زواج سوداناس

موظفو شركة البترول يروون تفاصيل عملية إختطافهم



شارك الموضوع :

كشف الرهائن الذين تم تحريرهم من قبضة متمردي قطاع الشمال تفاصيل جديدة حول عملية إختطافهم أثناء توجههم لموقع عملهم مع إحدى شركات البترول بولاية جنوب كردفان خلال مارس الماضى.

وعاد الى الخرطوم مساء (السبت) الرهائن السبع بعد قيام جهاز الأمن والمخابرات الوطنى بتحريرهم من منطقة جُلد فى عملية نوعية، حيث تم نقلهم الى مدينة الدلنج وأخضعوا لفحوصات طبية قبل أن يتم نقلهم الى الخرطوم وتسليمهم الى ذويهم.

وسرد سعيد محمد حسن أحمد العاملين بشركة “بترو إنرجى” وأحد الذين تم تحريرهم لـ(smc) تفاصيل عملية إختطافهم على أيدى ” مجموعة من الحركة الشعبية بأربعة عربات مسلحة قائلاً: “تعرضنا للضرب والتعذيب المبرح وكنا سبعة مدنيين وتعرضنا لمعاملة قاسية كاشفاً أن الحركة الشعبية حددت اليوم (الاحد) موعداً لتصفيتهم قبل أن يتدخل جهاز الأمن لتحريرهم”، مبيناً أنه تم “نقلهم الى منطقة الشريط الرملى حيث تم حبسهم تحت الأرض قبل نقلهم الى السجن الحربى فى منطقة جُلُد”.

وأوضح سعيد أن “أفراد من استخبارات قطاع الشمال حققوا معهم واتهموهم بالتبعية الى جهاز الأمن والمؤتمر الوطنى كما قاموا بمعاملتهم بصورة قاسية جدا لا تشبه أخلاق السودانيين على الإطلاق”.

ومن جانبه، قال عماد عبدالرحيم أحمد مدير التأمين بشركة “بترو أنرجى” لدى استقباله الموظفين المحررين بمطار الخرطوم أنهم موظفون عاديون يعملون بالشركة مبيناً أن المتمردين إختطفوا المجموعة ضمن عشرة اشخاص عزل على الطريق القومى بين الدبيبيات- ابو قلب بجنوب كردفان وقتلوا ثلاثة منهم فى الحال، وهو ما أعتبره أمر يتنافى مع المواثيق التى تحكم مثل هذه الحالات، قائلا إنه تمت معاملة المختطفين معاملة غير إنسانية” مضيفا “أن المختطفين مدنيون أبرياء يعملون فى قطاع حيوى يخدم كافة مواطنى البلاد”.

اس ام سي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *