زواج سوداناس

صور.. مصر تكرم شابا سودانيا أنقذ طفلة من الاغتصاب بالسويس



شارك الموضوع :

كرم اللواء أحمد حلمى الهياتمى، محافظ السويس يوم الإثنين، الشاب إسلام الفضل، سودانى الجنسية، والمقيم بمنطقة الرحاب بمدينة التوفيق بحى عتاقة، تقديرًا لشهامته وشجاعته فى إنقاذ طفلة من التعدى عليها ومقاومة الشاب الذى حاول التعدى عليها إلى أن تم القبض عليه وتولت الجهات المعنية التحقيق فى الواقعة.

وقدم المحافظ الشكر للشاب السودانى على شهامته، مشيرا إلى ان الدنيا بخير طالما وجد شباب فى رجولة وشهامة اسلام الفضل.

وكان “اليوم السابع” نشر فيديو وصور مع الشاب السودانى عقب قيامه بإنقاذ الطفلة، وأشاد المحافظ، ببطولة الشاب السودانى الذى قام بالدفاع عن الطفلة.

السويس- سيد نون
اليوم السابع
null

null

null

null

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أخو البنات

        والله العظيم إترورقت عيناي ، ما دام النوعية دي في ما تخافوا على السودان ، وعشان كده أمريكا خايفه منكم.

        الرد
        1. 1.1
          ahmed

          امريكا خافية من تاني افشل دولة في العالم هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
          عليك الله ماتربي بناتك على كدا

          الرد
      2. 2
        Ali

        الله لطف علي البنوتة من الوحش بهذا الشجاع انا اعتبره أنقذ البنت من الموت لانو اكييييد بعد الاغتصاب احتمال كبير يقتلها زي ما دايما بحصل حتي ولو فضلت علي قيد الحياة تعتبر ميتة في نظر الناس تاني.

        الرد
      3. 3
        الرقراق

        تصور كيف يكون الحال لو ماكنت سوداني
        وكما يقال الدهب لايصداء هكذا نحن رقم قلة كادو ان يلوثو سمعة الوطن هنالك
        إلي امر مدهش بأن السوداني هنالك يمنع جريمة الاغتصاب في حين اصبحت شبه موضة في السودان بأن لايمر شهر او عام ويحدث مثل هذا الحدث في ظل عدم وجود قانون رادع

        الرد
      4. 4
        mukh mafi

        تعجز الكلمات عن التعبير .. انه بطولة ، ومجد شعب لايضاهى .. عشتم يا ابناء بلدي فانت عزوة راسي وتاج راسي ووقرة العين .. تسلم البطن البتجيبكم .. وهذه القصة ذكرتني تلك الام التي كانت تدغع بانها لساحات الجهاد ابان الحرب في الجنوب وهو يزرف الدموع وكانه لن ياتي وهي تزغرد وتقول له انت راجل وود رجال وانت سوداني لكن فعلا كان الابن يحس انها اللحظات الاخيرة له مع امه وسافر واستشهد هناك ,, لترفض الام تقبل العزاء ..
        رغم ان لبسها ومظهرها لايدل على انها من المتزمتين او المتمسكين بزيهم المميز ..
        هذا الاخ جسد خلق السوداني خارج بلاده واوصل رسالة بليغة اننا مهما كان بيننا من ناس سيئين فمازال الاصل باقيا ..

        الرد
      5. 5
        ابو عفان

        عفيت منك يا ود الاصول
        الشهم الشجاع
        وحلايب سودانية

        الرد
      6. 6
        ahmed

        برضو حلايب سودانية

        الرد
      7. 7
        أب زرد

        ما شاء الله أصيل وابن أصول. بس غريبة الواد مصطفى شحاتين ما ظهر معاه في التكريم دا؟ ولا عارف الموضوع ما فيه كدة ولهطة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *