زواج سوداناس

أوباما يشيد بما تحقق للسود في أمريكا



شارك الموضوع :

أشاد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، اليوم السبت، في واشنطن، بالتقدم الذي تحقق دفاعاً عن قضية السود في البلاد خلال رئاسته وخلال العقود الماضية، مشيراً مع ذلك إلى استمرار وجود العنصرية في المجتمع الأمريكي.

وشارك أوباما، اول رئيس أمريكي أسود يصل إلى البيت الأبيض، في احتفال تسليم شهادات في جامعة هوارد المعروفة باسم “بلاك هارفرد”، لأنها تضم غالبية ساحقة من الطلاب السود، وخرجت شخصيات سوداء شهيرة مثل توني موريسون.

وقال أوباما امام الحضور: “لو أتيح لكم أن تختاروا الفترة التاريخية التي تريدون أن تولدوا فيها، لن تختاروا الخمسينيات ولا الستينيات ولا السبعينيات. بل لاخترتم الفترة الحالية”.

وأضاف الرئيس الأمريكي: “قبل ستين عاماً ما كان أبي ليتمكن من تناول طعامه في أحد مطاعم واشنطن” في إشارة إلى التفرقة العنصرية التي كانت سائدة بقوة في البلاد.

وتابع أوباما: “عندما تخرجت من الجامعة (عام 1983) كانت الشخصية السوداء الرئيسية على التلفزيون هي ميستر تي” في إشارة إلى هذا الممثل الشهير في مسلسلات تلفزيونية عرضت في الثمانينيات.

وأضاف الرئيس الأمريكي: “أما اليوم فإن بيونسي تجتاح العالم. لم نعد مجرد أشخاص يكتفون بتسلية الآخرين. نحن منتجون ومدراء مكاتب إنتاج. لم نعد فقط ملاكي محلات تجارية صغيرة، بل أصبحنا مدراء عامين ورؤساء بلديات ونواباً ورؤساء في الولايات المتحدة” وسط تصفيق المتخرجين الحاد.

إلا أنه أوضح أيضاً أن “العنصرية لا تزال موجودة والتفاوت الاجتماعي يبقى قائماً”، لافتاً إلى أن احتمال دخول لأسود إلى السجن أكبر بست مرات من احتمال دخول أبيض.

ودعا أوباما المتخرجين السود إلى التطلع إلى المستقبل بثقة من دون أن يتناسوا إرثهم العرقي، وإلى المشاركة في الاقتراع إذ لا تزال نسبة مشاركة السود في الانتخابات ضعيفة.

وأنهى أوباما كلمته بتوجيه انتقاد لاذع إلى المرشح الجمهوري دونالد ترامب، من دون أن يسميه، قائلاً: “اعتادت جدتي على القول أمامي: كلما فتح معتوه فمه لا يمكن إلا أن يؤكد جهله”، مضيفاً “لنتركه يتكلم”.

بيروت برس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *