زواج سوداناس

ولاية الخرطوم تقر بتحديات ونواب بمجلس الولايات يطالبون بمعالجات لقضايا المواصلات والنفايات والتصريف



شارك الموضوع :

اقر والي الخرطوم الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين، بوجود تحديات تشكل عبئاً على الولاية.
وقال الوالي خلال تقديمه تقرير الولاية أمام مجلس الولايات امس بعد التعديلات الدستورية الأخيرة التي ألزمت الولايات بتقديم الخطط وتقارير الأداء للمجلس، قال ان ابرز التحديات التي تواجه الولاية تتمثل في الصرف على المؤسسات الاتحادية والتعليم العالي والهجرة والنزوح والأجانب، واعتبر ان تلك التحديات تشكل ضغطاً على الخدمات الأساسية.
ولفت الوالي الى ان الولاية تعمل لمعالجة قضايا المياه، واشار الى اعتماد الولاية في مياه الشرب على الآبار بنسبة (55%) والنيل بنسبة 45%، وابان ان الخطة الاستراتيجية تقوم على اعتماد الولاية على النيل كمصدر لمياه الشرب بنسبة100% في الأيام القادمة.
وفي السياق اعترف الوالي بأن قضيتي المواصلات والنفايات تحتاجان إلى مزيد من المعالجات غير التقليدية، واوضح ان مواعين النقل تحتاج الى توسعة الطرق وإنشاء كباري طائرة وانفاق وتوفير معينات نقل كبيرة لمواكبة حركة السكان اليومية التي تبلغ عند الذروة أكثر من 3 ملايين مواطن يتحركون داخل الولاية.
وتابع والي الخرطوم ان حجم النفايات اليومية يصل ما بين (5ـ7) الاف طن، وقال انها تتطلب تحسين البنى التحتية ووسائل النقل والمعالجة وتدوير النفايات والتخلص منها بطرق سليمة.
وأكد الوالي عزم الولاية على إحداث تحول ايجابي في تلك القضايا وقضية معاش المواطن، ولفت الى ان ميزانية الولاية زادت من (5,5) مليارات جنيه العام الماضي الى (8,3) مليارات جنيه العام الحالي، وذكر ان نسبة (54%) من جملة موارد الولاية تذهب لمشاريع التنمية.
ومن جهتهم طالب نواب بمجلس الولايات، الحكومة الاتحادية بمنح الولاية تمييزاً ايجابياً باعتبارها تتحمل أعباء قومية كبيرة نيابة عن الحكومة الاتحادية، وشددوا على ضرورة توفير دعم خاص لمواجهة النزوح والهجرة ومتطلبات الصرف على العاصمة القومية.
ووجه اولئك النواب حكومة الخرطوم بإيجاد حلول عاجلة للمشاكل التي يعاني منها المواطن في المواصلات والمياه وتصريف مياه الخريف والنفايات وتحسين خدمات التعليم والصحة، وإحكام الخطط والمشاريع وفقاً للخطة الإستراتيجية.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الصريح

        الكلام ببلالالالالالالالاش … ياسعادة الوالى …اى زول ممكن يتكلم ذى كلامك دا .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *