زواج سوداناس

وزير الزراعة: هجمة من دول الخليج للاستثمار الزراعي في البلاد



شارك الموضوع :

أكد وزير الزراعة والغابات إبراهيم الدخيري بعدم تركهم أي مزارع يتعرض لخسائر نتيجة لتدني الأسعار، وفي ذات الأثناء كشف عن وجود آليات لم يفصح عنها لمنع المضاربة في الأسعار، وقال: «سوف نستخدمها لتكون الأسعار مجزية لكل شخص»، وأعلن اعتمادهم أسعاراً مجزية ومقبولة للمزارعين خلال الموسم الحالي، وقال: «حددنا مبلغ «250 ــ 300» جنيه لسعر الذرة و «400» جنيه للقمح. وفي ذات الأثناء أماط اللثام عن هجمة من دول الخليج للاستثمار الزراعي في البلاد، وقال: «هناك استثمارات ضخمة من الشرق والخليج تأتي إلينا».وشدد الدخيري في حديثه لبرنامج «مؤتمر إذاعي» أمس على ضرورة تطبيق التقانة في الزراعة، ونبه إلى تحديدهم بأن تكون «50%» من المساحة المزروعة لهذا العام بالتقانة، وأكد عدم وجود مخرج غير تطبيقها، في وقت أفصح فيه عن اعتماد الدولة تكلفة «50%» من كهربة المشروعات الزراعية فيما تلتزم الولايات والمنتجون ببقية التكلفة بالتساوي، ولفت إلى استخدامهم الطاقة الشمسية لكهربة المشروعات، وكشف عن تعاقد ثماني شركات تعاقداً جزئياً مع الوزارة في تقديم نماذج لاستخدام الطاقة الشمسية. وتعهد الدخيري بتطوير مشروع الجزيرة، وقال إن المشروع وفر لنا هذا العام «30%» من احتياجات البلاد، وأضاف قائلاً: «نوفر لهذا العام «49.4%» من جملة الحاجة الكلية للقمح، وأشار إلى أن الاستهلاك الكلي له يبلغ «7.1» مليون طن، وكشف الدخيري عن «49.1» مليون فدان المساحات التأشيرية لزراعة المحاصيل لهذا العام، وقال منها «1، 40» مليون فدان للموسم الصيفي، و «3، 38» مليون فدان مطري، و«8، 1» مليون مروي و «8، 1» مليون شتوي، وأضاف قائلاً: «فيها القمح «600» الف فدان، والذرة «22» مليون فدان، والدخن «6» ملايين فدان، والقطن «600» الف فدان، بالإضافة إلى «3» ملايين فدان للسمسم، و «5» ملايين فدان للفول، و «600» ألف فدان لزهرة الشمس»، وأشار إلى أنها مطلوبات العام الثاني من البرنامج الخماسي.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *