زواج سوداناس

احمد طه الصديق : مديونية



شارك الموضوع :

> عندما ظهرت لأول مرة بصات ولاية الخرطوم صفراء اللون تسر الناظرين من طراز مارسيدس في السبعينيات من القرن الماضي، كانت حديث المدينة آنذاك، وكانت المواصلات في تلك الفترة متعذرة جداً ومن الصعب الحصول على مقعد شاغراً فيها، وكان من المألوف مشاهدة الطلاب على اختلاف مستوياتهم الدراسية يصطفون في انتظار المتعزز الأصفر، وكذلك الموظفين، في حين كانت جُل الشركات او كلها تقريباً تمتلك بصات للترحيل او تقوم بإيجارها، وكانت قبل هذه البصات الجديدة بصات تابعة للشركة من طراز فيات، ظلت تعمل لفترات طويلة، بيد أنه يحمد للشركة آنذاك إنها تملك نظاماً إدارياً جيداً لإدارة العمل وكان هناك مفتشو التذاكر ونظار المحطات، لكن رغم ذلك لم يفلح تماماً في ضبط العمل بالصورة المثلى، وفقدت الشركة عدداً من أسطولها بفعل الأعطال، غير أن هذا التدهور لم يتم بوتيرة متسارعة كما يحدث اليوم بالشركة. > حيث خرجت العديد من البصات من الخدمة لكثرة الأعطال وارتفاع تكلفة التشغيل وضعف مستوى الجودة في البصات، الأمر الذي قاد إلى حدوث خسائر مادية وتراكم المديونيات، وقبل أيام أوردت صحيفة (الجريدة)، أن ديوان المظالم والحسبة كشف في تقرير له للمجلس التشريعي لولاية الخرطوم حجم مديونيات الشركة وكشف بأنها شملت «63» جهة، شملت مصارف وشركات خاصة وأخرى عامة، وأوضح التقرير تكلفة التشغيل الباهظة. > وهنا يبرز السؤال المُلح، ما هو مصير الشركة وهي تنوء بحمل ثقيل من المديونيات؟، ثم ما هي احتمالات دفعها للدائنين خاصة إن جلها من القطاع الخاص سيما في الواقع الصعب الذي يعايشه من ارتفاع الرسوم وتعددها وتكلفة الإنتاج المتصاعدة وانخفاض قيمة الجنيه في مقابل الدولار. > وعلى صعيد آخر ولكن ليس بعيداً عن المواصلات نتساءل أين توقف مشروع القطار المحلي للنقل داخل الولاية والنقل النهري، وهل تم إلغاء الفكرة وإذا كان الأمر كذلك، فهل هذا يعني أن دراسة الجدوى لم تكن كافية؟ وكم صرف حتى الآن في هذه المشروعات ومن يتحمل نتائج فشلها؟ > أخيراً يا ناس الولاية مشروع الصرف الصحي ما أفضل وأكثر أهمية؟ سيما في ظل تواتر الحديث عن اختلاط مياه آبار السايفونات في الأحياء السكنية بمياه الشرب. ما كفاية الكدر والطين! . كبري المسلمية مرة أخرى > لم يزل كبري المسلمية مجرد أطلال بعد أن قامت الولاية بتكسير الكبري دون أن تشيد البديل له الأمر الذي تسبب في اختناقات مرورية حادة خاصة في أوقات الذروة، ولم تفصح الولاية عن أسباب تأخر قيام البديل وأسباب تكسير الكبري قبل إيجاد البديل، ثم ما هو البديل الذي لم نسمع به حتى الآن هل كبري جديد أم نفق؟ والى متى يظل الكبري بانقاضة هكذا؟!.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *