زواج سوداناس

“مُدُن الجُبْن”..شهرة عالمية جلبتها لها صناعة الأجبان



شارك الموضوع :

“مُدُن الجُبْن”..شهرة عالمية جلبتها لها صناعة الأجبان

ما يُعرف عن الجبنة الأوروبية أنها تُصَنَع وفقاً لتقاليد عريقة، كما أن الإسم الذي نطلقه على الجبنة يدلُ على المنطقة التي صُنِعَت فيها. في ما يلي لمحة عن أجبان جلبت الشهرة للمدن التي تنتجُ فيها.
تُبَاع الجبنة الهولندية الصفراء القشقوان “غودا” في جميع أنحاء العالم، تصنع هذه الجبنة في مدينة “غودا” الواقعة جنوب هولندا. يميل طعم وكثافة هذه الجبنة إلى طعم وكثافة القشدة، ويتكاثف ويقسو قوام الجبنة التي تُعتق لمدة سنتين وتصبح ذات رائحة متميزة، وإسم الجبنة هو إسم تجاري يتمتع بالحماية منذ عام 2010.

الجبنة الفرنسية “كامامبيرت” جبنة دسمة ومصنوعة من حليب الأبقار، تتميز برائحتها النَفَاذة. ورد في أسطورة، أن سيدة تُدعى”ماري فونتين هارل” من قرية “كامامبيرت” تقع شمال فرنسا تعلمت كيفيية صناعة هذا النوع من الأجبان من قِسٍ كان يُقيم في منطقة “بري” القريبة من مدينة باريس. عندما تذوقَ الإمبراطور نابليون الثالث هذه الجبنة الطرية أعجب بطعمها وأوصى أن تكون ضمن لائحة طعامه.

الجبنة الفرنسية “كامامبيرت” جبنة دسمة ومصنوعة من حليب الأبقار، تتميز برائحتها النَفَاذة. ورد في أسطورة، أن سيدة تُدعى”ماري فونتين هارل” من قرية “كامامبيرت” تقع شمال فرنسا تعلمت كيفيية صناعة هذا النوع من الأجبان من قِسٍ كان يُقيم في منطقة “بري” القريبة من مدينة باريس. عندما تذوقَ الإمبراطور نابليون الثالث هذه الجبنة الطرية أعجب بطعمها وأوصى أن تكون ضمن لائحة طعامه.

الجبنة الهولندية “إيدام” هي نوع آخر من أنواع الأجبان التي تلقى شعبية، وإسم الجبنة مأخود من إسم المدينة “إيدام”. تُصَنَع على شكل قوالب دائرية الشكل، وتُغطى بطبقة من البرافين الشمعي لحفظها من الفساد، تمتعت إيدام بإقبال من قبل المستهلكين بسبب قدرتها على مقاومة الفساد عكس بقية أنواع الأجبان الأخرى. تُقَطَعُ الجبنة هذه إلى شرائح عندما تُقَدم على المائدة، وهي الجبنة الأساسية على مائدة إفطار الهولندين.
الجبنة “إيمنتال” هي جبنة صفراء متوسطة القساوة، وقد سُمِيت على إسم المنطقة المُحيطة بـ “إيمنتال” السويسرية القريبة من مدينة “برن”. تُصَنَع هذه الجبنة على شكل قوالب دائرية ويبلغ قِطرُ القالب قرابة المتر، ويبلغ وزنه قرابة المئة كغ، ولا يوجد أي نوع من الأجبان بحجم أو بطعم هذه الجبنة التي تتميز بإحتوائها على ثقوب وفراغات، وتتجاوز شعبية هذه الجبنة سويسرا لتصل إلى جميع أنحاء العالم.

لا تتمتع جبنة “تشيدار” بالسمعة الأمثل بين بقية أنواع الأجبان لأن صناعتها تتوزع بين مختلف بلدان العالم، و يستخدم هذا النوع من الأجبان في سندويشات الهمبرغر، ويرجع تاريخ جبنة “تشيدار” إلى القرن السابع عشر عندما صُنِعَت في قرية “تشيدار” التي تقع جنوب بريطانيا، والجبنة تحمل إسم تلك القرية، ويرجع لونها المائل للبرتقالي إلى إضافة صبغة مستخلصة من بذور ثمرة تُنْبِتها شجيرة الـ “أناتو”.

DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *