زواج سوداناس

عبد المنعم مختار : مقياس رسم التقييم



شارك الموضوع :

٭ في مفارقة عجيبة جداً تبدو أجور عدادات بعض المغنواتية الصغار أكبر من عمالقة الفن الكبار.. بطريقة تجعلك تبحث عن حتمية (الذوق) في هذا الزمن العجيب.
٭ والخوف يسيطر على محيا الجميع وهم يرون تداعي أركان الفن الجميل عبر منظومة سرطانية تحتفي بالهتاف والكلمات الساذجة
٭ لا نستطيع أن نفصل الواقع عن الاحساس البتة.. ولا يمكن أن نصفع شخصاً على خده لمجرد أنه تمايل طرباً لأغنية تقول كلماتها (عمي حسبو.. شتت قصبو)ولكن هنالك دلالات يجب أن نضعها في الاعتبار بعيداً عن (تشتيت القصب) هي لماذا انحرف مسار الاحساس بشكل يقود إلى الهاوية.. ويجب أن نستصحب الآثار الاجتماعية والنفسية لأن مسألة (الاسقاط) إلى الباطن ربما تحمل خفايا أكثر.
ولكن دعونا.. نستعرض معيار التقييم بالعدادات هل يصلح كنموذج لمعرفة نوعية الفن وكميته على ضوء المستجدات الآنية.. في يقيني أن هذا المعيار لا يصلح كنموذج.. بسبب أن المناسبات الاجتماعية التي تشكل (سوق ترويجي) لهذه العدادات تتطلب استعراض الفوضى والهرج والطرب والرقيص وهذا اللون يمكن أن يقوم به (فنان الحي) دون أدنى تكاليف مادية لأنه يريد أن يظهر بصناعته أو يريد أن يجامل ليس إلا.
٭ هنالك فنانون لم يشبوا عن الطوق.. يشكلون حاجزاً كبيرا من (السقوط المجلجل) في مسألة الذوق.. يلبسون الجينز والتيشيرت وتتدلى من أعناقهم السلاسل ويصففون شعرهم ليمثلوا نموذجاً كارثياً لبعض الشباب وهؤلاء تتراوح عداداتهم مابين عشرة ألف إلى خمسة ألف..
٭ كما أن مسائل الاستعراض والشوفونية التي تطغى في المجتمع تساعد على تمرير هذه الاصوات الهشة باسعارها الباهظة.. لأن معايير التباهي قد سقطت (بالقاضية) واضحى تحضير الفنان (الكارثة) يضاف إلى تكلفة الكراسي وتأجير ( الصيوانات).. وكوتة الخبز والفواكه
٭ الفنان كمال ترباس استطاع بخبرته الثرة ومواكبته لتقنية الاحداث أن يزاحم الشباب في ثورة العدادات.. واحتكر لفترة كبيرة الأرقام القياسية في اسعار التعاقدات الفنية.. وهي تحسب لفنان قامة يطيح ببورصة العدادات الوهمية.. ويعيد (التوازن) التنظيمي لمسألة الذوق الفني.
٭ دار اتحاد الفنانين في السابق كان يقوم بتنظيم التعاقدات الفنية وفق معايير وشروط معينة.. ولكن الآن لا ندري ماذا يحدث في ظل (الكيانات) المتناسخة والمسميات الجديدة التي ظلت تهتم بالقشور والعناوين البراقة وتترك امر التنظيم يقدل في (الكريبة) وتلك حكاية أخرى (عدادات الفنانين ظلت تحتمل معايير هشة للاحتفاء.. والتقييم.. وهل يمكن أن نضع هؤلاء المغنواتية أصحاب الملايين ضمن المبدعين الذين نرفع لهم القبعات وندمي ايادينا بالتصفيق.
٭ سؤال ظل يحتمل ألف إجابة هل العداد مقياس رسم لماهية الذوق الفني.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *