زواج سوداناس

معاوية محمد علي : رمضااان كريم



شارك الموضوع :

لست من الذين يملون التكرار والحديث في أي موضوع طالما أ، ما نبعثه من رسائل لم يصل إلي من نعنيهم ، واليوم أعيد ما قلته كثيرا والأخبار تتوالى عن إستعدادات المحطات التلفزيونية الفضائية في كثير من دولنا العربية ببرامجها لشهر رمضان المعظم والإعلان عنها في معظم الصحف والمواقع الإخبارية، يؤسفني ان اقول إن قنواتنا الفضائية مازالت تتعامل مع هذا الشهر وبرامجه بنظرية (الترزي يوم الوقفة)، مع أنها لا تقدم جديداً إلا برنامجاً واحداً أو برنامجين في الشهر الكريم وفي النهاية (لم ينجح أحد)، وعندما أقول لم ينجح أحد ليس لوصم الجميع بالفشل أو تبخيس جهود إدارات أو أتيام العمل بتلك القنوات، ولكن بمنطق بسيط، كلنا نعرف أن رمضان هو شهر عبادة وتقرب لرب العباد بصالح الأعمال والطاعات، وبالتالي يجب ألا تخرج البرامج عن هذه المفاهيم، حتى وإن كانت برامج ترفيهية أو جماهيرية أو دراما تحض على فعل الخيرات
فهل ياترى تفعل قنواتنا ذلك؟.. تعالوا معنا نتوقف عند بعض الملاحظات.. فقناة النيل الأزرق مثلاً تراهن على برنامج (أغاني وأغاني) وسهرات (نجوم الغناء) وبرنامج جديد اسمه (اطبخ لزوجتك) ، وقناة الشروق تراهن هذا الموسم علي برنامج (وتر عربي) ، وقناة (أنغام).. على برنامج يجمع مجموعة من المغنيات بالدلوكة أو الأورغن.. وقناة أم درمان على فترة مفتوحة طابعها الطرب.. ويجئ تركيزي على هذه البرامج لكونها تعرض في توقيت واحد، وهو أكثر الأوقات مشاهدة (عقب الإفطار) وقبل صلاة التراويح
مؤسف والله ألاَّ تكون لقنواتنا الفضائية استعدادات لرمضان، ومؤسف أكثر أن يكون لكل قناة برنامجاً أو إثنين أو حتى ثلاثة، تركب بها دون قصد في موجة الحرب على الشهر الفضيل
نعم هي حرب وإلا ما كانت كل القنوات الفضائية في الدول العربية والإسلامية تشحذ كل إمكاناتها وتفجر كل طاقاتها وتستقطب النجوم لتقدم المسلسلات والبرامج التي يسمونها مسلسلات وبرامج رمضان
مَن قال إن رمضان هو شهر الرقص والطرب والضحك والمسلسلات!!، ولماذا رمضان دون سائر الشهور
وهل تحسب إدارات قنواتنا أنها عندما تقدم برنامجاً دينياً أو استضافة أحد الشيوخ الأفاضل أنها أوفت الشهر الفضيل حقه، مع أنها تعرض البرامج الدينية غالباً في وقت العصر هو أقل الأوقات مشاهدة
عفواً.. أرجو يصفني مدراء هذه القنوات بـ (الديك الذي لا يعرف الوقت) وأنا أتحدث عن برامج رمضان من زاوية الاستعداد واللونية وفرق التوقيت.. هدانا الله وإياكم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *