زواج سوداناس

5 أسباب تُجبر ريال مدريد على الاحتفاظ بزيدان



شارك الموضوع :

لم يكن أحد يتوقع الإنجاز الذى حققه الفرنسى زين الدين زيدان عند وصوله إلى تدريب ريال مدريد الإسبانى فى 4 يناير الماضى، فى خطوة بدت جريئة من رئيس النادى الملكى فلورنتينو بيريز، لخلافة رافاييل بينيتيز الذى لم يمكث سوى 6 شهور فقط فى تدريب الريال، ولمنها أتت بثمارها فى وقت وجيز، حيث نجح فى الوصول بسفينة الملكى إلى بر الأمان بعد التأهل لنهائى دورى أبطال أوروبا بينما استمر فى منافسة غريمه برشلونة على الليجا حتى الأسبوع الأخير إلا أنه خسر اللقب بفارق نقطة خلف البارسا “البطل”. فيما يلى نرصد 5 أسباب تدفع ريال مدريد للاحتفاظ بزيدان فى تدريب الفريق: 1- لأنه هو زين الدين زيدان اسم زيدان وحده يكفى لأن يحتفظ به ريال مدريد فى تدريب الفريق، اللاعب الفرنسى السابق والذى يحمل الأصول الجزائرية ويعتبر علامة من علامات كرة القدم خاصة كلاعب، والآن بدأ يسير على نحو جيد فى بداية مشواره التدريبى وبات قاب قوسين أو أدنى من تحقيق أول ألقابه مع الفريق الملكى فى حال الفوز على أتلتيكو مدريد فى نهائى دورى أبطال أوروبا المقرر له يوم 28 مايو الجارى بمدينة ميلانو الإيطالية.

1- لأنه هو زين الدين زيدان اسم زيدان وحده يكفى لأن يحتفظ به ريال مدريد فى تدريب الفريق، اللاعب الفرنسى السابق والذى يحمل الأصول الجزائرية ويعتبر علامة من علامات كرة القدم خاصة كلاعب، والآن بدأ يسير على نحو جيد فى بداية مشواره التدريبى وبات قاب قوسين أو أدنى من تحقيق أول ألقابه مع الفريق الملكى فى حال الفوز على أتلتيكو مدريد فى نهائى دورى أبطال أوروبا المقرر له يوم 28 مايو الجارى بمدينة ميلانو الإيطالية.

2- لم يحصل على الوقت الكافى لإثبات ذاته قبل أكثر من 4 شهور وتحديدًا مطلع يناير الماضى تولى زيدان مسئولية تدريب ريال مدريد وحقق نتائج لا بأس بها، حيث نافس برشلونة على لقب الليجا حتى الجولة الأخيرة، وحقق رقمًا قياسيًا بعدما قاد الفريق للفوز فى أخر 12 جولة لأول مرة فى تاريخ الدوري الإسباني، لذلك وحتى فى أسوأ الظروف خرج الريال خالى الوفاض دون أى لقب هذا الموسم يجب أن يترك بيريز المدرب الفرنسى فى منصبه ومنحه الوقت الكافى لمواصلة عمله وتحقيق الألقاب الموسم المقبل.

3- عمل رائع ظهر ريال مدريد بمستوى مغاير تحت قيادة زيدان عما كان عليه مع بينيتيز فى بداية الموسم، حيث خاض 20 مباراة فى الليجا حقق 17 فوز وتعادلين مقابل هزيمة واحدة وهو ما ساهم فى تقليص الفارق الشاسع مع برشلونة من 12 إلى نقطة واحدة فى نهاية الموسم، كما وصل لنهائى دورى الأبطال بالرغم من صعوبة مواجهة فريق عنيد مثل أتلتيكو مدريد.

4- الخوف من رد فعل الجماهير يخشى بيريز التسرع مثل العادة وإقالة زيدان من تدريب الفريق وذلك خوفًا من رد فعل جماهير الفريق التى رفعت لافتة فى بداية 2016 طالبت فيها بإقالة رئيس النادى وضرورة الاستماع لأصوات جماهير البرنابيو التى أبدت غضبها من قرار إقالة المدرب كارلو أنشيلوتى فى نهاية الموسم الماضى وجلب بينيتيز خلفًا له والذى فشل بإقناع جماهير الريال، ولكن يحظى زيدان بحب وتقدير جماهير الملكى بعد الإنجاز الذى حققه بالرغم من استمرار غياب الألقاب ولكنهم يأملون فى التتويج بالنجمة الـ11 لدورى الأبطال.

5- عشق اللاعبون لزيدان تجمع زيدان علاقة حميمة بلاعبى ريال مدريد كمدرب منذ وصوله فى يناير وهو ما افتقده المدرب السابق رافاييل بينيتيز والذى كان أحد أسباب رحيله توتر علاقته بعدد من لاعبى الفريق فى مقدمتهم كريستيانو رونالدو الذى تبدل هو الأخر بعدما تراجعت أرقامه فى بداية الموسم تحت قيادة المدرب الإسبانى، عاد لسابق مستواه تحت قيادة زيدان فى المرحلة الثانية من الموسم.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *