زواج سوداناس

تعرف على إيرباص A320 «طائرة الكوارث»: 12 حادثًا خلال 30 عامًا



شارك الموضوع :

اختفت الطائرة إيرباص A320 التابعة لمصر للطيران من شاشات الردار، أثناء عودتها من باريس للقاهرة.

وتعرضت الطائرة أيرباص A320 لكوارث عديدة يرصدها «المصري لايت» وفقًا لموقع «باري ماتش» الفرنسي:

تعرضت الطائرة لحوالي 12 حادث منذ انطلاقها ودخولها الخدمة في عام 1988، آخرها كان في شهر أكتوبر الماضي، عندما سقطت طائرة روسية في وسط سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ، ما أسفر عن مقتل أكثر 220 شخصًا، وذلك إثر انفجار إرهابي تبناه تنظيم داعش.

وتستخدم الطائرة A320 في الرحلات القصيرة والمتوسطة المدى، وهي المنافس للطائرة بوينج 737، وجرى عليها تطويرات وتعديلات منذ انطلاقها.

في بداية انطلاقها تعرضت الطائرة لأربعة حوادث خلال 5 سنوات، وكان الحادث الأول في يونيو 1988 في شرق فرنسا عندما حلقت الطائرة على ارتفاع منخفض، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص، والحادث الثاني كان في مطار بانجالور في الهند وأسفر عن مقتل 92 شخصًا في فبراير  1990.

وفي عام يناير 1992 تعرضت إحدى الطائرات من طراز إيرباص A320 لحادث بعد الفشل في الهبوط في مدينة ستراسبور شرق فرنسا ما أسفر عن مقتل 87 شخصًا، بينما في سبتمبر 1993 تعرضت طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا الألمانية لحريق لدى هبوطها، ما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة 54 آخرين.

وفي أغسطس عام 2000 في البحرين، لم تستطع الطائرة الهبوط ما أسفر عن مقتل 143 شخصًا، وفي مايو عام 2006 تحطمت طائرة من نفس الطراز في مدينة سوتشي الروسية ما أسفر عن مقتل 113 شخصًا.

وفي يوليو عام 2007 فشلت طائرة تابعة لشركة TAM في الهبوط على مدرج المطار، ما أسفر عن مقتل 187 شخصًا.

وفي نوفمبر 2008 تحطمت طائرة تابعة لخطوط الطيران النيوزلندية في البحر المتوسط أثناء اختبارها ما أدى لمقتل ركابها الستة، وتوصلت التحقيقات لوجود خطأ في نظام الإرشاد، وعيب في الصيانة، أدى لسقوط الطائرة.

وفي يوليو 2010 تعرضت طائرة تابعة لخطوط الطيران الباكستانية للتحطم بالقرب من إسلام أباد بسبب عدم وضوح الرؤية، ما أسفر عن مقتل 152 شخصًا.

وفي ديسمبر 2014 تحطمت طائرة من نفس الطراز تابعة لشركة آير آسيا في بحر جاوة، ما أسفر عن مقتل 162 شخصًا، وكان السبب وراء سقوطها مشكلة في الصيانة، وعيب بالطائرة، ورد فعل غير مناسب من طاقم الطائرة.

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *