زواج سوداناس

د. عارف عوض الركابي : هل سيسلم رمضان هذا العام من برامج الأغاني؟!


شارك الموضوع :

في هذا الشهر للأسف تستعد جهات وقنوات ومؤسسات وأفراد لتجهيز وإعداد برامج صد عن سبيل الله تبث في شهر الرحمات والتراويح، مثل البرنامج القبيح المسمى «أغاني وأغاني» وأشباهه من برامج الصد عن سبيل الله وطاعته.. فإن شهر رمضان هو أفضل الشهور وهو شهر القرآن الكريم وتلاوته، نزل فيه القرآن الكريم، واختصه الله شهراً به مزيد العناية بالكتاب العزيز، تلاوة وتدبراً، ومدارسة وفقهاً وفهماً، وهو شهر العتق من النار، وشهر القيام والاجتهاد في العبادة، وشهر ليلة القدر، ولذا عظّمته أمة الإسلام واعتنت به وعرفت حقه الكبير، واجتهد فيه السلف الصالحون من الصحابة والتابعين ومن ساروا على طريقهم فتعبدوا لله في نهاره وليله، واجتهدوا فيه الاجتهاد الكثير، وبلغنا من ذلك من قصصهم ما فيه العظات والعبر.
ومؤسفٌ أن يزاحم هذه الخيرات برامج أعدت لتصد عن سبيل رب الأرض والسماوات، يجتمع فيها المغنون والمغنيات، يتمايلون ويتراقصون، ويهمهمون بعبارات ساقطة وكلمات ماجنات، فيها الدعوة للسفور وسيئ الصلات.
إن علماء الأمة وصفوا الغناء بأنه «بريد الزنا»، أي الطريق الموصل إلى الزنا والفواحش، وعجبي أن يتنافس المسلمون في شتى بقاع الأرض في تهيئة مساجدهم، وحسن تجهيزها للمصلين من الرجال والنساء، ويجتهد الأئمة في تجويد القراءة وتمتلئ المساجد بالمصلين، فيحيون سنة نبيهم عليه الصلاة والسلام ويتعرضون لنفحات الله في تلك الساعات المباركات ويرغبون في الوعد العظيم: «من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه»، ولا يخفى حال المسلمين هنا وهناك، وحتى بلاد الأعاجم والأقليات فإن أخبارهم في شهر الصوم وشهر القرآن لا تخفى.. عجبي أن نعلم ونعي ذلك ثم نحن في بلادنا يقدم مثل برنامج «أغاني وأغاني» في شهر رمضان!! وفي وقت صلاة التراويح!!!
إن الأمة إذا سلّمت أمرها لأهل الهوى ومن لهم مصالح خاصة في مثل هذه البرامج، وتركت لهم الحبل على الغارب فلن تجني إلا الدمار والانحطاط والفوضى، وكيف بنا ندرس أبناءنا وطلابنا منذ صغر سنهم فضائل رمضان، ثم يرون واقعاً عملياً فيه مثل هذه المهازل القبيحة .. فإن في هذا البرنامج إضافة لإشغاله الكثيرين عن طاعة الله، ولمجاهرته بمناقضة مقاصد التشريع في الصوم، فإنه مع ذلك يقوم على الموسيقى المحرمة في أي وقت وحين وهي في رمضان أشد تحريماً وإثماً.
إن الغناء المصحوب بآلات اللهو والآلات الموسيقية: هو محل اتفاق في تحريمه إذا أهملت بعض الأقوال التي لا حظ لها من النظر ولا مستند لها من الشرع، وهي تعتبر شاذة لا يلتفت إليها، وقد حكى هذا الاتفاق غير واحد من العلماء وهو مذهب الأئمة الأربعة: أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد رحمهم الله جميعاً.
قال الإمام أبو عمرو ابن الصلاح؛ كما في كتاب «السماع» لابن القيم: «وليُعلم أن الدف والشبابة والغناء إذا اجتمعت فاستماع ذلك حرام عند أئمة المذاهب».
ويقول الحافظ ابن رجب كما في «نزهة السماع»: «إن يقع على وجه اللعب واللهو فأكثر العلماء على تحريم ذلك ـ أعني سماع الغناء وسماع آلات اللهو ـ وكل منهما محرم بانفراده، وقد حكى أبو بكر الأجري وغيره إجماع العلماء على ذلك»، يعني على تحريمه. وقال ابن كثير كما في الكلام على مسألة السماع: «ثم قد نقل غير واحد من الأئمة إجماع العلماء على تحريم اجتماع الدفوف والشبابات ومن الناس من حكى في ذلك خلافاً شاذاً».
وكتب الفقه دوّنت ونقلت موقف الأئمة من الغناء المصحوب بالآلات الموسيقية، والأدلة التي استند إليها العلماء لتحريم الغناء المصحوب بالآلات الموسيقية كثيرة.
أما في السنة النبوية، فقد جاء قول الرسول؛ كما في صحيح البخاري: «لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ»، والحر: هو الفرج والمراد به هنا الزنا، والعياذ بالله، وقد قال العلماء: المعازف: الغناء، فقد قرن استحلال الغناء باستحلال الخمر والزنا، فدل على شدة تحريمه وأنه من الكبائر.
ومن الأحاديث قوله : «سيكون في آخر الزمان خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ إِذَا ظَهَرَتِ الْمَعَازِفُ وَالْقَيْنَاتُ».
قال ابنُ القَيِّم: «الأحاديثُ الواردة في ذَمِّ الغناء وتحريمه متواترةٌ، وعدَدُ رُواتها ثلاثةَ عشر صحابيًّا، وهم: أبو مالكٍ الأشعري، وسهل بن سعد، وعمران بن حُصَين، وعبدالله بن عمرو، وعبد الله بن عباس، وأبو هريرة، وأبو أُمَامة الباهلي، وعائشة، وعلي بن أبي طالب، وأنس بن مالك، وعبد الرحمن بن سابط، والغازي بن ربيعة، وعبد الله بن عمر». أ.هـ
إن الغناء آفة وبلية ذكره النبي صلى الله عليه وسلم مع شرب الخمر والزنا ولبس الحرير للرجال وهذه من كبائر الذنوب، وهو يقسي القلب ويبعد عن الرب وينبت النفاق، وهو بريد الزنا وحبه يصد عن القرآن.. فحب القرآن وحب الغناء في قلب العبد لا يجتمعان، فكان من الواجب على كل من ابتلي به ان يقلع عنه ويستغفر ربّه سبحانه وتعالى، وأما إلزام الناس به بتشغيل الأغاني في البصات السفرية والمواصلات العامة والمطاعم والأماكن العامة فهو من الأخطاء الفادحة والتعدي على حقوق الناس فليس حق من يريد سماعها بأولى من حق من لا يريد سماعها فليتق الله تعالى أصحاب هذه المركبات والمحلات العامة في أنفسهم وليخشوا أسباب سخطه وليحذروا من دعاء بعض الرجال والنساء عليهم بسبب ذلك.. وليراجع كل رجل دينه ومروءته طالما سمح لموليته أن تغني وتتراقص وتتمايل أمام الرجال.. فقد وقعوا في قبح شرعي وفطري وطبعي عافاهم الله من بلائهم..
أؤكد: نطمح إلى رمضان معافى من هذا البلاء.. وليتأكد من يقومون على هذه البرنامج القبيحة المنكرة إعداداً وتقديماً وإخراجاً وبثاً، أنهم قد آذوا كثيراً من عباد الله المؤمنين والمؤمنات ويخشى عليهم من دعوات تصيبهم، فإن هذا الذي يقدمونه هو من الشر المستطير ومن برامج الصد عن ذكر الله وعن سبيل الله، بل ويخشى عليهم من العقوبة العاجلة والآجلة بما يقدمونه مما فيه أذية المؤمنين والمؤمنات مع عصيانهم لربهم فاطر الأرض والسماوات، ويخشى عليهم من نشر الأغاني التي تهيج الغرائز وتثير الشهوات وتزيّن الفواحش قال الله تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ».
اللهم سلمنا لرمضان وسلم رمضان لنا وتسلمه منا متقبلاً يا بر يا رحيم..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *