زواج سوداناس

السودان: لن نفرط في مثلث “حلايب”



شارك الموضوع :

أكّد وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، أن بلاده لن تفرط في سيادتها على مثلث “حلايب”، المتنازع عليه مع مصر، مشددًا أنها اتخذت الإجراءات القانونية والسياسية، الكفيلة بالحفاظ على حقوقها، وفقاً لتعبيره.

وأضاف وزير الخارجية السوداني، خلال تلاوته تقريرا لأداء وزارته، أمام البرلمان السوداني، الاثنين أن العلاقة بين الخرطوم والقاهرة، في أفضل حالاتها، ولكن السودان لم ولن يفرط في سيادته الوطنية قيد أنملة، واتخذ كل الإجراءات الاحترازية، التي تحفظ حقوقه القانونية.

ولفت إلى أن اللجنة العليا المشتركة بين البلدين (السودان ومصر)، ستنعقد في العاصمة المصرية القاهرة قريبًا، برئاسة رئيسي البلدين السوداني عمر البشير، والمصري عبد الفتاح السيسي.

وكانت الخارجية السودانية طالبت مصر مؤخرًا، بالتفاوض المباشر معها حول “مثلث حلايب وشلاتين”.

ومثلث “حلايب” المتنازع عليه بين مصر والسودان (يعرف أيضًا باسم مثلث حلايب وشلاتين)، يقع جنوب شرقي مصر وشمال شرقي السودان، ويضم ثلاث بلدات كبرى هي: حلايب، وأبو رماد، وشلاتين.

وطالبت الخارجية السودانية، مصر في حالة عدم قبول التفاوض المباشر معها حول المنطقة، أن توافق على اللجوء إلى التحكيم الدولي من أجل حسم النزاع.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***قطع العلاقات بين مصر والسودان ، وإسترداد مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وبالقانون الدولي ، تبعيتها للسودان مثبته تاريخيا وبالخرائط الرسمية والدولية الموجودة لدى حكومة السودان في دار الوثائق السودانية ، وموجودة أيضا في دار الوثائق البريطانية
        ***إلغاء الحريات الأربعة بين السودان ومصر ، وإلغاء كل الاستثمارات المصرية بالسودان ، وإلغاء كل الإتفاقيات التجارية والصناعية وغيرها
        ***ونزع كل الأراضي الزراعية والصناعية وأرض الري المصري ، قطع العلاقات الدبلوماسية بين السودان ومصر ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        ***وإغلاق المعابر البرية والبحرية والجوية بين السودان ومصر نهائيا ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان ، بتكليف دولة أجنبية للقيام ببناء السور الخرصاني وفق الأنظمة الدولية وتحت مسؤوليتها ، وبمجرد قيام وإكتمال بناء السد الأثيوبي العظيم ستجف بحيرة السد العالي وسنعمل على تشييد وبناء مدينة حلفا القديمة في موقعها السابق وكذلك عودة جميع القرى ال 27 قرية شمال وجنوب مدينة حلفا القديمة ، كسابق عهدها
        ***وحكومة البشير لها أن تختار تنفيذ المطلب الشعبي أو ترك كراسي الحكم وسنقوم بالتنفيذ فورا ، نحن سنختار تنفيذ مايختاره شعبنا الكريم وهذا هو خيار ورغبة كل السودانيين الشرفاء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *