زواج سوداناس

أخطر اعتراف لمتهم قبل إعدامه بلحظات


إعدام فتاة رفضت ممارسة الجنس مع موظف يعمل بوزارة الاستخبارات الإيرانية

شارك الموضوع :

يقال إن الأرواح لا تستسلم لو أعدمت خطأ، حتى تظهر الحقيقة ولو بعد مدة، فكيف لو أعدم شخص مكان شخص اخر مرتكب الجريمة؟ وكيف ستأخذ العدالة مجراها في غياب الدلائل؟

هذا ما حدث منذ مدة قصيرة في محاكم إحدى الدول العربية، وفقا لموقع قناة الآن، حيث يروي أحد وكلاء النيابة ممن حضر أثناء تنفيذ حكم الإعدام على أحد المتهمين، حيث كان الشخص محكوم عليه بالإعدام في قضية قتل أحد أصدقائه، وخلال فترة سجنه كان هذا الشخص في انتظار الحكم عليه، ويؤكد أنه” مظلوم”.

كان يردد طيلة هذه الفترة “أنا لم أقتل هذا الرجل” ويستمر في البكاء قائلا “أنا بريء” إلى أن حكم عليه بالإعدام وتحولت أوراقه الى المفتي الذي رأى أنه مذنب ويستحق القتل كما قتل نفسا بغير حق.

في اليوم المقرر لتنفيذ حكم الإعدام، الذي ينفذ عادة بعد صلاة الفجر توجه فريق تنفيذ الحكم الى قاعة التنفيذ، وفيها غرفة الإعدام يقول “وكيل النيابة” إن فريق الإعدام يتكون من الضباط ووكيل نيابة وعساكر وأحد المشايخ.

وبينما جاء المتهم بصحبة الحراس وهو يجر قدميه في حالة ذهول، ويقول “أنا بريء من هذه التهمة أنا لم أقتل هذا الرجل” لكن المحكمة لن تتراجع بسبب الأدلة التي قدمت لها.

وبينما دخل المتهم الى غرفة عشماوي، سأله الشيخ قبل تنفيذ الحكم “هل تريد أن تقول شيئا قبل أن تعدم، هل تريد أن تبرئ ذمتك من أي ذنب فعلته في السابق؟”، فأجاب الرجل “أنا لم أقتل صديقي، لكني منذ 10 سنوات قتلت عمي وسرقت خزانته وتم القبض على زوجته واتهموها بقتله، لأنه كان بينهما خلافات كثيرة، وحكم عليها بالإعدام ونفذ فيها الحكم، وكانت بريئة، لقد كنت أنا القاتل”.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *