زواج سوداناس

بالفيديو: ابنة جمال عبدالناصر تكشف حقيقة ملكية جزيرتي “تيران” و”صنافير”



شارك الموضوع :

كشفت الدكتورة “هدى عبد الناصر “ابنة الرئيس المصري الراحل “جمال عبد الناصر” أنها عثرت على وثيقة ضمن أوراق والدها تؤكد ملكية المملكة العربية السعودية لجزيرتي “تيران” و”صنافير” المشرفتين على خليج العقبة.وأكدت أن الوثائق تضمنت ما نصه: “أن الجزيرتين سعوديتان وأن مصر تولت الدفاع عنهما خشية قيام القوات الإسرائيلية باحتلالهما”.وفي مداخلة مع برنامج “هنا العاصمة” على قناة “سي بي سي” المصرية قالت “هدى عبدالناصر  : إنها عثرت على وثيقة من وزارة الخارجية المصرية بتاريخ 20 مايو 1967، مصنفة “سري جداً”، ضمن أوراق والدها الراحل جمال عبد الناصر، وكانت مرسلة من إدارة شؤون فلسطين بوزارة الخارجية المصرية بشأن الملاحة الإسرائيلية في خليج العقبة.وأوضحت أن الوثيقة تناولت الملاحة الإسرائيلية في ميناء العقبة منذ قيام إسرائيل عام 1948، وجاء بها أنه لن يكون لإسرائيل وجود في خليج العقبة عند توقيع اتفاقية الهدنة المصرية الإسرائيلية في 24 فبراير 1949، لحين إخلاء القوات الأردنية منطقة “بير قطار” ومنطقة “إيلات”، وهي المنطقة التي احتلتها القوات الإسرائيلية في اليوم التالي وأقامت بها ميناء إيلات.وأضافت أن الحكومة المصرية اتفقت بعد ذلك مع الحكومة السعودية على أن تقوم القوات المصرية باحتلال جزيرتى تيران وصنافير، وهما الجزيرتان المتحكمتان في مدخل خليج العقبة، وذلك خشية أن تحتلهما القوات الإسرائيلية، بحسب ما جاء في الوثيقة.

 

 

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا 

 

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        tango

        و فجاه كده لقيتى الوثيقه يا حبيبه بابا

        الرد
      2. 2
        أبو الوسيلة

        طبعاً صادقة جداً فيما تقولين .. عشان كدا نرد أن تواصلي صدقك وستجدي إن شاء الله برضوا وثائق وليس وثيقة تثبت سودانية حلايب وشلاتين.. والكذب طبعاً عيب في ديننا يا دكتورة.. مش أتفقنا على الصدق.. نحن كمان منتظرين..

        الرد
      3. 3
        صحراوي

        مالقيتي في اوراق بابا حاجة كده عن حلايبنا وشلاتيننا … فاشي يممن تلقي

        الرد
      4. 4
        سوداني وافتخر

        اشتروك بي كم عشان تقولي كدا ؟!!! وبالنسبه لحلايب وشلاتين ؟!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *