زواج سوداناس

ابراهيم دقش : هل فعلاً “سنار” رسن من النار؟؟



شارك الموضوع :

وقف عامل بالسكة الحديد في الستينيات اسمه “النعيم” ليصف مدينة “سنار” في قالب الذم بما يشبه المدح: (وما “سنار” إلا رسن من النار). وقد تذكرت ذلك البيت الشعري عندما أبلغوني بإضافتي للجنة العلاقات الخارجية التابعة للأمانة العامة للجنة القومية العليا لمشروع “سنار” عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2017م، والتي يترأسها عالمنا الجليل ومؤرخنا الجهبوز بروفيسور “يوسف فضل حسن”.. وأدركت منذ أول اجتماع أن المقصود بسنار ليست المدينة (إياها) وإنما فضاء مملكة سنار كله.. كما عرفت أنه ليس من أثر باقٍ لمملكة سنار في مدينة سنار نفسها في شكل مبنى أو صورة هيكل أو حتى بعض أطلال!
وعلى الفور قفزت إلى ذهني مقبرة الشيخ “فرح ود تكتوك” التي تزينها قبة عند طرف سنار الشرقي، وهو الذي تنبأ بما نحن فيه اليوم (الكلام بالخيوط والسفر بالبيوت). وقد تجاوزنا الكلام بالخيوط إلى (الموبايلات) أو الهاتف النقال، والسفر بالبيوت هو الآخر تجاوز مرحلة الهيلوكبتر والبوينج إلى (الأيربص) ثم الثلاثمائة وثمانين وهي طائرة من طابقين وبداخلها أسرة لا مقاعد، وفي مقدمتها بار (عديل).. كما تقافزت أمامي سلطنة (مايرنو) المجاورة لسنار التي ضمت في جوفها هوسا وبرنو وفلاتة وبرقو بلغ تعدادهم المليونين وهم جميعاً من أصول غرب أفريقية،
الفضل فيها لمملكة سنار التي استقطبتهم مثلما استقطب “شناقيط” موريتانيا والمغرب.. ولما أشأ في أول اجتماع أحضره.. أن أثير البعد الأفريقي لمملكة سنار، فآثرت أن أوجه سؤالاً لبروفيسور “يوسف فضل” عن الدور الأفريقي لمملكة سنار من منظور تاريخي.. وجاءت إجابته شاملة وموثقة بأن مملكة سنار كانت جاذبة للأفارقة خاصة (الحجيج) منهم، وأكد البروف أن هناك ثلاث رسائل علمية على الأقل تناولت ذلك الجانب بإسهاب وبتفاصيل مثيرة.
وقد يسأل سائل عن علاقتي بسنار كولاية وفي اللجنة العليا من أبنائها كثر مثل السفير “عمر بريدو” والدكتور “بابكر محمد توم” وغيرهما.. فأنا أنتمي لتلك الولاية من منطلق (المجاورة) فقد تربيت وشبيت في عروسة مدنها “السوكي” وتعلمت في مدرستها المتوسطة في “سنجة”، لدرجة أن ولائي أصبح مزدوجاً بين مسقط رأسي في ولاية نهر النيل وبين ولاية سنار.. ولا تسألوني أيهما أفضل لأني متنازع من جهة أخرى من ولاية البحر الأحمر، إذ أمضيت طفولتي في ربوعها وهجيرها الحارق في أرجرين ومسمار وعند زيارة لي قبل عامين لبورتسودان مع وفد أجنبي كانوا يطلقون علي(ابن الولاية).
باختصار أنا لست (جهوياً) بل قومياً!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *