زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : الكويتي .. نصار العبدالجليل .. أرضا ظرف



شارك الموضوع :

هذا ماكتبه .. الشيخ الجليل .. نصار العبدالجليل .. من رجال الكويت الاوفياء ..فى 06/09/2014 .. عن دفاع .. قوات الشعب المسلحة .. اهداء الى .. محمد الملا .. وفجر السعيد .. تهكموا .. على الوطن ..
والكويت .. اذا كانت فى الماضي ضعيفة .. نحن ..معها .. واذا .. كانت لديهم المال والكنوز اليوم .. نحن ايضا معها .. وارجو أن لا يتدخل شياطين الانس والجن .. فى علاقة الكويت والسودان .. تلك الدولة الصغيرة .. كانت كبيرة وستظل .. باهداء العالم العربي .. كتيب العربي .. والعربي الصغير .. والوعي الاسلامي .. وصندوق الكويت .. قدم قروض تمويل قاطرات السكة الحديد فى الستينات .. وهناك السفير الرقم السريع .. عليه الرحمة .. ومستشفي الصباح فى جوبا .. وصندوق دعم الشرق ..
ولكن هناك ..السواقط .. أمثال محمد الملا .. وفجر السعيد .. لهم قنوات واعلام يقارع دول .. والسودانيين ليس عليهم يد .. اذا غضبوا .. وفى السودان منذ الاستقلال .. الحكومات تمنع منعا باتا .. الاساءة الى اى دولة عربية .. أو اى دولة من جهاز اعلامي .. بهذة الطريقة الفجة .. كذلك السعودية .. لا تسمح .. لكن شتمنا الاعلام المصري الرسمي .. والخاص .. فاروق عكاشة قفلت قناته .. عندما طالب بانتخابات مبكرة .. ولكن شتم .. ومعه الراحل محمد حسنيين هيكل ,,
..وعلاقة الاخوة .. تحفها الشياطين
وقد دخلت الكويت والعراق .. فى فخ الشيطان .. ظاهريا كان السودان مع صدام .. ولكن ليس ضد الكويت .. اليوم الكويت .. نحن معها .. أكثر من زمان مضي .. .. لان الدولة الصفوية استفادت من الغزو .. وتطالب ايضا بالكويت .. للاسف وهذا الخطر .. أمريكا .. لا تحرك ساكننا
..
نفر من ابتلاء الى ابتلاء
والتحية الخالصة
(عندما حشد الرئيس العراقي عبدالكريم قاسم قواته في أوائل ستينيات القرن الماضي وهدد باجتياح دولة الكويت، ارسلت الجامعة العربية قوة عربية مشتركة ضمت كتيبة من القوات المسلحة السودانية للمساعدة في صد الغزو اذا وقع، وعندما انتهت مهمتهم واصطفوا في المطار ليستقلوا طائرتهم عائدين، تقدم احد أمراء أسرة الصباح وسلم كل عسكري ظرفا ضخما محشوا بالمال والساعات الفاخرة فانتظر قائد القوة اللواء أ.ح صديق الزيبق حتى انتهى سمو الأمير من توزيع الظروف وعندها صاح باعلى صوته موجها النداء لضباطه وجنوده: «طابور صفا.. انتباااااه» «أرضا ظرف» اي ضع الظرف على الارض، ونفذ جميعهم الامر ووضعوا الظروف على الارض بدون اي تذمر.«معتددددددل مارش» وتحركوا وركبوا طائرتهم تاركين الظروف والساعات على الارض، ووقف كل من حضر هذا الموقف العجيب مشدوها!!
< كانت الرسالة التي اراد قائد القوة السودانية ان ينقلها للاشقاء الكويتين ان (لا شكر او مال على واجب، نحن لسنا مرتزقة)!! < بسبب ذلك الموقف العظيم ولما عرف به الجندي السوداني وقتذاك من بسالة واقتدار، استعانت دولة الكويت فيما بعد بعدد من الضباط السودانيين لانشاء اول كلية حربية بالدولة الكويتية، وكان أمير الكويت يستقبلهم بنفسه أثناء فترة عملهم اذا دعت الحاجة، بدون أي حواجز او قيود في اي وقت من الاوقات، وكان من بينهم الزيبق نفسه والعميد وقتها ا.ح مزمل سليمان غندور والرائد عمر محمد الطيب. < ذلك الموقف الرائع للزيبق وقواته تم انتاجه في فيلم سينمائي قصير بواسطة الاستاذ عباس احمد الحاج بطلب من سفير السودان وقتذاك في دولة الكويت، وتم تسليمه الى وزير الخارجية الكويتي الذي بكى عند مشاهدته له وقد كان وقتها يافعا يقف بجوار والده الامير الذي اتصل بوزير الدفاع الكويتي وطلب حضوره وعرض عليه الفيلم فبكى ايضا وامر بتجهيز خمسة آلاف نسخة وتوزيعها على جميع الوحدات في الجيش الكويتي. < عند حضور وزير الخارجية الكويتي للترحيب بوفد سوداني زائر للكويت يقوده وزيرالخارجية السوداني لشرح (اتفاق سلام الشرق) بعد سنوات طويلة من تلك الواقعة، استأذن الحضور لعرض الفيلم الذي كان مفاجأة للوفد السوداني.. وعندما انتهى الفيلم اشار الوزير الكويتي للشاشة وقال من اجل هؤلاء تتبرع الكويت باربعة مليارات دولار لدعم الشرق!! < هؤلاء هم الرجال الحقيقيون.. خدموا السودان وهم أحياء، وخدموه وهم في رحاب الله.. رحمهم الله. < أرسل لي أحد الأصدقاء هذه الحكاية وعندما انتهيت من قراءتها وجدت نفسي أجهش بالبكاء، ولكنني لم أدر علام أبكي.. أمن الموقف العظيم لأولئك الرجال السودانيين الأفذاذ، أم على رجولتنا التي ضاعت؟!). نافذة على الحقيقة: وصلتني هذه الرسالة أعلاه ولم استغرب هذا التصرف من الأشقاء السودانيين فقد عاشرت وأحببت اخواني السودانيين منذ سنوات طويلة قرابة 23 عاما، وأحمد الله دائماً بان مَنّ على بالعمل كل هذه السنوات معهم من خلال عملي التطوعي من خلال جمعية احياء التراث الاسلامي، فاسأل الله لنا ولهم التوفيق. وأسأل الله ان يعينهم وشعوب القارة السوداء وسائر بلاد المسلمين في صد المد الفارسي البغيض وحلفائه. م.نصار العبدالجليل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *