زواج سوداناس

حزب الأمة يتبرأ من مبارك الفاضل ويتهمه بالتنسيق مع الحكومة



شارك الموضوع :

تبرأ حزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي، من عضوية مبارك الفاضل واتهمه بلعب دور المنسق مع الحكومة السودانية للنيل من حزب الأمة والتشويش على مواقفه.

وأعابت الأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله في بيان، الأربعاء، على الحكومة اعطاء زخم إعلامي كبير للقاء الذي جرى يوم الثلاثاء، بين مساعد الرئيس ابراهيم محمود ومبارك الفاضل باعتباره قياديا بحزب الأمة.

وإنشق الفاضل عن حزب الأمة بقيادة ابن عمه الصادق المهدي في 2002، مكونا حزب الأمة الإصلاح والتجديد الذي دخل في شراكة مع المؤتمر الوطني استمرت حتى العام 2005 ونصبته مساعدا للرئيس، ليعلن في 2011 حل حزبه والعودة إلى أحضان الحزب الكبير.

وقالت سارة “إن حزبنا يؤكد أن السيد مبارك تخلى عن حزبنا وكون حزبا آخر سجله باسم حزب الأمة واشتهر بـ (الإصلاح والتجديد) وانخرط في النظام منذ 2002، وحتى بعد فصله من منصب مساعد الرئيس في أواخر 2004 وإعلانه حل حزبه ظل السيد المذكور بعيدا عن حزب الأمة القومي”.

وتابعت “ظل السيد مبارك يغرد خارج أي سرب فلا هو رضي بالخطوات المؤسسية المقرة من قبل لجان العودة المتعاقبة لعودته للحزب؛ ولا قام برم حزبه من جديد”.

وأكدت سارة في بيانها أن مبارك الفاضل ومنذ عودته الأخيرة من خارج البلاد ظل يلعب دوراً منسقا مع النظام للنيل من حزب الأمة القومي والتشويش على مواقفه، مستغلا تاريخه القيادي في الحزب، وخطوات العودة التي “وأدها بمواقفه المتعنتة، فيصرح ويتصرف كما لو كان يمثل الحزب؛ أو يمثل أي وزن سياسي”.

وكان مبارك الفاضل قد جدد خلال لقائه إبراهيم محمود تأييده لخارطة الطريق المقدمة من الآلية الأفريقية الرفيعة في مارس الماضي والتي وقعت عليها الحكومة، ورفضتها قوى المعارضة بما فيها حزب الأمة القومي.

وذكرة سارة “إن لمبارك والثلة القليلة التي معه مطلق الحرية في اﻻندغام من جديد مع مواقف النظام.. لكن حزب الأمة يرفض التشويش على موقفه الساطع في القضايا المطروحة، سواء أكان الموقف من خريطة الطريق للحوار الوطني الشامل؛ أو قضية عنف السلطة وقمعها للحركة الطلابية”.

وقالت “نؤكد أن السيد مبارك فقد عضويته بالحزب، وفق دستور حزبنا، حينما كون حزبا آخر؛ وفقد فرصته في العودة بمواقفه المتعنتة المتضجرة بالمؤسسية واستحقاقاتها؛ فهو ليس عضواً ناهيك عن أن يكون قياديا بالحزب”.

وتابعت “إن السيد مبارك بهذه المواقف المتراصة مع الجلاد المساندة للطغيان في وجه المد الديمقراطي الصاعد اختار من جديد الضفة الخاطئة للتاريخ بتأييد الحوار حسب وصفة النظام والإساءة لمد اﻻنتفاضة الصاعد”. وزادت “وبذلك يعيد دوره كأداة للنظام في معارضة مسيرة الشعب المنادية بنظام جديد عبر إحدى الحسنيين: الحوار الشامل باستحقاقاته أو اﻻنتفاضة الشعبية”.

وأكدت مناداة حزب الامة القومي بنظام جديد يحقق السلام العادل الشامل والتحول الديمقراطي الكامل، وأشارت إلى تنسيق الحزب الكامل مع حلفائه في “نداء السودان”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ديامي قديم

        الراجل ده بلعب على الحبلين ويتحرك حسب المصلحة

        الرد
      2. 2
        Shaikh Tag

        ياا اخووي دياامي قديم والله انا ذاايف احسن الاحزااب المعاارضه تدخل الحوار .. صدقني مااف امل من المعاارضه انها تعمل اي حااجه لانها معاارضه ضعيفه و تحنن القلب… على الاقل لو انخرطو في الحووار دا قد يخرج من صلب الاب الطاالح ابن صاالح يرفع حاال البلد، و مااعنو انا بكره ابكيزان ديل لكن للاسف ماا اظن البلد تترفع الا بنااس كويسين منهم و فيهم لانو ببسااطه زي مل قلتا ليك ماا عندنا معااارضه على الاطلاق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *