زواج سوداناس

صاحب وسام الإبداع ..يدرس الطب ويتمنى أن يكون رساماً عالمياً + صورة



شارك الموضوع :

أحمد سامي طالب بكلية الطب في جامعة كرري، ورسام هاوٍ، استطاع أن يلفت الأنظار بلوحاته التي جسد فيها صوراً لشخصيات عالمية بكل الاحترافية والموهبة العالية، أحمد التقته (آخر لحظة) في هذه الدردشة التي كشف فيها عن حكايته مع الريشة والألوان وطموحاته في الحياة.
بداية يقول الرسام الشاب: اسمي أحمد سامي مصطفى محمد علي من مواليد مدينة بورتسودان 1996م، والآن طالب بكلية الطب في جامعة كرري، عشقت الرسم منذ أن كان عمري أربعة أعوام.

ويواصل أحمد قائلاً: الموهبة موروثة والحرفة بالممارسة، فأنا رسام هاوٍ، أطمح في الاحتراف، وبداية اكتشاف الموهبة عندي كانت في مدارس الموهوبين، كنت حينها في الصف الرابع وكان ذلك على يد الأستاذ جعفر والأستاذة سلافة لهما مني كل الشكر والتقدير.
وعن الأوقات المحببة له لممارسة هوايته في الرسم يقول: أمارس هوايتي في أوقات الفراغ، وكنت وأنا صغير لا أميل للعب الكرة مثل أقراني، بل كنت أمارس هوايتي المحببة بتشجيع ودعم من أسرتي.

ويمضي أحمد سامي بالقول: لم أتعلم على يد رسامين محترفين ولكني أتعلم عبر الممارسة والمشاهدة، فقد كنت أشاهد رسومات لفنانين كبار وكنت أحاول أن أرسم مثلهم وفي كل مرة كنت أشعر أن مستواي في تحسن وتطور، لدرجة أن كثيرين ظنوا أنني أدرس بكلية الفنون الجميلة، وبعضهم يسألني: لماذا لم أتقدم لكلية الهندسة والمعمار، وآخرين يسألون عن علاقة دراسة الطب بالرسم، والحقيقة أنني لم أقرأ أي منهج له صلة بالرسم أو حتى أتلقى كورساً في هذا المجال، فالموضوع عندي مجرد هواية.

ويواصل حديثه: من وجهة نظري ليس ضرورياً أن يقرأ الإنسان مجالاً لمجرد أنه أبدع فيه، ولكن لا بد أن يقرأ المجال الذي يحبه وقطعاً سيستفيد منه ويبدع أكثر، وأنا أرى أن الطب فن مثله والرسم، وعلاقة الطب بالرسم في اعتقادي أن جسد الإنسان عبارة عن لوحة ربانية والتعامل معه يحتاج إلى إبداع واتقان.
وعن العقبة التي واجهته في مجال الرسم، قال: أكبر عقبة واجهتني هي عدم توفر الوقت الكافي لأنجز لوحة واحدة بالذات مع دراسة الطب، حالياً أمارس الرسم في الإجازات فقط، ثانياً الرسم من ناحية دينية كثير من الناس يعتقدون أنه حرام مما اضطرني أن أوقفه لفترة إلى أن عرفت أنه حرام في حالة محددة.

وعن طموحه يحكي أحمد ويقول: أتمنى أن أصل برسوماتي إلى العالمية وأن أكون سبباً في إسعاد الناس، وسبق لي أن حصلت على وسام الإبداع من حرم السيد رئيس الجمهورية في العام 2014م، وسبق أيضاً أن شاركت في معارض داخلية وخارجية في جامعة كرري وجامعات أخرى ومشاركة واحدة باسم السودان في ملتقى الجامعات العربية بتركيا عام 2015م

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *