زواج سوداناس

صورة للكاتب الصحافي المعارض (سابقاً) حسن إسماعيل تثير تعليقات مواقع التواصل !!



شارك الموضوع :

أثارت صورة للكاتب الصحافي حسن إسماعيل ، الوزير الحالي لوزارة الحكم المحلي ولاية الخرطوم وهو يتفقد مجارى السيول استعداداً للخريف أثارت تعليقات ساخرة من قِبل مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بحسب ( محرر موقع النيلين الالكتروني ) .
علق أحدهم ( عرف درب الكبارى من قولة تيت ) فيما أردف آخر ( معارض شرس شرب شاي باليانسون ) فيما أضاف أخر ( انتو سعر الطرحة لحق كم ، في إشارة إلى مقولته المسجلة الشهيرة إبان معارضته للانقاذ لو ما النظام دا مشى نحنا نلبس طرح في بيوتنا ) !!

وكان ” إسماعيل ” قد ظهر وهو يرتدي تي شيرت ويخرج من إحدى مجاري ولاية الخرطوم مما دعا البعض أن يصفه ( بالشو ) فيما دافع عنه آخرون ( بأنه أفضل من غيره الذين ارتموا في حضن العمالة بالخارج ، دعوا الرجل يعمل ) .

سوداناس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عازف الكمان

        المشكلة الفينا ابداً لاننظر الي ممكن الجمال والشيء الجميل لانرضي الي ان ننظر دوماً الي ماهو قبيح من عمل هؤلاء بدلاً من الدعم والإشادة تجد الزم بحكم الرجل كان معارضاً وكأنما ارتكب زنباً بأن اصبح رجل دولة ايهما اصلح بأن يكون معارضاً ولايستطيع ان يفعل شيئاً لشعبه غير الجعجعة ان يكون وزيراً ويستطيع ان يفعل ويعمل وان يصل الي ماكان يخطط له حينما كان معارضاً لذلك ادعمو الرجل وذكروه بما كان يريد ان يحققه بدلاً من تلك الكلمات البغيطة

        الرد
        1. 1.1
          عباس احمد

          كلامك جميل فعلا وفعلا بعضنا همج حتى فى معارضته لا ينظر ابدا الى مصلحة البلد بل فقط يريد ان يثبت ان وجهة نظره صحيحة وفعلا مفروض نعطى الرجل فرصة حتى نستفيد من مخزونة من الاصلاحات التى كان ينادى بها وهو الان فى موقعها .

          الرد
      2. 2
        ود بنده

        نحي كل للوزراء والمسؤولين المرابطين في مواقع مسولتهم هذه ظاهرة حميدة يجب الكل يكون في الميدان النظر بالعين وليس الاعتماد علي التقارير المقلوطة.

        الرد
      3. 3
        ما مهم

        ودوهو الخور

        الرد
      4. 4
        wad nabag

        من بعض التعليقات تستطع ان تعرف وتحدد مؤشرات الراي العام في اي قضيه ما !! وثبت قطعا من مجموع بعض التعليقات بان الاتجاه العام لنوعيه المعارضه الحاليه انها تكثر من الجعجعه والكلام والفرقعات الاعلاميه والمبالغات والكذب اكثر من العمل الجاد وتحري الصدق والنقد البناء والموضوعيه !! بل تزيد الطين يله بان لاتترك للعاملين مجال ان بعملوا , بل وتسخر وتستهزئ بالعاملين والمجتهدين باخلاص !!! يقول الله (وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله وامؤمنون ) وفي موضع اخر (باايها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لاتفعلون ) اذن الله يمقت حث الناس علي العمل وانت متقاس !! ويقول في موضع اخر( اتامرون الناس بالبر وتنسون انفسكم )
        من لايعمل لابستطيع ان يتفهم او يقدر جهد العاملين!او يعرف قيمه العمل كذلك الذي يدعي الاسلام والايمان ولايصلي او يزكي !! لذلك اوضح وبين القران بان قمه سنام الاسلام الجهاد في سبيل الله بالمال والنفس وان الاسلام في حقيقنه قول وعمل !! يزيد بالاعمال الصالحه وينقص ايضا بالاعمال السيئه !! فالقول والعمل متلازمان ومن يريد ان يثرثر ولايعمل ولا بترك للعاملين ان يعملوا فلا مكان له بيننا ولا استماع لثرثرته !! والمثل البلدي يقول الجمل ماشي والكلب ينبح!!!! .والله من وراء القصد …. ودنبق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *