زواج سوداناس

عصام جعفر : فهمونا دي بالله عليكم


مقالات 1

شارك الموضوع :

< العطار مهما أوتي من حيل ومكر وقلة حياء لن يفلح في إصلاح ما أفسده الدهر < ويغالط المنطق والحص من يزعم أنه يتصدى لمحاربة الفساد بمنهج أصله فاسد غير منصف وغير عادل.. ولن تقبل لمثل هذا شهادة ودوافعه معلومة ومنهجه مكشوف في مغالطة الحقائق وطمس الوقائع ومسح الجوخ ومدح السلطان؟! < قرأت أمس مقالاً متهافتاً لأحد كتبة الحكومة حول تقرير مولانا محمد أبوزيد رئيس ديوان المظالم الذي قدمه للبرلمان بخصوص تجاوزات وفساد في بعض الوحدات الحكومية ويصف الكاتب التقرير بأنه يفتقر إلى الشفافية والدقة وقد أعد على عجل ولم يتبع منهجاً واحداً في التعامل مع القضايا. < التقرير المذكور لم يأخذ حقه في النقاش ولم ينشر في وسائل الإعلام المختلفة.ولم يتسنى للكثير حتى المختصين والإعلاميين والإطلاع عليه ولم يجد طريقه إلا للقلة من الناس من بينهم الكاتب لأه من أخل الحظوة وذوي القربى. < لو دعا الكاتب إلى مناقشة التقرير وتقييمه والحقيق في محتواه ونشره ليقول المختصين رأيهم لكان الأمر مقبولاً لكن الكاتب لا يرى الناس إلا مايرى ولايهديهم إلى سبيل الرشاد. < مولانا أبوزيد يعرفه الناس رجل عالم وقانوني ضليع وقاضي ومنصف حسن السمعة لايمكن أن يستسهل الأمور ويضر بقضية النزاهة من خلال تقرير غير دقيق وغير شفاف كما صوره الكاتب؟! < الخطوط البحرية السودانية تمت تصفيتها وبيعت آخر بواخرها (خرده) والبرلمان صحا من غفوته أخيراً ليستفسر عن أسباب حل الخطوط .. الزوج آخر من يعلم.. < البرلمان أكد أهمية بقاء الدولة في النقل البحري لكنه يعجز عن توضيح السبيل إلى ذلك مع سياسة الخصصة العمياء التي باعت كل شئ ببلاش. < لو ظلت (شماعة) الحصار والحظر الإقتصادي قائمة تعلق عليها كل إخفاقات الإقتصاد السوداني فإن إقتصادنا لن يتحسن أبداً وستظل مشاكله قائمة ومظاهر خصصة بائنة وأبرزها أولاً سؤ إدارة الإقتصاد نفسه والفساد وضعف البنية التحتية وضعف الصادر مع كثرة الوارد وغياب الزراعة والصناعة بعد أن لحق بهذين القطاعين دمار شامل إضافة إلى الديون الخارجية وفوائدها التي وصلت إلى 48 مليار. < أسباب إنهيار الإقتصاد السوداني معلومة لكن النعامة تدس رأسها في رمال الحصار والحظر الإقتصادي؟! < قرأت بكل الدهشة والإستغراب في الصفحة الرياضية لصحيفة المجهر الغراء أمس أن السيد (آدم سوداكال) يرفض الترشيح لرئاسة نادي المريخ لأغرب سبب كما يقول الأخوة في صحيفة الدار.. لأن السيد سوداكال مشغول بترتيب أوضاع قواته الموجودة في عد من مناطق دارفور.. حقيقة لم أفهم مضمون الخبر وما علاقة نادي المريخ بسوداكال الذي يملك قوات بدارفور وعلاقة الأمر كله بالرياضة.. فهمونا بالله عليكم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *