زواج سوداناس

حركة العدل والمساواة تدين إعتقال المفصولين من طلاب جامعة الخرطوم


جبريل يبلغ ديبي أن الحل السلمي خيار حركته

شارك الموضوع :

أدانت حركة العدل والمساواة السودانية اعتقال جهاز الأمن لطلاب مفصولين من جامعة الخرطوم إثر مداهمة مكتب المحامي نبيل أديب، كما انتقدت منظمة “جهر” استمرار اعتقال صحفي متدرب بصحيفة “الميدان” لتغطيته مظاهرات الجامعة.

ووقعت صدامات بين الطلاب وقوات الشرطة بدأت في أبريل الماضي بعد أنباء عن بيع مقار جامعة الخرطوم التي يعود تأسيسها إلى العام 1902.

وأكد المتحدث باسم حركة العدل والمساواة جبيرل آدم بلال، في بيان الجمعة، إدانة الحركة للاعتداء بالضرب على طلاب جامعة الخرطوم واعتقالهم من داخل مكتب المحامي نبيل أديب، واعتبرت اقتحام مكتب المحامي سلوكا غير مقبول.

واقتحم أفراد من جهاز الأمن والمخابرات، ظهر الخميس، مكتب نبيل أديب بحي العمارات بالخرطوم، واعتقلوا عددا من طلاب جامعة الخرطوم المفصولين كانوا بصدد توكيل المحامي للطعن في قرار فصلهم.

وقال بلال “إن الطلاب وبعد أن سلكوا الطرق القانونية للتعبير عن مظالمهم ضد إدارة الجامعة تأتي مليشيات النظام وتعتدي على الجميع في مشهد لا يتم إلا في ظل دولة النظام القمعي الذي لا يعرف حتى أبجديات التعامل مع الخصوم”.

وطالبت الحركة إدارة جامعة الخرطوم “التي أصبحت طرفا في الصراع بجانب دوائر المؤتمر الوطني” بالتراجع عن قرارها التعسفي القاضي بفصل 17 طالب وطالبة.

وكان مدير جامعة الخرطوم قد أصدر، الثلاثاء الماضي، قرارا بفصل 6 طلاب فصلا نهائيا، وفصل 11 آخرين لعامين، عقب ساعات من تعليق الدراسة بكليات مجمع (الوسط).

وقال بيان الحركة إن مصير هؤلاء المفصولين تعسفيا سيكون مسؤولية إدارة الجامعة في المقام الأول ومن بعد ذلك الحكومة، ودعت السلطات لإطلاق سراح جميع الطلاب المعتقلين.

صحفي متدرب رهن الإعتقال

JPEG – 16.6 كيلوبايت
الصحفي المتدرب بصحيفة (الميدان) أحمد زهير أعتقل أثناء تغطية احتجاجات جامعة الخرطوم في 13 أبريل 2016
إلى ذلك قالت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان “جهر” في بيان، الجمعة، إن الصحفي المتدرِّب بصحيفة “الميدان”، أحمد زهير ما زال معتقلاً لدى جهاز الأمن منذ 13 أبريل الماضي.

وأُعتقل زهير إبان تصاعد احتجاجات طلاب جامعة الخرطوم، حيث كان يغطي الاحتجاجات الطلابية، لمصلحة صحيفة “الميدان” التي يعمل فيها، وهي صحيفة الحزب الشيوعي.

وأفادت “جهر” أن قوة أمنية مسلحة على متن عدة سيارات اعتقلت الصحفي المتدرب من أمام مستشفى الأسنان بالخرطوم عند الساعة العشارة ليلا، “بعد أن حاصرته وأوسعته ضرباً”.

وأشارت إلى أنه تم نقل زهير إلى مستشفى “الأمل” التابع لجهاز الأمن في الخرطوم بحري، إثر أصابته في أنفه نتيجة ضربه بعقاب بندقية “كلاشنكوف”، ومن ثم تم تحويله إلى أحد المقار الأمنية.

ورجح بيان “جهر” تعرَّض الصحفي المتدرب إلى تعذيب لاحق، أسوة بما حدث لطلاب معتقلين أطلق سراحهم فيما بعد.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الجيش السوداني اقوي جيش ف العالم الافريقي و العربي

        ميه الميه

        اي زول داير اقراء و اتطور و افيد و استفيد و استنير مرحب بيك
        اي زول بتاع بنقو و جكس و صعلكه ووهمات و حركات يهوديه خنزيريه الخور طوالي
        و اشوف مراكب ريدو وين

        الناس بدفعوا دم قلبهم عشان اولادهم اتعلموا و اجو صعاليك حثاله المجتمع عايزين كمان اخر الزمن اقلو ادبهم

        اكسح امسح اكنس الفساد و الحشرات الثوريه اليهوديه و اذنابهم و كتاكيتهم و سواسيوهم

        البلد دي يا اسلام و امن و امان يا اسلام و امن و امان فهمتوا

        و المطلوب الان جهاز امن سري داخل كل جامعه من اجل كشف المخدرات و الحركات و الوردات و الوهمات
        لازم ننزل لفهم اي زول

        الرد
      2. 2
        Atbarawi

        يستاهلوا والمفروض يعدموا فورا بما فيهم الصحفي يعني البلد لا تهدأ ولا تستقر عشان العنصريين والمرتزقه والمتمردين الله يقتلهم بما فيهم اصنام الحزب القذر الشيوعي المائع

        الرد
      3. 3
        شكري

        يتظاهرون ويخربون ويقتلون ولا يعتقلون كيف تحكمون؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *