زواج سوداناس

مذكرة الشخصيات القومية.. هل تقبلها الرئاسة بعد أن رفضها الوطني؟



شارك الموضوع :

أثارت المبادرة القومية التي أطلقها عدد من الشخصيات المعروفة بالبلاد، ردود فعل واسعة بعدما ما أودعها أصحابها منضدة رئاسة الجمهورية، ردود الأفعال بدأت من داخل الموتمر الوطني، حيث سارع أمين الشباب بالحزب إلى رفضها، ثم رفضتها آلية 7+7 والمؤتمر الشعبي على لسان كمال عمر .. بيد أن البروفسيور الطيب زين العابديين يرى أن رفض الرجلين ـ بله وعمرـ شخصي، ولا يعبران بالضرورة عن مؤسساتهما الحزبية، فهل تلتقط الرئاسة زمام المبادرة وتوافق على محتوياتها؟ أم ستضم صوتها إلى سابقيها وترفض ماجاء فيها ؟

استبانة النصح
يبدو أن الوطني لا يستبين النصح إلا ضحى الغد، عبارة رددها كثيراً أستاذ العلوم السياسية في الجامعات السودانية والمحلل السياسي صلاح الدومة، وهو يعلق لـ(آخرلحظة) على رفض المؤتمرالوطني لمذكرة الشخصيات القومية، المذكرة دفعت بها بعض الصفوة من المعارضة والحكومة، وعدد من المثقفين ورجال الأعمال غير المنتمين حزبياً لرئاسة الجمهورية، وتحتوي على حلول لأزمات البلاد، لكن المؤتمر الوطني سارع برفض المذكرة واعتبرها بمثابة صب مزيد من الزيت على النار، وترسل رسائل سالبة عن أوضاع البلاد وتشوه صورتها ..حسبما وصفها أمين الشباب بالحزب بلة يوسف، بيد أن تصريحات بلة تفيد بأن هنالك ناراً مشتعلة تعمل الحكومة سراً وعلانية على اطفائها، لكن المذكرة ربما تضيف المزيد من النار عليها حتى تشعلها، لكن الناظر إلى مكانة الموقعين على المذكرة وأعمارهم ودرجاتهم العملية والعملية وخبراتهم الطويلة، يجعل من حديث يوسف مجرد حديث للاستهلاك ولا يمت إلى واقع نوايا الصفوة بصلة، ويجزم بأن بلة لم يطلع في الأصل على المذكرة المرفوعة لرئيس الجمهورية.
ثورة غضب
وتفجرت ثورة غضب أخرى بسبب المذكرة من داخل آلية 7+7، ووجه عضو الآلية كمال عمر انتقادات لاذعة للمذكرة، جعلت كثير من المراقبيين يرفعون حاجب الدهشة ويستغربون موقف عمر من صفوة المجتمع، حيث وصف عمر المذكرة بالنخبوية، لكن كمال برر لانتقاده للمذكرة، وقال إنها ضيقت واسع، ففي الوقت الذي حصرت المذكرة مطالبها في إعادة ترتيب السلطة النتفيذية وتكوين حكومة مهام وطنية، جاءت توصيات الحوارالوطني تدعو إلى حكومة وفاق وطني، وتقدم حلولاً متكاملة لكافة القضايا الرئيسية في السودان، لكن الدومة يرى أن انتقادات لجنة 7+7 للمذكرة من باب المساندة والمجاملة لمواقف المؤتمر الوطني الرافضة للمذكرة، وبحسب الدومة فإن الآلية يحركها المؤتمر الوطني وتخضع لسلطانه، ولا ترى إلا ما يرى الوطني، وأضاف أن أصحاب المذكرة ليسوا بطلاب سلطة، ودفعوا بها مجردين من كل غرض أو مصلحة، وقال ( كنت أتوقع رفض الحزب الحاكم للمذكرة مستنداً على تجارب سابقة أشهرها مذكرة العشرة التي أطاحت بزعيم وعراب النظام دكتور الترابي ودفعت به إلى خارج أسوار السلطة مع قيادات كانت نافذة في الحكومة
حماس شباب
الشخصيات القومية التي دفعت بالمذكرة ليس بينها رابط واحد غير أنها مجموعة تكنقراط يحملون هم البلاد، وتجمعوا وتناقشوا ثم قرروا كتابة أفكارهم وصياغة مذكرة بشأنها للمساهمة في حلحلة مشاكل البلاد، لكن كمال عمر أعاب على أصحاب المذكرة نخبويتهم وتضييق ما سعت توصيات الحوار إلى توسيعها، بيد أن أحد الموقعين على المذكرة البروفسير الطيب زين العابدين استبعد أن يكون ما أدلى به كمال عمر يعبر بالضرورة عن رؤية المؤتمر الشعبي، وكشف في حديثه لـ(آخرلحظة) عن اتصالات أجراها الموقعون مع الأحزاب والكيانات السياسية شملت المؤتمر الشعبي لحشد رأي عام قوي حول المذكرة، وقال إن الشعبي أبدى استعداده للجلوس مع أصحاب المبادرة والسماع لمقترحاتهم دون أن يبدي حالة من الرفض حول المذكرة، وبالمقابل سخر زين العابدين من حديث بله يوسف ورفضه للمبادرة، قائلاً إن بله وأمثاله من شباب الوطني حماسيين ومندفعين وترتيبهم في الحزب متأخر جداً، بل هم في ذيل القائمة الحزبية التي تضم المكتب القيادي ومجلس الشورى والقطاع السياسي، واستغرب زين رفض شباب الوطني للمبادرة حتى قبل الإطلاع عليها، وأضاف (سلمنا المذكرة لرئاسة الجمهورية منذ 27 مارس الماضي، ولا أتوقع أن تكون الرئاسة قد أطلعت الحزب على تفاصيلها، وهؤلاء الشباب خارج الشبكة تماماً) . ونفى وجود أي تقاطعات بين محتويات المذكرة وتوصيات الحوار الوطني، إلا في مسألة حكومة التكنقراط التي طالب بها أصحاب المذكرة، في وقت تحدثت فيه توصيات الحوار عن حكومة وفاق وطني، ودافع عن خيار حكومة التنكقراط لعدة أسباب: ذكر منها أن الحكومة ستتكون من عدد من المثقفين برئاسة البشير، وهي مجموعة مأمونة على خلاف حكومة الأحزاب التي لربما تحمل أجندة حزبية وشخصية، بالإضافة إلى أن حكومة أصحاب المبادرة ستجد الدعم الدولي وتفك من خناق الحصار المفروض على البلاد .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *