زواج سوداناس

مؤمن الغالي : صف الجوع الكافر (4 و 5)



شارك الموضوع :

صف الجوع الكافر (4)
وتبدأ اليوم أول جولة في الحوار.. وقبل أن نتلو عليكم خطاب الحكومة ثم خطابي والذي هو أصالة عن نفسي ونيابة عن (الحرافيش) و(العوام) والدهماء.. والفقراء من المواطنين.. أقول إني أنا من إقترحت مكان انعقاد جلسات الحوار.. فقد تمسكت في إصرار وإلحاج وعناد أن يكون نادي ضباط القوات المسلحة هو المكان المناسب للحوار، وذلك لأن القوات المسلحة هي الجهة التي تشعرنا بأننا مواطنون في هذا الوطن، ولأنها هي جهة قومية بل ديباجة عصية على التمزيق ولأنها منسوجة من مختلف خيوط الوطن.. ولأنها المكان الوحيد مع القوات النظامية الأخرى التي لا تميز بين مواطن ومواطن، الكل عندها من أبناء الشعب سواسية كأسنان المشط وعند (الحارة) كأسنان المنشار.. ثم أعلنت إنني لا أتعاطى مليماً أحمر نظير تلك الجلسات.. بل ذهبت أبعد من ذلك حين رفضت حتى كباية شاي أحمر.. فقط لأن هدفنا هو السودان وشعب السودان و (والله عيب) أن نأخذ مالاً أو حتى (ضيافة) ونحن نبحث عن مكان للهبوط الآمن للسودان.. والآن تبدأ المحادثات.. وفي صدر طلباتي وقبل أن أتقدم بمقترحاتي كانت مقدمتي التي تلوتها أمام السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية هي تذكيره بأنه قد تعهد والتزم بإصلاح الدولة، وقلت في كلمتي إنني أراه صادقاً في برنامجه لإصلاح الدولة.. نعم يا أحبة.. أنا سوف أتقدم باقتراحاتي للأحبة في الإنقاذ عبر محاوري سيادة النائب الأول وإذا التزمت الحكومة بتنفيذ كل مقترحاتي عندها أقول صادقاً.. فلتبقى الإنقاذ في الحكم حتى ينفخ إسرافيل الصيحة كما كان يقول الدكتور نافع الذي وحشنا كثيراً، بل افتقدنا حتى كلماته التي هي من لهب، والتي ظل يلهب وجوهنا بها صباحاً ومساء.
وحتماً لا أبدد (في الفاضي) زمن سيادة النائب الأول أقول إنني قد قررت تقديم مقترحاتي مرقمة ومشدداً في الوقت ذاته أن تتحقق كلها لا تنقص مطلباً واحداً. ونبدأ:
أولاً.. لإصلاح الدولة.. يجب أن نقرر حقيقة بديهية، وهي أن هناك خراباً قد حدث بالدولة، وعلينا أن نسأل من الذي خرب الدولة؟.. وحتى نيسر مهمة السيد النائب وهو بصدد إصلاح الدولة ونقول إن هناك بعض (الأخوان) قد ساهموا في خراب الدولة.. إذاً ما العمل وما هو الاقتراح.
الاقتراح هو أن يذهب جميع المسؤولين من الأحبة (الأخوان) بعد أن ظلوا في قمة المسؤولية ونقول لهم شكراً جزيلاً ويكفيكم فقط أجر الاجتهاد.. لأن الحصاد الذي بين أيدينا حصاداً بائساً مراً وحزيناً.. يكفيكم كثيراً أن ظللتم في الحكم لمدى ستة وعشرين سنة وتزيد، وبما أن الوطن وإدارة الدولة لا تقبل فراغاً يحل محل هؤلاء الأخوان (جنرالات) من القوات النظامية في كل المواقع.. هؤلاء الجنرالات سوف يعيدون الانضباط للخدمة المدنية وفوق ذلك كل الشعب سواء بلا تمييز ولا تبعيض.. وبكرة نواصل.
.
صف الجوع الكافر (5)
ومازلنا في رحاب نادي ضباط القوات المسلحة الفخيم والوسيم، ومازال مؤتمر الحوار الوطني منعقداً وتحديداً آلية (1+1) ومازال فخامة الفريق أول الركن بكري حسن صالح.. وبكل ثقله وبكل سلطاته وصولجانه يمثل الحكومة.. ومازلت (أنا) أحاور أصالة عن نفسي ونيابة عن (الحرافيش) والعوام.. والدهماء وكل فقراء بلادي الذين يعيشون من فرط الفقر والجوع والمسغبة في أتون مشتعل بالجحيم..
واليوم هو اليوم الثاني من الحوار.. واليوم أواصل تقديم (شكوتي وشكري).
والمطلب الثاني.. أو الاقتراح الثاني.. أو المطلب الثاني والذي ليس قابلاً للمداولة أو التحفظ أو الرفض الصريح.. وهو وبما أن السيد رئيس الجمهورية شخصياً- وهو أعلى منصب وسلطة في عموم أرجاء السودان- فقد قال السيد الرئيس ومن أعلى نقطة في هرم البلاد، وأمام أضواء الفلاشات وبؤر ضوء الكاميرات .. وعلى رؤوس الأشهاد قال نصاً (تاني ما في تمكين) و(تاني ما في أولاد المصارين البيض وأولاد المصارين السود)، وذلك التصريح هو الأكثر دوياً والأسعد نبأ طيلة عصر وعهد الإنقاذ.. وبما أن النائب الأول قد التزم صادقاً بإصلاح الدولة.. نقول له إن الإصلاح يبدأ من هنا.. وما أمر أضر بالوطن وهشم عظام الخدمة المدنية غير التمكين، ولكن اقتراحنا في هذا الصدد ليس إيقاف التمكين فحسب، بل نطالب في إصرار بكنس كل آثار التمكين.. فقد تهدمت كل حوائط الخدمة المدنية.. وتعطلت (عجلات) الوطن بفعل ذاك التمكين والذي كان عاصفة (قلعت كل أوتار) خيمة الوطن الذي كان جميلاً وبهياً وعظيماً.. فقد وجد (الأخوان) أو قل بعضهم وجدوا خدمة مدنية كان يباهي ويفاخر بها الانجليز.. وجدوا أنفسهم في مواقع كان الناس يرتادونها برصين الشهادات.. وبتراكم الخبرات ثم حمل إعصار الإنقاذ بعض (الأخوان) والذين يحملون فقط شهادة الولاء للتنظيم حملهم إلى الجلوس في تلك المواقع الكبيرة والخطيرة، وهم عاطلون عن كل موهبة فقراء من كل شهادة، فكان ذاك التخريب المدمر والخطير.. الآن سيدي النائب الأول ومن ضمن مطالبنا بل من ضمن شروطنا هو أن تعفي الدولة كل وكلاء الوزارات الذين جلسوا على (كراسي) الوكالة بالتعيين والتمكين.. وهمس في أذان سيادتكم إن الاصلاح إصلاح الدولة يبدأ من منصب وكيل الوزارة.. وحتى لا نظلم أحداً نقول يجب أن يبقى وكيلاً كل من (زحف) في الصفوف من أدنى درجة وظيفية، وظل يتقدم بكسبه من الخبرات كل يوم.. كل يوم حتى صار وكيلاً.
وتنتهي اليوم الجلسة الثانية من الحوار الوطني.. وبكره نتلاقى.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *