زواج سوداناس

مطالبة باستبعاد شهادة د.ربيع عبد العاطي بتهمتي الولاء والعداء



شارك الموضوع :

طالبت هيئة الدفاع عن متهمي حزب الأمة باستبعاد شهادة الخبير الإعلامي د. ربيع عبد العاطي والتمست من المحكمة رد إفاداته بتهمتي الولاء للمؤتمر الوطني والعداء للأمة .
وقال ممثل الهيئة د. نبيل أديب عند تقديم الطلب لمحكمة مكافحة الإرهاب( 2) برئاسة القاضي د.صلاح الدين عبد الحكيم أمس إن الشاهد ربيع منحاز سياسياً ضد المتهمين واتضح ذلك من خلال إفاداته وإنه غير محايد ومنحاز للشاكي جهاز الأمن والمخابرات الوطني . وأشار نبيل بأن الشاهد ليس بخبير حسبما اتضح من خلال شهادته وأن مستندات الاتهام بلغة عربية واضحة لا تقتضي الاستعانه بخبير أوفني .

وزاد نبيل أقواله بأن المتهمين لايواجهان أي اتهامات تتعلق بمهنة وممارسة الإعلام وإنما متعلقة بإفادات ادعى الاتهام أنها تدعو لإثارة الحرب ضد الدولة , وأن الشاهد لا صلة له بالاتهامات الموجهة للمتهمين . مضيفاً أنه إن كان لابد من الخبير يجب اختياره بالاتفاق وأن يكون ذلك بواسطة المحكمة وان يتخذ الحيدة .
ومن جهته اعترض الاتهام على الطلب وقال المستشار معتصم عبد الله بأن الدعوى بها مستندات تحتوي على عبارات ولابد من الاستعانة بخبير لتفكيك وتحليل العبارات موضحاً بان الاتهام له الحق في تقديم شهوده بالطريقة التي يرى بانها تدعم قضيته مضيفاً بأن الأمر متروك لعدالة المحكمة . وقالت هيئة المحكمة إن هذه مرحلة جمع بينات وليس تقييمها وإن العدالة تقتضي للأطراف تقديم كل بيناتهم , وعند مرحلة وزن البينة المحكمة هي الخبير الأعلى مبينه أن ما أدلى به د.ربيع لم يخرج من تحليل إعلامي وارجأت الفصل في الطلب لمرحلة وزن البينة .
وفي السياق فرغت المحكمة من مناقشة الشاهد الأخير د. ربيع عبد العاطي وأفاد بانه مثل للإدلاء بشاهدته كخبير إعلامي فقط وليس بحكم وضعيته كقيادي بالمؤتمر الوطني نافياً صلته بالشاكي . وأشار الشاهد الى ان التظاهرات التي وقعت في الآونه الأخيرة هي مردود ونتاج لتحليله لمستندات الاتهام في الجلسة السابقة . مبيناً أن المستندات تشير إلى التخابر مع جهات معادية أجنبية وحملة السلاح والطعن في سيادة الدولة. وفي ذات الاتجاه شرعت المحكمة في استجواب المتهم الأول الذي أقر بالوقائع موضحاً بان الشاكي سبق وأن اعتقله في العام 2012 ووجه اساءات لرئيس حزب الامة الصادق المهدي خلال تعذيبه وانه قابله في عمارة السلام في دكان بيع اجهزة موبايل وان الشاكي تحدث عن المهدي ورد عليه المتهم الاساءة وحدث بينهما نقاش وان الشاكي هدده بالاعتقال وانه قام بتصوير الشاكي بموبايل وسلمه لصاحب المحل وطلب منه تسليمه الى شقيقه المتهم الثاني بعد الاتصال به واخبره بانه سيعتقل مضيفاً بان الشاكي وآخرين من الجهاز قاموا بمراقبته عدة ساعات خلال تواجده بعمارة السلام وبعد ثلاثة أيام تم اعتقاله ودون في مواجهته البلاغ .

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *