زواج سوداناس

الشاذلي حامد المادح : متفرقات الجمعة 74


شارك الموضوع :

> حضرت نقاشا حاداً بين بائع بطيخ ومشتر كان قد انفجر بعد «قطع البطيخة» مباشرة حيث رفضها المشتري بحجة أنها «مسيخة» ولا طعم لها وتمسك البائع بلونها الأحمر وأن هذا ما اشترطا عليه بغض النظر عن طعمها.. حقيقة عجزت تماماً في التوفيق بين الطرفين، وذلك أن الشرط الذي تعارفنا عليه يكمن في لونها ولكن اللون وحده لا يكفي فطعمها هو المحفز على شرائها ومن ثم التهامها. وذهبت في حالي وتركتهم على حالهم دون أن أعرف ماذا جرى للبطيخة.
> برنامج القطوعات يجب أن تتفاعل معه مختلف مؤسسات الدولة وبالذات تلك التي ترتبط بالجمهور وتجدها تجد في انقطاع التيار سبباً وجيهاً للرد على طالبي الخدمة وهم بذلك يفوتون على أنفسهم قيمة عظيمة دلنا عليها الحبيب المصطفى صلى الله وعليه وسلم حين قال «هناك أقوام اختصهم الله بقضاء حوائج الناس هم الآمنون من عذاب نار جنهم» ولتقريب الصورة للقارئ الكريم هناك بعض الأنشطة التي تتصل بالطباعة أو النت يمكن إنجازها في وقت توفر التيار حتى اذا حضر أصحابها وجدوها جاهزة أو أن يقوم مدير المؤسسة الخدمية بتوفير بدائل لن تعجزه إن قصد في ذلك خدمة الناس والتخفيف عليهم.
> كثيراً ما تغيب شرطة المرور عن بعض التقاطعات المزدحمة وذلك عند انقطاع التيار الكهربائي وفق البرمجة الصادرة عن وزارة الكهرباء والسدود مما يؤدي لغلق الشارع تماماً وتوقف حركة السير بالكامل يحدث ذلك كثيراً في غياب شرطي المرور وعليه نرجو من شرطة المرور ألا تترك الناس في مثل هذه الظروف الصعبة مما يضاعف من معاناتهم وهم بالتأكيد تحملهم أغراضهم الملحة ليتحركوا بسيارتهم.
> من عادات القيادة المرورية السيئة جداً عندنا في السودان أن الكثير من السيارات وبالذات الحافلات والبصات تجنب عند التقاطعات والـ«يو تيرن» مما يعيق حركة السير ولهذا نرجو من الإخوة في المرور منع التوقف عند التقاطعات وال يوتيرن مباشرة حتى يتيح ذلك انسياب الحركة بكل سلاسة ويسر.
> بدعوة كريمة من الدكتور الأمين عبد الرازق آدم تشرفت بحضور أمسية رائعة ومليئة بالمعرفة أقامتها أروقة وهي تناقش كتاباً مهماً هو آخر إنتاج للدكتور الأمين وجاء بعنوان «الصين وإفريقيا.. حسابات الربح والخسارة»، وهو أول مطبوعة سودانية تتناول هذا العنوان، ولهذا من الطبيعي أن يعاني المؤلف لشح المعلومات المتوفرة في المجال الذي يكتب فيه. وقد كان الدكتور عوض أحمد الجاز مساعد رئيس الجمهورية ضيف شرف الحلقة، ومن المؤكد أنه حصد معلومات قيمة ستعينه في مهمته في ملف الصين.
> تنشط منظمات المجتمع المدني بمختلف المناطق في السودان هذه الأيام في إعداد طرود رمضان لتوزع على المحتاجين من أهاليهم. ومن المؤكد أن اقتصاديات مثل هذه الأنشطة ستكون كبيرة وستضخ مليارات الجنيهات فيها وستخفف كثيراً على الدولة وتحمل عنها عبئاً كبيرا وعليه نأمل أن تتوسع وزارة الرعاية الاجتماعية في شراكتها بتلك المنظمات وأن تنسق معها وتقدم لها تسهيلات لوجستية لتحصل هي في المقابل على إحصاءات هذا النشاط ليفيدها في التخطيط مستقبلاً، أما أن تكون العلاقة محصورة في مفوضية العمل الطوعي فهذا يمس الإطار الفني لتلك المنظمات ولا يمس جوهر ما تقوم به من أعمال كبيرة.
> خروج المريخ من الكونفدرالية أفضل من استمراره بهذا المستوي الضعيف في منافسة تضم مجموعة من الفرق الكبيرة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *