زواج سوداناس

“حسبو”: مكثت عامين في القصر ولم يسألني الرئيس لماذا فعلت كذا؟



شارك الموضوع :

شن “حسبو محمد عبد الرحمن” نائب رئيس الجمهورية هجوماً عنيفاً على بعض أدعياء التهميش ومثيري الفتن والمحبطين في الخارج والداخل، ونفى بشدة أن تكون هناك جهات تترصد غرب السودان وتحتكر السلطة وتهمش الآخرين، معتبراً حديث بعض الذين يتولون مناصب في الدولة عن سيطرة (الشماليين) على مقاليد الحكم بالأكذوبة والفرية، وأن أصحاب الهمم الضعيفة هم من يتذرعون بهذه الحجج لتغطية عجزهم وفشلهم في خدمة أهلهم.
وقال “حسبو” شهادته أمام قيادات المؤتمر الوطني بنيالا في ختام زيارته لدارفور التي استغرقت يومين، إنه أمضى عامين في القصر الجمهوري ولم يسأله الرئيس “البشير” ولا النائب الأول “بكري حسن صالح” لماذا فعلت أو قدرت كذا، وكل قراراتي نافذة على كل الولايات والتزاماتي تفي بها المالية إلا من تقاعس وانتظر أن تأتيه في مكتبه.
وهاجم تحالف المعارضة الذي ختم اجتماعاته مؤخراً بباريس، وقال لا علمانية ولا فصل للدين عن الدولة ولا حوار مع هؤلاء العاطلين عن العمل، بعد الحوار الوطني الذي شارك فيه أبناء السودان المخلصين ولا بديل عن الحوار، وقد أغلقنا للأبد أبواب التوظيف لمن يحمل السلاح ويقتل المواطنين ويذرع الفتن. وأعلن “حسبو” عن سياسات جديدة في دارفور بتفكيك معسكرات النازحين وتوطينهم في أحياء سكنية بالمدن تليق بالإنسان وإعادة من يرغب، وأعلن عن نزع أي أراضٍ استولى عليها مواطنون بدون وجه حق مستغلين ظروف الحرب ونزوح أصحاب الأرض الأصليين. ووجه الولاة بتنفيذ ذلك فوراً حتى يعود الآلاف من النازحين لمناطقهم، والتزم بالتعويض الجماعي للمتضررين من الحرب من خلال صناديق خصصتها الدولة للتعويضات.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مدنى موسى عمر

        والله تهميش اكثر من هذا لم يحصل عبر التاريخ والحقيقة الساطعة لا يمكن اخفاءها و انكارها والظلم ظلومات اذا لم يكن تهميش ولماذا لم تكن نائب اول ومن اين النائب الاول ومن اين رئيس الجمهورية ومن اين وزير الدفاع ومن اين مدير الامن ومن اين وزير الداخلية ومن اين رئيس البرلمان ومن وزير المالية ومن اين وزير الخارجية فهل هولاء يمثلون السودان فالباطل لعمر الحق لم يبقى حق واللة المستعان

        الرد
      2. 2
        ود نخل

        كلامك مأخذ على الرئيس .. يعني الكل يعمل مايريد والرئيس المسئول عن البلاد والعباد لايسال عن مايفعل نائبه ووزرائه !!! وحتماً مثل هذا التصرف يسمى تسيباً وعدم مبالاة … والله يكون في عون السوووووووووووووووووووووووووووان..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *