زواج سوداناس

ممنوع السفر خارج السودان!!



شارك الموضوع :

* أبسط مواطن سوداني يعرف سبب انهيار الجنيه السوداني مقابل العملات الصعبة، وهو في المقام الأول خطأ السياسات التي قادت لإنهيار الإنتاج المحلي وتدني نوعيته وعدم منافسته في السوق العالمية، وكان من الطبيعي أن ينهار الصادر وتنهار الموارد وتتفاقم الديون، وتنهار قيمة العملة السودانية التي لا تسندها صادرات ولا موارد، وفوق ذلك تخنقها حروب أهلية مزمنة تضاعف من إهدار الموارد، وصرف حكومي بذخي وفساد يفاقمان التضخم..إلخ، فكيف تحافظ العملة السودانية على قيمتها في هذه الظروف الصعبة.. والله لو كنا نتعامل بالجنيه الأسترليني لسقط في هاوية عميقة، دعكم من الجنيه السوداني!!
* غير أن للسيد محافظ بنك السودان، رأى آخر، فهو يُرجع انهيار قيمة الجنيه إلى سبب في غاية الغرابة.. إقرأوا بالله عليكم هذا الخبر الذي نشرته صحيفتنا أمس بقلم زميلتنا سارة تاج السر، لتتعرفوا على هذا السبب الغريب:
“ألقى بنك السودان باللائمة على المسافرين السودانيين والأجانب الذين غادروا البلاد في أبريل الماضي بأكثر من 100 مليون دولار في إرتفاع قيمة الدولار مقابل الجنيه، وقال محافظ البنك عبد الرحمن حسن، في ندوة بمبنى البرلمان، أنه وفقاً لسلطة الطيران المدني، غادر السودان نحو 122.653 سودانياً وأكثر من 21 ألف أجنبي خلال أبريل الماضي مما ساهم في إرتفاع الدولار!!”
* تخيلوا تحليل بنك السودان، أكبر مؤسسة نقدية في السودان، لأزمة الجنيه السوداني .. 100 مليون دولار خرج بها مسافرون إلى خارج السودان في أبريل الماضي، هي سبب إنهيار العملة السودانية.. 100 مليون دولار فقط في الشهر، تهز الجنيه وتجعله يهوى على رأسه لو كان له رأس.. كما يرى السيد محافظ بنك السودان!!
* دعونا نحسبها مع السيد المحافظ.. إذا اعتبرنا، سيدي، ان مبلغ المائة مليون دولار هو المتوسط الشهري للدولارات التي تغادر السودان (علماً بأن شهر أبريل، أو شهور الصيف أبريل ومايو ويونيو، هي الأكثر في عدد المسافرين خارج السودان، بسبب الإجازة المدرسية، بينما ينخفض عدد المسافرين بشكل كبير جداً في بقية شهور السنة)، فإن المتوسط السنوي للدولارات المغادرة هو مليار ومئتا مليون دولار، فكم تبلغ نسبته مقارنة بالمصروفات الأخرى، وهل يمكن لهذا المبلغ أن يتسبب في انهيار الجنيه السوداني، ولو كان مثل هذا المبلغ الضئيل، يتسبب في إنهيار اقتصاد وعملة بلد فما الداعي لوجود هذا الاقتصاد أو هذا البلد نفسه؟!
* ثم أين ذهبت دولارات القادمين إلى السودان وتحويلاتهم، سواءً كانوا أجانب أو سودانيين مغتربين، من حسابات السيد محافظ بنك السودان، وكم تبلغ كمية الدولارات القادمة، مقارنة بالمسافرة، حتى نتفهم إنزعاج السيد محافظ البنك من سفر السودانيين والأجانب إلى الخارج، وإلقاء التهمة عليهم بالتسبب في إنهيار الجنيه بسبب الدولارات التي يحملونها معهم إلى الخارج والتي لا تتجاوز مائة مليون دولار فقط في الشهر، بإعتراف السيد المحافظ؟!
* وإذا كان سبب أزمتنا الاقتصادية وإنهيار عملتنا الوطنية، هو السفر خارج السودان، فلماذا لا تمنع السلطات خروج العملة الصعبة من البلاد واصطحاب المسافرين للدولارات، أو تمنع السفر من الأساس حتى ينتعش الاقتصاد وترتفع هامة الجنيه السوداني فوق هامات كل العملات الأجنبية ويعيش السودانيون في نعيم ورخاء.. أعتقد أن التضحية بالسفر مقابل انتعاش الاقتصاد السوداني أمر في غاية السهولة، بل هو واجب وطني يجب أن يلتزم به كل مواطن سوداني غيور على مصلحة بلده!!
* ويبقى سؤال أخير.. كم يبلغ نصيب المسؤولين الولائيين والاتحاديين، من مبلغ المائة مليون دولار، أم أنهم خارج الحسبة، وهل بإمكانهم التضحية بنصيبهم والإمتناع عن السفر لمدة شهر واحد فقط؟!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سوداني وطني

        الفساد و السياسات الخارجية الخاطئة و امتلاك جهات حكومية لمؤسسات اقتصادية تنافس القطاع الخاص و ضغط المواطنين بالضرائب و زيادة فواتير الكهرباء و المياه علي المواطن هي أسباب انهيار العملة السودانية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *