زواج سوداناس

دينق ألور يتعهَّد بتحسين علاقات جوبا مع الخرطوم



شارك الموضوع :

تعهَّد وزير خارجية دولة جنوب السودان في حكومة الوحدة الوطنية الجديدة دينق ألور، الأربعاء، بالعمل من أجل تحسين صورة بلاده في الخارج، وتحسين علاقاتها مع دول الجوار بينها السودان، بعد دخول اتفاقية السلام حيّز التنفيذ.
وقال الوزير ألور، في تصريحاتٍ أوردتها وكالة (الأناضول) التركية، بعد وصوله مكتبه لتسلُّم مهام عمله رسميًّا، إنَّه سيعمل من أجل فك العزلة الدبلوماسية التي تواجهها بلاده نتيجة الحرب الأخيرة.

وأضاف: “يجب تحسين العلاقات مع الدول الصديقة التي ناضلت لأجل استقلال البلاد، وبخاصةً يوغندا وإثيوبيا وإرتريا وكينيا، فهذه الدول دعَّمتنا طوال فترة النضال، واليوم لا نحظى بعلاقات جيدة معها، حتى علاقاتنا مع السودان باتت سيئة ويجب تحسينها”.

والخميس الماضي، تشكَّلت حكومة وحدة انتقالية في جنوب السودان، بموجب اتفاق السلام الذي وقعته الحكومة مع المعارضة المسلحة في أغسطس الماضي، والذي يقضي بتقاسم السلطة بينهما، إضافةً إلى طرف ثالث يعُرف بـ (مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين).

وكان (ألور) يشغل منصب وزير رئاسة مجلس الوزراء في حكومة جنوب السودان قبل إقالته في العام 2012، وتمَّ تعيينه في حكومة الوحدة الانتقالية وزيرًا للخارجية ممثلًا لـ (مجموعة المعتقلين)، التي حظيت بحقيبتين في الحكومة الانتقالية هما الخارجية والمواصلات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Atbarawi

        ابعد من السودان الله يكفينا شرك وم دايرين تحسين علاقات ولا تحسن نسل

        الرد
      2. 2
        ود نخل

        الكل يعرف انك والاسمو باقان وتعبان تكرهون السودان رغم لحم اكتافكم من خير جمهورية السودان ..

        الرد
      3. 3
        الكاهلي

        من الافضل لك ان تبتعد من السودان يا هذا.

        الرد
      4. 4
        Al Jali Al Hurِ

        هذا المسلم المرتد “أحمد اللارا” كان مسلما وأستاذ للتربية الإسلامية بأحد مدارس بابنوسة أو المجلد على ما أعتقد ، إلتحق بالحركة الشعبية وإرتد عن الإسلام وهو سوداني من منطقة أبيي ، ويكن للشمال والمسلمين كل الحقد والكراهية ” ظاهر عليه من وجهه ونظرته الحاقدة الماكرة” وقد تم تعيينه في هذا المنصب لإثارة المشاكل مع الشمال بخصوص منطقة ابيي وسوف تظهر هذه المشكلة على السطح من جديد خلال الأشهر القادمة وهو يطالب بضمها للجنوب لأنه يعتبرها جنوبية وسوف ترون ، ولكن نقول له أبيي شمالية وأنت شمالي وأهلا بك في وطنك الشمال واهلنا المسيرية ومن ورائهم كل الشعب السوداني وكل القوات الأمنية من جيش وأمن ودفاع شعبي ودعم سريع “قوام قوام” لن نفرط في شبر من منطقة أبيي وأي محاولة منكم سوف تجد الحسم والردع المناسب وفي حينه ” بس إنتو أبقوا رجال وحاولوا أو جربوا فقط” يجب التعامل مع حكومة الجنوب بكل حذر وبعقلانية وليس بالعاطفة لأنهم قوم لا يؤمن جانبهم وليس لهم عهد ولا ذمة ويكنون كل الحقد والكراهية للشمال وهذا مؤصل فيهم وجاري في دمائهم ولا يمكن لهم نسيانه .. وخليكم حذرين ويقظين وأن يكون الحسم والردع المناسب حسب كل حالة ولا تهاون و لا تفريط …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *