زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : رسالة لمن تمتد يده إلى المال العام أو الخاص



شارك الموضوع :

الأخبار المؤسفة التي تنشر في الصحف وتفيد باستمرار، بل تزايد مظاهر إضاعة الأمانة وأكل أموال الناس بالباطل، وسرقة المال العام والمال الخاص والتعدي عليه، بل والتفنن في أساليب ذلك!! إن تلك الأخبار تدفع إلى تكرار النصح واستمرار التذكير بخطورة تضييع الأمانة والفساد في التعامل مع الأموال العامة والخاصة.. فأقول: إن صور الفساد الذي يجب محاربته في مجتمعنا كثيرة، ومن ينظر في أحوال كثيرين يجد ـ للأسف الشديد ـ أن كثيرين منهم قد فرطوا وضيعوا، وسهل عندهم تضييع الأمانة، سواء أكانت الأمانات المتعلقة بالمال العام ووظائف الدولة وحقوقها، أو الأمانات المتعلقة بالقطاع الخاص وحقوق الأفراد، وقد أشرت في مقالات سابقة إلى أهمية دور السلطات المختصة في محاربة الفساد وإيقاف المفسدين عند حدهم، والأخذ على أيدي المضيعين والمتلاعبين بالأمانات، وقد قال بعض الحكماء: (خَوِّفُوا الْمُؤْمِنِينَ بِاللهِ وَخَوِّفُوا الْمُنَافِقِينَ بِالسُّلْطَانِ وَالْمُرَائِينَ بِالنَّاسِ ).. وأؤكد دور بقية قطاعات المجتمع في الإسهام بهذا الجانب، فإن من الواجب إدراك دور بقية القطاعات، بل ودور بقية أفراد المجتمع في تبني الإصلاح في هذا الأمر، فإن من يمارسون الفساد بأنواعه المختلفة هم أبناء هذا المجتمع، وهم جزء منه، وإنّ قصر الفساد وتضييع الأمانات على مرافق معينة ومحددة هو من القصور في النظرة لتحليل الواقع الذي نعيشه، بل إن الواجب النظرة الشمولية في ذلك، وهذا التوضيح أرى أنه من الأهمية بمكان نظراً لأن المقصود الأول والأخير في الحديث بهذا الأمر هو (الإصلاح)، ووقف الفساد، وأداء الحقوق لأهلها، ووضع الأمور في نصابها، وعدم خيانة الأمانات.. من هذا المنطلق فإني أهمس في أذن كل من سوّلت له نفسه وامتدت يده للمال الحرام سواء المال العام أو الخاص، أهمس في أذن كل من ضيّع الأمانة واستغل منصبه فيما لا يجوز له وأقدم على ما يحرم عليه.. وأقول لكل من ظلم في حكمه وجار ولم يعدل، أقول لهم جميعاً: ألستم من المؤمنين بالله؟! فإن الله تعالى قد أمركم بقوله: (إنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا). أليس من الواجب عليكم التزام ما أمركم الله تعالى به؟! فلماذا إذاً تقعون في مخالفة أمره؟! ألا تعلمون أن مخالفة أمره تعرضكم لسخطه سبحانه وتعالى ومقته وغضبه وأليم عقابه. ألستم تقرأون أن من صفات المؤمنين أنهم: (وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ)؟! إن المؤمن حقاً هو من يؤدي الأمانة ولا يضيعها، ويوفي بعهده.. وإن خيانة الأمانة، وعدم الوفاء بالعهود من صفات (المنافقين) والعياذ بالله تعالى!! فهل هانت عندك آخرتك ورخص عليك دينك لهذه الدرجة فجعلت نفسك في هذا المقام؟! وعرضت نفسك لهذا الوعيد؟!. وقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عنْ أَبِي هُرَيْرَة َـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (آيَةُ المُنَافِقِ ثَلاثٌ: إذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإذَا وعَدَ أَخْلَفَ، وَإذَا اؤتُمِنَ خَانَ). هل علمتم أيها المضيعون للأمانات أن تضييعها وعدم أدائها لأهلها ــ مالاً عاماً أو خاصاً ـ هو من أهم أسباب المصائب والعقوبات الخاصة والعامة؟! وهل يخفى عليكم أن المرء قد يصاب بأنواع من الأمراض والأسقام والأوجاع والمصائب المتنوعة بسبب تضييعه لما قد أؤتمن عليه من حقوق عامة أو خاصة؟ إذاً لماذا تغفل ــ يا من لم تمنع نفسك من الخيانة والفساد ــ عن الوعيد الذي ينتظر الخائنين والظالمين؟! ألا تعلم أن يوم القيامة وصفه الله تبارك وتعالى بأنه اليوم الذي يعاقب فيه المعتدين ويقتص فيه من الظالمين : (يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17) وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ (18) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20)).إنه يوم لا يبقى فيه ظلم.!! تأمل: (لا ظلم اليوم) هل سمعت بهذا الحديث؟!: لقد قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ رِجَالاً يَتَخَوَّضُونَ فِي مَالِ اللهِ بِغَيْرِ حَقٍّ، فَلَهُمُ النَّارُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) رواه البخاري. هل فكّرت وتأملت في هذا المصير؟! إنه وعيد شديد ترجف منه قلوب (المؤمنين)، وتصلح به أعمال (الخائفين)، وتطيب به مكاسب (المتقين) فلتكن منهم ، بل لتحرص وتجتهد في ذلك.. حتى لا تهلك نفسك.. فالخاسر أولاً وأخيراً هو: أنت!! أيها المسكين.!! فتذكر في كل لحظة تهم فيها وتزين لك نفسك الخيانة وتضييع الأمانة أن النار تنتظر هذا الصنف، بل إن أهلك وأبناءك سيكونون خصماءك بسبب ما جلبته لهم من الحرام. تأمل معي هذا الموقف: “لقد توفي رجل يوم حنين فذكروه للنبي “صلى الله عليه وسلم” فقال: صلوا على صاحبكم، فتغيرت وجوه الناس.. حيث لم يرد أن يصلي عليه النبي عليه الصلاة والسلام، وقال: إن صاحبكم قد غلَّ في سبيل الله، ففتح الصحابة متاعه فوجدوا فيه خرزات من خرز يهود لا تساوي درهمين!!” رواه مالك في الموطأ وأحمد في المسند. تأمل: (خرزات)؟! فكيف بك وأنت تمتد يدك للملايين من الجنيهات.؟! وكيف بك وأنت تمتلك العقارات والعمارات من المال الحرام سواء بسرقة أو برشوة أو بتزوير أو غير ذلك؟!.. ألا تخشى من فضيحتك العاجلة في الدنيا.؟! ومن فضيحتك على رؤوس الأشهاد في يوم يفر فيه منك أقرب الناس إليك.؟(وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ). ألهذه الدرجة زهدت في استجابة الله لدعائك.؟! وهل تحسب أن لك غنى طرفة عين عن الله ربك وخالقك ومالكك؟! ألست محتاجاً لربك في استمرار نعمه عليك(وما بكم من نعمة فمن الله) ومحتاجاً إليه ليحفظك، وليرزقك فإنه لا معطي لما منع ولا مانع لما أعطى، ولهدايتك (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء) ولشفائك (وإذا مرضت فهو يشفين)، وغير ذلك؟! فهل ترضى لنفسك أن يُردَّ عليك دعاؤك بسبب أكل الحرام والتكسب المحرم؟! وأنت تعلم أن النبي الكريم قد بيّن وبلغ أن أكل الحرام من أسباب عدم استجابة الله تعالى للدعاء. محبتي للخير لك تجعلني أبلغ لك نصحي في هذا الأمر ــ مع ضيق المقام ــ أداء لحقك عليّ وعملاً بقوله تعالى : (وتواصوا بالحق)، وإسهاماً في إصلاح المجتمع ومعافاته، فإن إصلاح هذا الواقع الذي نعيشه بأوسع مما يتصوره (كثيرون).. فإن هذا النصح وأمثاله من الضروري أن يوجد ويستمر ولا غنى عنه.. اللهم أصلح أحوالنا وارزقنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك.. وباعد بيننا وبين خيانة الأمانات.. فإن الخيانة بئست البطانة.. والموفق من وفقه الله..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *