زواج سوداناس

وثائق تثبت تورط الجنوب في دعم الحركات المتمردة



شارك الموضوع :

كشفت قيادات ميدانية منشقة من حركة العدل والمساواة، عن وثائق جديدة تثبت استمرار دولة الجنوب وتورطها في رعاية وإيواء المجموعات المتمردة السودانية، لإسقاط الحكومة في الخرطوم، وتعيين حكومة جديدة موالية لجهات خارجية. وأشارت الوثائق التي تحصل عليها «إس إم سي»، إلى أن حكومة جوبا قامت بتكليف قيادة هيئة أركان الجيش الشعبي واستخباراتها بإدارة ملف المجموعات السودانية، وتجهيزها لتحقيق أهدافها بما في ذلك قتال المجموعات المتمردة الجنوبية داخل الجنوب، كاشفاً عن قيادة وإدارة اللواء ماج بول مسؤول استخبارات الجيش الشعبي السابق، والعميد أكول مجوك، لملف الحركات المتمردة السودانية بجوبا. وأضافت الوثائق أن هذه القيادات قامت بتمويل واستضافة قادة المجموعات المتمردة بمنازل ومقار خاصة بجوبا، وتسهيل مرور الدعم المختلف الذي تجلبه جهات أخرى معادية للسودان سواء كانت دولة يوغندا أو المنظمات والمجموعات اليهودية العالمية لتلك المجموعات. وأشارت إلى أن المجموعات المتمردة التي تجد الرعاية والدعم من حكومة الجيش الشعبي بجوبا تشمل «الحركة الشعبية قطاع الشمال، حركة العدل والمساواة، حركة تحرير السودان مجموعة عبد الواحد محمد نور، حركة تحرير السودان مجموعة مني أركو مناوي، حركة تحرير السودان مجموعة الوحدة، حركة تحرير السودان مجموعة طرادة، حركة العدل والمساواة الديمقراطية «مجموعة متفلتي المسيرية».

 

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *