات أهل بلدو الله لاوفقك
        والله ناس المؤتمر الوطني عايشين في رفاهية ما بعدها االتعبان المواطن المسكين ودا كله بسبب جهلكم أنت ومن شايعك لعنكم الله واراحنا منكم ياسكارا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *