زواج سوداناس

شركة المانية تقول لمصر: حلايب ضمن حدود السودان ومسؤول مصري يعترض



شارك الموضوع :

أوقف الدكتور محمد موسى عمران وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمصر رئيس بعثة مبادرة الحكومة والقطاع الخاص لترشيد الاستهلاك، بمؤتمر الطاقة السنوى، عرضا لشركة كاكو الألمانية، للطاقة المتجددة وذلك بسبب أن العرض يتضمن خريطة لمصر لا تحتوى حدودها على حلايب وشلاتين، وتثبتها ضمن حدود السودان.

وقال وكيل أول الوزارة موجها حديثه للمدير التنفيذى لشركة كاكوا “أبقوا اعرفوا حدود مصر قبل ما تحطوها فى العرض بتاعكوا”، وبحسب ما قرأ محرر موقع النيلين في صحيفة اليوم السابع قوبل موقف وكيل أول الوزارة بالتصفيق الحاد .

وأكد يوم الثلاثاء وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور أن جميع الخرط المعتمدة لدى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة توكد على سودانية حلايب، وشدد أن السودان لا يزال مواصلا في مطالبه المشروعة لاسترداد أراضيه حتى ينال حقه.

وأوضح غندور في تنوير لنقابات العمال بالخرطوم، الثلاثاء، أن السودان دفع بخيارين منطقيين للحكومة المصرية بشأن حلايب وهما الجلوس للتفاوض أو الذهاب الى التحكيم الدولي، “لكن مصر رفضت الخيارين”.

ويقع المثلث الذي يضم حلايب وأبو رماد وشلاتين في أقصى الشمال الشرقي للسودان على ساحل البحر الأحمر وتسكن المنطقة القبائل السودانية المعروفة مثل البجا والعبابدة والرشايدة، لكن مصر تنازعه في المثلث منذ أكثر من 50 عاما قبل أن تفرض سيطرتها العسكرية عليه منذ 1995.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين
null

null

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أخو العازة ...مهلب

        مصر تعلم قبل الشركة الألمانية سودانية حلايب …ولكن مصر أخذت حلايب في وقت كانت فيه حكومة السودان تعاني ضعفا شديدا وهي تحارب المتمردين جنوبا ..إضافة إلى جهل إلإنقاذ بأبعاد هذه اللعبة بحكم حداثة عهدها بالحكم -وقتذاك-وحينما سطا مبارك بقواته عليها كان يعلم موقف وحال حكومتنا ولكن الأمر لم يكن ليقف عند حلايب مصر أخذت حلايب ليست لاجل حلايب ولكن مصر أخذت حلايب لأجل مآرب عديدة منها ما هو الآني -وقتذاك-ومنها ما هو المستقبلي ومنها ما هو المعلوم وغير المعلوم . ورغم ذلك لا أرى لا تغير أو أستشعر نية تغير من حكومتنا في سياستها الخارجية وتعاملها مع القضايا التى تهم المواطن وتمس سيادة الوطن . لا أرى مثلا أنسب لشرح حال الإنقاذ في تعاملها مع الدول المعتدية والتى تحاول التعدي على حقوقها سوى تلك القطة التى قد وجدت صيدا ثمينا فأنقضت عليه بيديها وغرست فيها نائيبه وكل ما هاجمتها لتأخذ منها شيئا تحاول أبعاده برجلها (ترفسه) ويديها على صيدها ممسكة -مع تكرار المشهد -دون أن تلتفت للوراء لتحسم الأمر كلية وتخلي الساحة لنفسها لتعنم بالأمن وتتسلى بمغنمها بعيدا عن مضايقة من هم بجوارها … الصيد الثمين هو (السلطة والثروة) التى إنقضت عليها إلإنقاذ فهي لا زالت تتعامل بهذه المنهاج مع دول الجوار والمشاكل الحدودية (برجلها) دون (وجهها وعقلها) فإذا بالمشاهد تتكرر .
        ……
        زي صلة بموضوع الخبر
        …لا بد للحق أن ينجلي
        وإن ذهبت هذه الشركة وجئتم بغيرها فلن ترون منها ما تريدون كل العالم يعرف حدود السودان ..
        ممكن تجيبو شركة وتقدمو ليها إنتو الخريطة الفي مزاجكم وتشوف العرض بتاعها !

        الرد
      2. 2
        A.IDRISAN

        عليكم التركيز على سد النهضة وبناء مزيدا من السودان على النيل الازرق ونهر النيل وبعد المصريين يعطشوا حيرجعوا حلايب وحتى ابو حلايب
        بس انحنا حكومتنا شطارتها في لحس فليسات السودان والجري خلف السراب واعادة العلاقات مع دول بتتونس بيهم

        الرد
      3. 3
        محمود

        اقولها صراحة اذا لم تحتوى حكومة السودان كل المشاكل العالقة وتحتضن سكان الأطراف وتغير من سياسة التهميش فوالوضع خطير جداً اليوم حلايب وشلاتين وابورماد فى الشمال الشرقى والمناطق الجنوب الشرقى مع الجارة اثيوبيا وغداً شرق السودان باكمله حيتبع للجارة ارتريا وكذالك كل المناطق المتنازع عليها ولها سبقت الإنشطار وحكومتنا تتسارع فى تقصيم الثور من يمتلك منه قطعة اكبر.

        الرد
      4. 4
        ابوابراهيم

        مصر رفضت الخيارين حسب كلام وزير خارجيتنا الحل شنو حنقيف مكتوفي الايدي ولا في خيار 3 . الحل الوحيد اذا انتو متاكدين من ان حلايب سودانية اللجو للتحكيم الدولى وبلاش ضيع زمن مصر الان خايفه من محابة السودان لاثيوبيا في موضوع سد النهضة ودي فرصتكم الوحيدة انو تلووا يدها في موضوع حلايب

        الرد
      5. 5
        الصاير وعند الله جزاه

        لغة الاستقدار هي السائدة الآن من قبل المحتلين (اولاد الكلب) والحل العين الحمراء معهم والتحالف مع الحبش ودول الخليج والاستعداد لاسوأ الخيارات وهي الحرب ولنتناسى كل خلافاتنا وليكن الهم تلك المعركة ضد المحتل يا اخوان لتعود الارض لأصحابها باذن الله وليخسأ (اولاد بمبة) عليهم وعلى اتباعهم من بني جلدتنا لعنة الله.

        الرد
        1. 5.1
          هيا نقاطع اولاد الرقاصات

          عشت يالصابر ، وبارك الله فيك

          الرد
      6. 6
        نعم لرفع العقوبات

        الاتفاقية بين مصر والسودان خدعة كبيرة فهي اعطت مصر 55.5 مليار والسودان 18.5 مليار

        والسبب الاساسي لهذه الخدعة هو ان يمنح السودان 55.5 مليار لمصر و6 مليار سلفة سنوية واغراق وادي حلفا مقابل ان تعوض مصر السودان بالكهرباء وانارة الشمالية ولكن ذلك لم يحدث والسودان تضرر بغمر اراضي حلفا وضياع 6 مليار سنويا

        المطلوب الان حتي وان لم ينضم السودان لعنتبي :

        -ايقاف السلفة المائية فورا وهي 6 مليار وتعادل نصف استخدامات السودان البالغة 12 مليار
        -استغلال هذه ال6 مليار في زيادة التخزين في السدود لزيادة انتاج الكهرباء وتقوية الري الانسيابي للمشاريع الزراعية والقضاء علي العطش
        -عندما يستغل السودان ال6 مليار متر مكعب ستنقص مساحة تخزين بحيرة النوبة بهذا المقدار فضلا عن شق ترع شرقا وغربا من بحيرة النوبة
        -استغلال مياه الامطار وعمل سدود لها لانها لاتدخل في اتفاقية مياه النيل
        -بما انه مصر اخلت بشرط انها تمنح السودان كهرباء مجانية مقابل التخزين في واد حلفا تطلب الحكومة السودانية فورا تعويض نقدي عن كل تلك السنوات او امداد كهربائ وفي حال رفض مصر تمنح الحكومة السودانية الحكومة المصرية مدة 3 سنوات لتوسيع بحيرة ناصر داخل الحدود المصرية تمهيدا لافراغ ثلثي بحيرة النوبة وفي حال تماطلت الحكومة المصرية في ذلك فان للسودان الحق في ان يشق انهارا فرعية شرقا وغربا بسعات تسمح بارجاع بحيرة النوبة ووادي حلفا الي حجمها الطبيعي وبذلك يتسفيد السودان من الاراضي الزراعية الخصبة ويتم القضاء علي العطش نهائيا وتكون الفرصة امام مصر ان ارادت توسيع بحيرة ناصر داخل الحدود المصرية

        اذا تم تنفيذ البنود اعلاه فقط سينصلح حال السودان وتعاد بعض مما فقده من هيبة وللسودان كامل الحق في تنفيذ البنود اعلاه وفورا

        دعونا اولا ننادي بايقاف واستعادة السلفة المائية ونكثر الكلام حول هذا الموضوع لانه راس الرمح

        الرد
      7. 7
        نعم لرفع العقوبات

        الكلام عن ان استخدامات السودان 12 مليار متر مكعب من هو استخفاف بالعقول السودانية والشعب السوداني والمزارعين

        والسبب :

        ان حصة السودان بناء علي اتفاقية 1959 هي 18.5 مليار متر مكعب تذهب منها 6 مليار متر مكعب الي مصر في شكل سلفة مائية

        اذن المتبقي من حصة السودان هو 18.5-6= 12.5 مليار متر مكعب

        ولذلك الحديث عن ان الاستخدامات 12 مليار هو كلام لخداع الشعب السوداني لان هذه ال12 مليار هي المتبقية من 18.5 مليار بعد ان تاخذ مصر السلفة البالغة 6 مليار

        فاستخدامات السودان تحتاج اكثر من 12 مليار ولكن ماهو متاح بعد السلفة المائية 12 فقط

        ولنفرض علي سبيل المثال ان السلفة المائة كانت 10 مليار فان استخدامات السودان ستصبح 8.5 مليار فقط

        العلة في السلفة المائية يانائب الرئيس وفي اتفاقية مياه النيل نفسها

        لان استخدامات السودان بسيطة ولاتلبي احتايجاته ويوما بعد يوم يزداد الزحف الصحراوي وتقل المياه الجوفية

        وتاثرت المشاريع الزراعية كمشروع الجزيرة

        ان ايقاف السلفة المائة واستعادت المنهوب منها هو واجب وطني

        ولذلك يجب ان يرتفع الوعي بذلك

        اذا اوقفنا السلفة المائية تصبح استخداماتنا 18.5 مليار كاملة بالاضافة الي استعادة 6 مليار سنويا لمدة خمسين سنة اخري

        وبالتالي السودان اذا اوقف السلفة واستعاد المستلف منها يصبح نصيبه 18.5 مليار + 6 مليار (استعادة السلفة البالغة ال300 مليار لمدة 50 سنة ) = 24.5 مليار متر مكعب لمدة خمسين سنة ولو استمر الحال بعد الخمسين سنة سترجع حصة السودان 18.5 مليار متر مكعب وهي في كلي الحالتين اكثر من الحالية البالغة 12 مليار فقط

        بعد خمسين سنة يمكن ربنا يهدي البشير يوقع علي عنتبي او ربنا يدينا حاكم تقي نقي يخاف الله فينا ونعلم اولا فيفي ديل الادب وحسن الجوار

        الرد
      8. 8
        فقعتو مرارتنا

        وياااااااااااااا قلبي لا تحزن الله يكون في عون السودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *