زواج سوداناس

بالفيديو : هل يسعى حمزة بن لادن لاستعادة إرث والده بالزعامة؟



شارك الموضوع :

أثار ظهور حمزة نجل مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، في تسجيل صوتي، دعا فيه الفصائل الجهادية في سوريا إلى التوحد من أجل إسقاط نظام الأسد، تساؤلات عدة عن توقيت التسجيل بعد يوم واحد من تسجيل مماثل لزعيم القاعدة أيمن الظواهري.. فهل يسعى بذلك إلى استعادة إرث والده في زعامة التنظيم؟

وكان الظواهري، قال في تسجيل له الأحد الماضي، إن الصورة الوحيدة في ثورات الربيع العربي هي الثورة في الشام، لأنها “انتهجتِ الطريقَ الصحيحَ؛ طريقَ الدعوةِ والجهادِ لإقامةِ الشريعةِ وتحكيمِها”، مهاجما في الوقت نفسه تنظيم الدولة وخليفته “إبراهيم البدري”.

وقال حمزة بن لادن في خطابه، الاثنين، إن “على المسلمين كافة المشاركة في انتفاضة القدس، من الداخل والخارج، وتأييدها، وضرب مصالح اليهود في كل مكان”، مشددا على وجوب “التحذير من التعصب لاسم الفصيل، والولاء والبراء عليه”، معتبرا أن “هذا كله من أمور الجاهلية”.

ووجه حمزة انتقادات لتنظيم الدولة وزعيمه أبي بكر البغدادي الذي أعلن إقامة “الخلافة” في العام 2014، مضيفا في هذا الصدد أن “القاعدة” اكتسبت نفوذا متزايدا.

وقد تزامن نشر التسجيلين الصوتيين مع مرور أسبوع على الذكرى الخامسة لمقتل ابن لادن على يد قوات أمريكية خاصة في باكستان.

متى لمع نجمه؟

اشتهر حمزة بن لادن المولود في عام 1991، بعد مقتل شقيقه خالد في عام 2011 في الغارة ذاتها التي أودت بحياة والده. وفي تسجيل صوتي نشر في آب/ أغسطس 2015، طالب حمزة بنقل “ساحة المعركة من كابول وبغداد وغزة، إلى واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب، وضرب جميع المصالح الأمريكية واليهودية والغربية في العالم”.

ومن قبل، عرف حمزة بتلاوة إحدى أشهر قصائد أسامة بن لادن التي كتبت في نهاية التسعينيات، وكانت من جزأين، بأربعة وأربعين بيتا شعريا؛ إذ كان النصف الأول بصوت حمزة بن أسامة بن لادن الصغير، والآخر برد أبيه عليه، حيث يستخدم كثير من الشعراء أصوات أطفال في حالة من الاستعطاف والحقيقة.

وسبق لحمزة بن لادن أن ظهر في مقطع مرئي عام 2005، ضمن قوة من مقاتلي طالبان استهدفت جنودا باكستانيين في وزيرستان الجنوبية.

ويبدأ حمزة قصيدته بسؤال أبيه عن صعوبة حياتهم وعدم قدرتهم على البقاء في مكان واحد، مستخدما لفظ “الراحل”، فيتحدث عن صعوبة العزلة والخطر، ويقارن ذلك بعدد من حيوانات الصحراء.

ويصف حمزة  في القصيدة رحلة ابن لادن الطويلة وعائلته، وهجرتهم من السعودية إلى السودان، وتسفيرهم المتتابع، وأخيرا وصولهم إلى أفغانستان “حيث الرجال أولو الغرر”، ومع ذلك ترسل إليهم أمريكا “وابلا من القذائف كالمطر”، وفقا لتقرير سابق لمجلة “نيويوركر” الأمريكية.

هل يسعى للزعامة؟

من جهته، قال الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية، إن “تنظيم القاعدة لم يعد له قوة كالسابق إبان تزعم أسامة بن لادن للتنظيم، وهو اليوم لم يعد سوى جزء من حركة طالبان الأفغانية بعدما برزت قوة تنظيم الدولة واستقطبت المقاتلين، ولا سيما العرب منهم”.

ويرى أبو هنية في حديث مع “عربي21“، أن حمزة بن لادن ربما يسعى إلى استثمار الإرث التاريخي والرمزي لوالده أسامة، لأنه كان مقبولا من الجهاديين الذين يشكلون قوة تنظيم الدولة الآن، لكن تنظيم القاعدة اليوم بات ضعيفا لأن القوة انتقلت إلى “الدولة”، إضافة إلى ما تعانيه “القاعدة” في اليمن وغيرها من البلدان.

وبحسب أبو هنية، فإن أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، لا يملك أي سلطة، وزعامته شكلية ولا قرارات له، فلا أحد من الفصائل يسمع له، وربما إذا تنحى عن زعامة التنظيم بنفسه، فقد يكون حمزة بن لادن خليفة له.

وأشار الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية إلى أن خطاب الظواهري الأخير حاول فيه تخفيف الضغط عن جبهة النصرة في سوريا المرتبطة بالتنظيم، من خلال تلميحاته بإمكانية فك الارتباط بالقاعدة، لتأسيس دولة إسلامية تتزعمها “النصرة” في سوريا.

وكان الظواهري قال في تسجيله، إن جبهة النصرة في سوريا لا تريد أن تحكم المسلمين هناك، بل تريد أن يختار الناس إماما لهم: “لقد قلناها مرارا وتكرارا إن أهل الشام -وفي القلبِ منهم مجاهدوهم البواسل الميامين- إذا أقاموا حكومتهم المسلمة، واختاروا لهم إماما، فإن ما يختارونه هو اختيارنا”.

وتشير الوثائق التي ضبطتها القوات الأمريكية في مخبأ أسامة بن لادن إلى أن حمزة تدرب على صنع المتفجرات واستخدامها، وأنه أبدى منذ صباه الباكر رغبة في الالتحاق بصفوف الجهاديين. وحدا ذلك بمحللي أجهزة الاستخبارات الأمريكية إلى الاعتقاد بأن ابن لادن عمل على “إعداد نجله الأثير حمزة لخلافته في زعامة الشبكة الإرهابية”.

 

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا 

 

arabi21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *