زواج سوداناس

تحدثا بتفاؤل عن المستقبل وإحلال السلام مشار في جوبا نائباً للرئيس وسلفاكير يعتبره “أخ”



شارك الموضوع :

وصل أخيرًا إلى جوبا عصر أمس (الثلاثاء” زعيم المتمردين في جنوب السودان الدكتور رياك مشار، وأدى اليمين الدستورية نائباً أول للرئيس سلفاكير ميارديت، إيذاناً بتشكيل حكومة وحدة وطنية وفق اتفاق السلام المبرم في أغسطس الماضي.

وتم إلغاء الاستقبال الشعبي لمشار في المطار تخوفاً من تفجر الأوضاع الأمنية في المدينة ولوحظ فتور أثناء استقبال مشار بجوبا، إذ غابت الاحتفالات الشعبية المرحبة بعودة الرجل الذي خرج هاربا منها، واقتصرت على الطابع الرسمي بعدما استقبله نائب الرئيس فضلا عن قادة المعارضة المسلحة.

وتحدث سلفاكير ومشار، اللذين أدى الخلاف بينهما إلى اندلاع صراع مرير استمر لأكثر من عامين، بشكل متفائل عن المستقبل لوسائل الإعلام في حفل أداء اليمين الدستورية.

وقال مشار في القصر الرئاسي خلال أدائه اليمين: “التزم تماماً تطبيق هذا الاتفاق بحيث تبدأ عملية المصالحة والتعافي في أسرع وقت، وليتمكن الناس من الإيمان بالبلد، الذي قاتلوا من أجله لوقت طويل”.

وفي المقابل، رحب سلفاكير بعودة مشار إلى جنوب السودان، وأشار إليه مرتين على أنه “أخ” له، في خطابه وتابع: “ليس لدي أي شك في أن عودته إلى جوبا اليوم تعد إيذانا بانتهاء الحرب وعودة السلام والاستقرار إلى جنوب السودان”.

كما قدم سلفاكير اعتذارا نادرا لشعب جنوب السودان والمجتمع الدولي عن التأخير في تنفيذ اتفاق السلام الذي وقع في أغسطس الماضي.

ووفقاً للاتفاقية يفترض أن يعلن الرئيس الجنوبي عن تمرير مرسوم جمهوري يقضي بحل الحكومة الحالية، تمهيداً لإعلان الحكومة الجديدة التي ستحكم الفترة الانتقالية المقدرة بثلاثين شهراً تبدأ بإعلانها.

وفي الخرطوم أعلنت وزارة الخارجية، عن ترحيبها الحار بعودة رياك مشار، إلى جوبا ، وشروعه في الانخراط في العملية السياسية بدولة الجنوب إيذاناً لبدء التطبيق الفعلي لاتفاق السلام.

وجدد الخارجية في تعميم صحفي إلتزام السودان بمواصلة مساعيه مع الشركاء الدوليين والإقليميين لضمان التنفيذ السلس للاتفاق بما يعود خيراً على الجنوب ودول الإقليم.

وأعربت الخارجية عن أملها في أن تدعم هذه الخطوة دعم العلاقات بين الخرطوم وجوبا وتنفيذ اتفاقيات التعاون المشترك بين البلدين بصورة شاملة مع الاتفاق بين الأطراف الجنوبية لخدمة مصالح الشعبيين.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        هكذا هم عظماء بلادى يعرفون أدب الاعتذار فنبدأ من هنا وكفى والسواى ما بينكلم برة راسو

        الرد
      2. 2
        أبو هاجر

        العودة لنقطة الصفر بعد هلاك آلاف الأرواح عاد مشار لموقعه بلا جديد؛
        مقولة جنوبيّة اتضحت صحّتها؛ الشماليّون بين الجنوبيين كالكرتون أو الفلين في علبة الأكواب الأكواب الزجاجيّة فإذا أخرج تحطمت!!!

        الرد
      3. 3
        سودنى اصيل

        عظمة شنو وادب شنو ياجلاجيلو انتو فضل فيكم زول بعدالمجاعة والحرب عشان تعتزرو ليهو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *