زواج سوداناس

المؤتمر الوطني: لامجال لممارسة الإرهاب وسط الطلاب



شارك الموضوع :

جدد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان تحذيراته للقوى المعارضة كافة، من المتاجرة بقضية طلاب الجامعات، معتبراً أنه لامجال لممارسة الإرهاب وسط الطلاب، قائلاً إن الذين ينتظرون الانتفاضة ويرفعون شعارات البرنامج العلماني اللاديني لن تجد دعوتهم حاضنة.

وقال نائب رئيس الحزب إبراهيم محمود حامد مساعد الرئيس عمر البشير في ندوة نظمها الحزب ليل الإثنين في محلية أمبدة بمدينة أمدرمان “إن الذين يفرحون لموت طالب ويعتبرون ذلك سانحة لقيام ثورة لا يمكن أن يحكموا السودان”.

وأضاف “الشعب السوداني شعب واع ولن يسير في طريق الهلاك مهما تآمر المتآمرون”.

واعتبر حامد الحشد الذي جاء لحضور الندوة يمثل رسالة قوية وبليغة من أمبدة للذين ينتظرون الانتفاضة.
وشدد على أن حكومته لديها إرادة قوية نحو تحقيق السلام وترفض الحرب التي يرفضها الشعب السوداني نفسه.

مسيرة الحوار

وأكد حامد على أن الدولة ماضية في مسيرة الحوار وأن الباب ما زال مفتوحاً للقوى السياسية كافة الراغبة في اللحاق به، مشيراً إلى أن هناك جهات سياسية راغبة في اللحاق بالحوار.

وقال إن الحكومة بقبولها لخارطة الطريق أكدت رغبتها الأكيدة في الوصول لحلول سلمية للقضايا السياسية كافة وهي ظلت تطرق كل الأبواب وقدمت الكثير من التنازلات في سبيل الوصول إلى سلام دائم.

ولفت حامد إلى أن الدولة لديها برنامج إصلاحي متدرج ولإبداء حسن النية بدأ الحزب بنفسه أولاً، بتنازل كل قيادات صفه الأول عن السلطة فاسحين المجال للآخرين.

وتعهد حامد بأن تعمل الحكومة على حماية الطلاب في الجامعات، وأضاف “لن نتركهم للقوى المعارضة والحركات المسلحة والجامعات ستظل مكاناً لتلقي العلم.

التعامل بحزم
وقال نائب رئيس المؤتمر الوطني، إن هناك فرقاً بين العمل السياسي والعمل الإرهابي، وإن كل طالب ينتمي لحركة إرهابية رافضة للسلام سيتم التعامل معه بحزم.

وتطرق إلى جهود الدولة نحو السلام، قائلاً إن الحركة الشعبية المتمردة قطاع الشمال ظلت رافضة للسلام، وأن عدد المواطنين الأبرياء الذين ماتوا نتيجة للقصف العشوائي من قبل الحركة خلال عامين فاق عدد الطلاب الذين ماتوا نتيجة للعنف الطلابي، ومع ذلك لم تُدنْ الأحزاب السياسية المعارضة هذا العمل الإرهابي.

وأشاد حامد بالقوات المسلحة والقوات النظامية التي ظلت تدافع عن المواطنين وتحميهم من الاعتداءات المتكررة للحركة الشعبية والحركات المسلحة.
ونوه إلى الانتصارات التي تحققت أخيراً في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، مؤكداً أن القوات المسلحة ستظل تزود عن حمى هذا الوطن.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *