زواج سوداناس

لماذا لا ينعم الإنسان بنومٍ هانئ إذا غيّر مكان نومه؟



شارك الموضوع :

أشارت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة براون إلى أن نصف الدماغ يظل في حال يقظة كاملة خلال أول ليلة ينامها الإنسان في مكان جديد، الأمر الذي يجعله لا ينعم بنومٍ هانئ.

وحسب “رويترز” فقد شارك في الدراسة 35 شاباً متطوعاً بصحة جيدة، وتبيّن للباحثين نشاط الدماغ خلال النوم في ليلتين متعاقبتين، فقد وجد الباحثون بشكل ثابت أن جزءًا من الشق الأيسر من الدماغ ظل أكثر نشاطاً من الشق الأيمن خلال الليلة التي نامها في غير مكانه المعتاد.

وقالت كبيرة معدي هذه الدراسة يوكا ساساكي: “عندما تنام في مكان جديد لأول مرة يظل جزء من أحد شقي الدماغ متيقظاً بهدف المراقبة ومن ثم يمكنك الاستيقاظ بشكل أسرع عند الضرورة”.

وأضافت إنه على الرغم من أن هذه قد تكون أنباء سيئة بالنسبة للمسافرين في رحلات عمل والذين يبيتون لفترات قصيرة فقد لا يثير ذلك قلقاً للأشخاص الذين يسافرون لفترات أطول من الوقت، وأكدت أنه حتى لو كان السفر المتكرر سيؤدي إلى نوم غير مريح، فإنك إن كنت ستبقى لبضعة أيام في نفس المكان فقد ينتظم نومك.

سبق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *