زواج سوداناس

يا بت الناس انا ما وقفت ليك.. جاتني مكالمة و (بركنت) برة الظلط.. اتفضلي انزلي



شارك الموضوع :

من الجاني و من الضحية ؟؟؟؟

وقفت كعادتي دوما لأكثر من 45 دقيقة في انتظار المواصلات التي تقلني الى المنزل عقب انتهائي من دوامي الحكومي

توقفت بالقرب مني احدى الحسناوات و التي يدل مظهرها على انها طالبة جامعية

كانت نحيلة بعض الشئ .. ترتدي عباءة سوداء طويلة و جوارب في ايديها و تحمل بعض الكتب و المراجع

لم اعرها اهتمام يذكر غير تلك النظرة الاولى التي حددت فيها بعض ملامحها و تفاصيلها

و بينما كنا ننتظر ان تسعفنا احدى المركبات من تلك الشمس الحارقة . فإذا بسيارة (كليك) تتوقف على بعد خمسة او ستة امتار من مكان وقوفنا

انتظرت الفتاة قليلا ثم توجهت الى الباب الامامي للسيارة و فتحته و اختفت داخل السيارة بعد ان اغلقت بابها بإحكام

ظننت في بادئ الامر انهما يتعارفان او كانا معا و حدثت بينهما بعض المشادات الكلامية
هذا الاحساس وصلني بسبب تمهل الفتاة في ركوب السيارة .. و ايضا لدخولها السيارة مباشرة دون ان تسأل صاحبها عن وجهته

بعد اقل من دقيقة من ركوب الفتاة للسيارة خرج الشاب صاحب العربة من سيارته و فتح باب السيارة _ مكان جلوس الفتاة _ و قال لها في صرامة : انزلي

تمهلت الفتاة في النزول من العربة بحيث اصبحت رجليها في الارض و جسدها داخل السيارة

كانت الفتاة تتحدث مع الشاب حديثا هامسا لم استطيع سماعه .. و لكن سمعت بوضوح صوت الشاب و هو يقول لها : يا بت الناس انا ما وقفت ليك .. جاتني مكالمة و (بركنت) برة الظلط .. اتفضلي انزلي

عندها خرجت الفتاة من السيارة و هي تتحدث و تنظر الي مباشرة و كأنها تريد ان تبرر لي موقفها و ترفع عنها الحرج :

انا ذاتي ما محتاجة ليك .. قالتها و هي ترفع يدها لإحدى الركشات التي توقفت بالقرب من السيارة و ركبت بداخلها .. و ما ان تحركت الركشة اخرجت الفتاة رأسها و بصقت على صاحب السيارة ..

توقف الشاب في مكانه مشدوها و هو يطارد الركشة بنظراته .. ثم دلف الى سيارته و انطلق بها في الاتجاه المعاكس

بقلم
ابو ريتاج الهلالابي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        دحدوح

        لم يحسن التصرف اخونا سائق العربه .. فقد احرج الاخت ،، ربما هي تريد ان تصل لوجهة ما فقط لم لا اوصلها و استعيذ بالله من الشيطان .

        الرد
      2. 2
        ود انغولا

        يا دحدوح انت بتبرر الغلط؟ من متين كانت البنت المحترمة بتركب مع شخص غريب؟ انت فاهم كويس

        الرد
      3. 3
        انجلينا

        الحمد لله الطيور على اشكالها تقع

        الرد
        1. 3.1
          فلانة

          خلااااااص يا أنجلينا … عايزة تعملي لينا فيها (الشريف الرضي )

          الرد
        2. 3.2
          ود جعـــل

          طيب انتي اللي جابك هنا شنو، ما تشوفي أشكالك وين !!

          الرد
      4. 4
        ود البلد

        مع احترمي للبنات – لكن ما قاعد اركب بنت معاي ما بعرفها ولا بقيف ليها
        فعلا – في بنات لبط – ممكن تتبللى عليك ولا تجيب ليك مصيبة
        خيرا تفعل شرا تلقى –
        خليك حريص

        الرد
      5. 5
        بتاع تنظير

        ******ترتدي عباءة سوداء طويلة و جوارب في ايديها و تحمل بعض الكتب و المراجع
        لم اعرها اهتمام يذكر غير تلك النظرة الاولى التي حددت فيها بعض ملامحها و تفاصيلها*****
        +++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

        دا كلو من نظرة واحدة يا شاب … يعنى زرقاء اليمامة عديل كدا !!
        بعدين ما في داعي للخباثة بتاعة لابسة عباءة سوداء طويلة … معظم اللي لابسات عبايات … محترمات و ساترات أجسامهن من الفضولييين أمثالك اللي واقفين في المواقف زي كاميرات ناس المرور !!

        و طيب وكت انت بتاع نظرة واحدة اللي وداك تعاين ليها و تتابعها لمن يحصل دا كلو شنو !! ؟؟ … و رجليها برة و جسمها في العربية …
        يا خي دا انت مشروع مخرج منفذ … ألحق ناس قناة S24

        الرد
      6. 6
        ابو هشام

        عادي يا اخوانا الشغلة ما فيها حاجة وممكن يكون ما عندها حق المواصلات بس كان من اللايق الاستئذان من صاحب المركبة او ان صاحب المركبة في نفسه شئ والا ما كان فتح تامين الباب لكي تركب اختنا ولما استكشف الوضع معاها انزلها وكون الموقف حصل بالسودان عادي وما فيهو شئ اصلوا نحن ناس طيبين وعفويين بطبعنا وتعاملنا ومجاملاتنا

        الرد
      7. 7
        ابو فاطمة

        اها و بعد داك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        عالم فاضية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *