زواج سوداناس

م. ناصر القحطاني : العمق الاقتصادي للزكاة



شارك الموضوع :

في عام 1929 ميلادي حينما انهار الاقتصاد الامريكي والعالمي تبعا لذلك وسمي فيما بعد بالكساد الكبير، قام رجل الاعمال والاقتصادي الكبير جون كينز بتقديم حل جذري لهذا الانهيار يتمثل في صرف إعانات للفقراء وذوي الدخل المحدود من قبل الشركات الكبرى (رغم انها شركات رأس مالية جشعة) لأنه وباعتقاده أن الفقراء إذا حصلوا على المال سيزيد الطلب على السلع وسيزيد الاستهلاك، وبالتالي ستنتعش المصانع وخطوط الانتاج، وستباع المحاصيل المتكدسة وسيتعافى الاقتصاد الأمريكي والعالمي تدريجيا.

حينما فرض الله تعالى الزكاة ومقدارها ربع العشر (2.5%) من المال الذي دار عليه الحول وبلغ النصاب، لم يفرضها إهلاكا لمال التاجر وإنما لكي ينمو هذا المال ويزداد وينتعش معه الاقتصاد الكلي للمجتمع، وهذا مصداق قول الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم – (ما نقص مال من صدقة) ومعنى ذلك انه حينما يعلم صاحب المال أنه سيدفع 2.5% من ماله سنويا، فإن هذا سيكون دافعا له لتنمية ماله وزيادة استثمارته لكي يغطي ما سينفقه لدفع الزكاة وبهذا تحدث التنمية الشاملة للمجتمع، ومن حكمة الله أنه جعل الزكاة عبادة سنوية وليست مرة واحدة كالحج مثلا، وبالتالي فهي ضمان للتدفقات النقدية للمحتاجين والتي تحفظ المجتمع من الركود الاقتصادي فضلا عن الانهيار الاقتصادي.

بلغ حجم الموجودات النقدية لدى البنوك المحلية مع نهاية شهر أغسطس في عام 2014 حسب النشرة الإحصائية لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) 4.24 تريلون ونصف ريال (4240 مليار ريال) والتي تعادل 1.13 تريليون دولار وبقسمة هذا الرقم على 40 لكي نحصل على الزكاة فإن زكاة هذا المال تساوي 106 مليارات ريال!. هذا فضلا عن الأراضي ذات الشبوك الكبيرة والمخططات المعدة للتجارة، وفضلا عن الأرصدة الفلكية في البنوك السويسرية والأمريكية لأثرياء الخليج والعرب، والتي لو أخرجت زكاتها لتجاوزت الرقم السابق والتي لن تبقي لدينا فقيرا واحدا في العالم الإسلامي.

من العجيب أن الله تولى بنفسه تقسيم مصارف الزكاة (الأشخاص الذين يستحقون الزكاة) ولم يتركها لاحد غيره، وقد ذكرها الله تعالى في سورة التوبة وكان من أولهم الفقراء والمساكين (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)، والعجيب أن هذه السورة التي جاءت أغلب آياتها لفضح المنافقين في المدينة، ذكر الله تعالى فيها الزكاة في مواضع كثيرة وحث على الصدقة وحذر من الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله، وأنها ستكوى بها جباههم وجنوبهم في نار جهنم، وهذه الآية هي صمام الأمان للاقتصاد العالمي من احتكار رؤوس الأموال لدى فئة محدودة تلعب وتتحكم بالاقتصاد (كنز المال)، بينما لو تم دفع الزكاة لمستحقيها فإن طبقة الفقراء ستبدأ في التلاشي وستكبر شريحة الطبقة الوسطى في المجتمع، ويأمن المجتمع من احتكار الاقتصاد وتضخم الثروة لدى طبقة محدودة بالمجتمع.

الفقر هو أحد أكبر المشاكل التي تهدد الأمن القومي لأي مجتمع، وإذا انتشر الفقر في أي مجتمع، انتشرت فيه الجريمة الجنائية والاخلاقية وعمت فيه الفوضى وتدنت فيه القيم وضعف فيه التعليم وسهل تجنيد العملاء والجواسيس للعدو من أبنائه وأصبح المجتمع لقمة سائغة للعدو وسهلا لاحتلاله، ولهذا السبب جعل الله الزكاة الركن الثالث من أركان الإسلام قبل الصيام والحج، وجعلها فريضة يجب أداؤها ويعاقب من منعها ولا توجد عبادة كثر التأكيد عليها في القرآن بعد الصلاة إلا الزكاة، بل إن أغلب آيات القرآن التي توصي بالصلاة تأتي مقرونة دائما بالزكاة، هذا فضلا عن الآيات الأخرى التي تحث على الإنفاق على القريب والمسكين والصدقة بشكل عام، كل هذا لتحقيق التوازن الاقتصادي ولحماية المجتمع من انتشار الفقر واحتكار المال، حيث قال الله تعالى (لكيلا يكون دولة بين الأغنياء منكم).

تعريف الفقير هو الذي لا يجد قوت يومه والمسكين هو الذي يعمل، ولكن الأجر الذي يحصل عليه من عمله لا يكفي حاجته كما قال الله تعالى (وأما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر) وقد جعل الله هذين الصنفين هما أول الأصناف للمستحقين للزكاة لأهميتهما على الحركة الاقتصادية للمجتمع ولتحقيق التوازن الاقتصادي، فالفقير إذا وجد المال سيشتري احتياجاته وبالتالي ستزيد القوة الشرائية وبالتالي ستزيد الطاقة الانتاجية سواء الزراعية او الصناعية وهذا هو التكامل الاقتصادي، أما المسكين وهو الذي يعمل سواء أجيرا أو صاحب مهنة أو حرفة، ولكنها لا تكفيه فإنه إذا أعطي من الزكاة ما ينمي مهنته وحرفته، فإنه سيتحول بإذن الله من مسكين إلى تاجر صغير (صاحب منشأة صغيرة) وسيدفع الزكاة بعد أن كان يستلم الزكاة، وسينتقل من دائرة الحاجة لدائرة الكفاية وستتحول الأسر المسكينة إلى أسر منتجة.

ختاما أطرح للقراء الأعزاء سؤالين:

هل ممكن أن نوصل فكر الزكاة الاقتصادي وآثارها في تنمية المجتمع لغير المسلمين، ليعرفوا عظمة الإسلام وأنه نظام حياة متكامل وليس شعائر بالمسجد فقط؟.

هل ممكن أن يخرج نظام يلزم الأشخاص وليس فقط الشركات بدفع الزكاة؟ ويتم استقطاعها من أرصدتهم؟ سواء موظفون أو رجال أعمال؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *