زواج سوداناس

5 حلول تكتيكية فى رأس جوارديولا لقهر أسطورة دفاع أتلتيكو مدريد



شارك الموضوع :

ستكون مباراة أتلتيكو مدريد أمام بايرن ميونخ التى ستقام فى التاسعة إلا ربع مساء اليوم، الأربعاء، على ملعب “فيسنتى كالديرون” بذهاب دور نصف النهائى لدورى أبطال أوروبا بمثابة مباراة بين “أفضل هجوم وأقوى دفاع”، لذلك سيسعى كلا المدربين لإظهار قدراتهم من أجل العبور لنهائى “ميلان 2016″، بالأخص بيب جوارديولا الذى سيحاول الانتقام لبرشلونة، وإقصاء أصعب فريق فى البطولة. ستكون فى رأس جوارديولا العديد من الرؤى للتغلب على دفاعات أتلتيكو مدريد القوية، ونستعرض فى التقرير التالى أبرز الأفكار التى من الممكن أن تدور فى رأس مدرب بايرن ميونخ.. الليبرو نوير: قلة هجمات أتلتيكو مدريد ستدفع جوارديولا لتقليل عدد المدافعين فى بايرن ميونخ، لذلك ستكون مهمة مانويل نوير كبيرة فى التغطية خلف ثنائى الخط الأول للفريق البافارى فى المباراة والقيام بدور الليبرو من أجل إعطاء زيادة عددية للاعبين أمام تكتلات دفاع الروخى بلانكوس. القادمون من الخلف: يمتلك بايرن ميونخ خط وسط قوى ليس دفاعيا وهجوميا فقط، بل تهديفيا بالأخص أرتوتو فيدال الذى سجل 4 أهداف فى آخر 3 مباريات، مما يدل على الإضافة الكبيرة التى يٌقدمها اللاعب التشيلى أمام مرمى الخصوم. جوارديولا سيحاول تقديم الطعم لسيميونى من خلال وضع ليفاندوفسكى ومولر فى أحضان دفاعات الروخى بلانكوس ليفتح الطريق للقادمين من الخلف مثل فيدال وتياجو ألكانتارا. فتح خطوط الملعب: إذا تمكن جوارديولا من إجبار سيميونى على فتح خطوط الملعب ستكون هذه نقطة الفوز بالمباراة، لأن أتلتيكو مدريد يعتمد على تضييق المساحات بين خطوطه ولاعبيه ليحافظ على الجهد البدنى لنهاية المباراة، أما فى حالة الضغط عليه وإجباره على اللاعب بعرض الملعب ستظهر المساحات فى صفوف الروخى بلانكوس ليتحول من فريق صلب دفاعيا بخطوطه المتماسكة لفريق متهالك بدنيا وتنظيميا. الصورة تُظهر تحرك خطى الدفاع والوسط لأتلتيكو مدريد ككتلة واحدة استخدام الأجنحة: ستكون مهمة أجنحة بايرن ميونخ أمام أتلتيكو مدريد بالطبع صعبة للغاية، حيث سيحاول جوارديولا المساحات التى يتركها سيميونى على الأطراف، حيث يُركز المدرب الأرجنتينى على عُمق الملعب فى أغلب مبارياته، وهو ما سيحاول استغلاله الفيلسوف من خلال صناعة اللعب من الأجناب، وليس الاكتفاء بإرسال عرضيات فقط. التمرير السريع: بالطبع يعلم جوارديولا أن سيميونى نجح فى إيقاف “تيكى تاكا” برشلونة أكثر من مرة بالأخص فى دورى أبطال أوروبا لذلك سيحاول المدرب الإسبانى أن يُقلل تمريرات لاعبيه القصيرة المتميز بها الفريق البافارى من أجل الوصول أسرع لمرمى يان أوبلاك. جوارديولا سيأمر لاعبيه بتقليل التمرير العرضى فى المباراة من أجل زيادة “رتم” المباراة، فأسلوب النقل البطىء بين الأقدام يساعد سيميونى فى فرض دفاعاته على مرمى الروخى بلانكوس من خلال التمركز الصحيح ورص ثلاث خطوط دفاعية بداية من الهجوم.

اليوم السابع

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *