زواج سوداناس

الصين تستعد لعمليات عسكرية في كل أرجاء العالم



شارك الموضوع :

نشرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” مقالا عن الإصلاحات التي تجريها القيادة الصينية في القوات المسلحة؛ مشيرة إلى أنها تُجرى على غرار النموذج الأمريكي.
جاء في مقال الصحيفة:
التقى شي جين بينغ، ببزة عسكرية مموهة، ضباط مركز قيادة العمليات في بكين. وبحسب المراقبين الغربيين، فقد أراد بذلك استعراض دعمه ومساندته للجيش. ولكن ذلك لم يكن لفتة تباهٍ، ولا سيما أنه قد أُعلن في الأسبوع الماضي أن الرئيس الصيني وهو السكرتير العام للحزب الشيوعي الصيني ورئيس المجلس العسكري المركزي، أصبح القائد العام للمركز الحربي الموحد. وإزاء هذا الخبر، فإن للخبراء وجهات نظر مختلفة. فمنهم من يشير إلى أن مهمة الإشراف تنتقل إلى شخص واحد. في حين أن آخرين يؤكدون أن هذا تم من اجل مَركزة الإشراف على القوات المسلحة، مع تخفيض أهمية القوات البرية والتركيز على القوات الجوية والبحرية والقوة الاستراتيجية النووية.يقول يو تشي رئيس جامعة منطقة ماكاو ذات الحكم الذاتي إن جين تاو وآخرين ممن سبقوا شي جين بينغ، منحوا المسؤولية للضباط المحترفين. ويعني منحه هذه الصفة أن القيادة العليا للقوات المسلحة أصبحت له.أما شي جين بينغ فقد أوضح ضرورة هذا التغيير، قائلا: “تتطلب الأوضاع الحالية أن تكون قيادة العمليات ذات طابع استراتيجي، وأن تكون منسقة بدقة ومهنية وفي الوقت المناسب. وكل شيء يجب أن يُتخذ من أجل تحسين القدرات القتالية للقيادة، على أن يبقى المعيار هو القدرة القتالية والانتصار في الحرب”. وكان شي جين بينغ قد أشار سابقا إلى عدم الحاجة إلى أن يحتذي الجنود أحذية جديدة، بل عليهم السير في الطرق القديمة.ومن الصعب التكهن بالإصلاحات التي تُجرى في القوات المسلحة انطلاقا من هذه الكلمات. ويلاحظ الباحث في معهد الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية بافل كامينوف وجود مركزية في إدارة القوات المسلحة في مجال البناء العسكري. وأنه “منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2015 أُعلن عن إصلاحات جديدة في القوات المسلحة تتضمن خضوع صنوف جيش التحرير الشعبي – القوات البرية والجوية والبحرية والنووية الاستراتيجية كافة لقيادة مركزية سيتم تشكيلها قبل عام 2020 “.كما أن من المفترض أن يتم تسريح 300 ألف عسكري غالبيتهم من القوات البرية، على أن تتم الاستفادة من الأموال المدَّخرة في تحديث القوات النووية الاستراتيجية والجوية والبحرية. وكذلك سوف يتم تقليص عدد الدوائر العسكرية من سبع إلى أربع تكون جميعها خاضعة لقيادة مركزية موحدة.وتفسر صحيفة “وول ستريت جورنال” حيثيات هذه الإصلاحات بصورة مختلفة؛ إذ كان الجيش السوفياتي نموذجا تقتدي به الصين. وكان الهدف حماية الصين من أي غزو خارجي. أما الآن، فإن الهدف هو تحويل الجيش إلى آلة حربية معاصرة قادرة على القيام المهمات المناطة به وتنفيذها خارج حدود الصين، مثلا في الشرق الأوسط أو في إفريقيا. وهذا يعني نهاية عصر العزلة، الذي بدأ في عهد سلالة مينغ في القرن الخامس عشر.ان تسريح 300 ألف جندي من مجموع مليونين وثلاثمئة ألف يشكلون تعداد جيش التحرير، يعدُّ التخفيض الأكبر في تعداده خلال السنوات العشرين الماضية. وقد وعدت السلطات بتوفير أماكن عمل للمسرحين أو منحهم مرتبات شهرية دائمة. ولكن يجب أن يتم كل هذا بالتزامن مع تخفيض القدرات الإنتاجية في قطاع مناجم الفحم والتعدين. أي يجب تسريح الملايين.وتشكل هذه الإصلاحات مخاطر عديدة للزعيم الصيني. ولكن بكين، بحسب رأي محللين أمريكيين، أدركت ضرورتها بعد حرب الخليج عام 1991، التي أظهرت أن التنسيق بين صنوف القوات المسلحة الأمريكية أدى إلى هزيمة كاملة لجيش صدام حسين.هذا النجاح كان قد حُدد سلفا في عهد الرئيس ريغان عام 1986، عندما اقر القانون الذي وضع حدا للمنافسات بين صنوف القوات المسلحة الأمريكية؛ حيث تم حينها استنادا إلى هذا تخفيض عدد أفراد القوات المسلحة، كما تم تقليص صلاحيات قيادات القوات البرية والجوية والبحرية وكذلك مشاة البحرية، وتم اعتماد مصطلح “العمليات المشتركة”.ذلك منح القيادة إمكان تعبئة العدد اللازم من القوات البحرية والجوية وغيرها في الوقت المطلوب. فالصين درست التجربة الأمريكية وتستخدم بعض عناصرها في الإصلاحات التي تجريها في جيش التحرير الشعبي.

المرصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        اول قاعدة عسكرية في السودان

        الرد
        1. 1.1
          العشارى

          نعم أأيدك بقوة ، ومكانها حلايب

          الرد
      2. 2
        الجعلي الحر الراي

        اول قاعده عسكريه صينيه ف افريقيا ف السودان علي البحر الاحمر
        ضربه معلم و سياسي كبير و خطير
        لكن للاسف عقولنا السياسيه خربه و لا نفعهما الا ضحي الغد

        حرم و شم الدم لو البشير سافر بكره الصين و اتم الاتفاق ع انشاء 2 قاعده عسكريه واحده ع البحر الاحمر
        وواحده جنوب اراضي السودان الشعب ح اغفر لاولاد النيفاشا زاتو
        لكن المشكل ف الحزب المنبرش لا يفكر الي نفسه و التفكير الاستراتجي لراحه الشعب و امنه ده مااااافي

        دايرين رجال الجيش و الامن اهبو و اعملو لينا فتوحات و تحالفات و قرارات قويه و مؤثره

        لو تم انشاء قاعده الصين ح ندلع بعد ده المصريين و الجنوبيون و التمرد برواقه
        و ح نتف ف وجه العاهره امريكا و الخنزير اسرائيل لانو قاعده امريكا ف الجنوب مساله وقت ليس الا
        و ح نتجه للعمار و الافتصاد و التنميه و الرفاهيه بحول الله
        ” و اعدو لهم ما استطعتم من قوه”

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *