زواج سوداناس

الدولب تفتتح أول كلية للاطراف الصناعية بالسودان



شارك الموضوع :

افتتحت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعى مشاعر الدولب أول كلية للاطراف الصناعية بالتعاون مع جامعة النيلين ودشنت عددا من المنشأ ت الجديدة للهيئة العامه للأجهزة التعويضية للاشخاص ذوي الاعاقة وخرجت عدد من الكوادر الفنية من المساعدين الفنيين وأعلنت عن دعمها ورعايتها للابتكار المتميز و خرجت الدارسين من الطلاب الصم فى اطار المشروع الوطنى للتطوير الصناعى المستمر ( محور الصناعات الصغيرة المصنوعات الجلدية من خلال الاحتفال الكبير الذى أقيم بمركز تكنولوجيا الجلود بحضور وزير الدوله بالصناعة عبده داؤد ووزير الدوله بالرعاية ابراهيم آدم ابراهيم ووزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم الدكتورة أمل البكرى البيلى .
وأشادت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعى بالانجازات الكبرى التى تحققت بالهيئة العامه للاجهزة التعويضية والأطراف الصناعية ممتدحة الجهود التى بذلت فى اطار توطين علاج الأطراف الصناعية بقيام عدد من المراكز الجديدة بولايات السودان المختلفه مع تجويد الخدمة للاشخاص ذوي الاعاقة .
وأعلنت الوزيرة عن دعمها ورعايتها لكل الابتكارات المتميزة والرائدة لتطوير كل الجوانب التحتية فى مجالات الاعاقة معربة عن أملها فى قيام برنامج لأبحاث الاعاقة فى الجامعات السودانية وفقا للتخصصات المختلفه .مشيدة بجهود كل الشركاء وبالصليب الأحمر ودعمه المتواصل للهيئة ممتدحة الشراكة مع مدبغة النيل الأبيض والأماتونج لانطلاقة المشروعات الصغيرة للاشخاص ذوي الاعاقة .

من جانبه أكد ابراهيم آدم ابراهيم وزير الدوله بوزارة الرعاية اهتمام الدوله ورعايتها لشريحة المعاقين مشيدا بالانجازات الكبرى التى تحققت فى شتى المجالات ومؤكدا على ادماج شريحة المعاقين فى المجتمع .

من جانبه امتدح وزير البدوله بالصناعه عبده داؤد الاتفاقية التى وقعت مع وزارة الرعاية لتعزيز وتقوية الشراكه فى اطار انفاذ المشروع الوطنى للتطوير الصناعى المستمر ومقدما شكره لكل شركاء المشروع ومشيرا الى سماته العامه والمحاور التى يستند عليها .
من جانبها أعلنت وزيرة الشئون الاجتماعية بولاية الخرطوم الدكتورة أمل البكرى البيلى عن تشغيل 100 الف فرصة عمل خلال هذا العام 2016م ومؤكدة على قيام محفظة لتمويل مشروعات الاشخاص ذوى الاعاقة .
و اشاد وكيل جامعة النيلين البرفيسور الهادى آدم بالعمل الكبير الذى تحقق ومؤكدا على الشراكة القوية والفاعله مع الهيئة.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *